خالد صلاح

حازم صلاح الدين

ابن النادى فى زمن "الجنيه غلب الكارنيه"

السبت، 15 أغسطس 2020 05:37 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

معظم نجوم الكرة المنتمين للأهلى والزمالك فى الزمن الجميل يختلفون عن الجيل الحالى، فكانوا قديمًا يبحثون أولاً عن الانتماء والحب لناديهم، لأنهم يعرفون معنى تأثير ذلك فى علاقتهم بالجماهير، كما كانوا أصحاب أقوال وأفعال.. يعلمون جيدا متى يصطـــادون كلمات يتحدثون بها عن العشق تجاه النادى الذى تربوا بين جدرانه ؟..كلمات تصل من الروح إلى الروح،كما يقولون، وأفعال ترد فى الوقت المناسب على الشائعات التي تطاردهم لغلق كل أبـــواب التأويل والقيل والقال فوراً، بالإضافة إلى عدم النظر إلى الإغراءات المادية نظير استمرار علاقتهم الأبدية مع الجماهير.

طبعًا هذا الكلام ليس قاعدة ثابتة مع لاعبى الكرة القدامى، فلكل قاعدة شواذ، لكن كان الغالبية العظمى يقدسون فكرة الانتماء لدرجة كانت تصل إلى البكاء حال الرحيل عن الأهلى والزمالك، والأمثلة هنا كثيرة، إلا أن هذا ليس مقصد الحديث هنا، لأننا اليوم نتحدث عن الجيل الذى بات يختلف جذريا عن الأجيال السابقة، خاصة أن معظمه يلهث خلف الأموال تحت شعار الاحتراف لا يعرف العواطف، بينما يغيب الانتماء عن المشهد أو يأتى فى المرتبة الثانية بعد لغة المال، والمشاهد كثيرة فى هذا الشأن وأحدثها واقعة رمضان صبحى المحترف فى صفوف هيدرسفيلد مع النادى الأهلى، بعد تفضيله عرض بيراميدز المغرى عن البقاء مع ناديه الذى ظهر من خلاله ولعب دورًا كبيرًا في إبراز موهبته.

"الجنيه غلب الكارنيه"..  أفضل عنوان للتحول الكبير بين الأجيال ويعود ذلك بطبيعة الحال إلى سطوة المال وزيادة أسعار اللاعبين بشكل مبالغ فيه بعد ظهور تجربة نادى بيراميدز تحديداً، فلم يعد الأمر متوقف على سيطرة الأهلى على الصفقات يليه الزمالك ،مثلما كان يحدث في الماضى، وهو ما جعل البعض لا يستوعب ما يحدث حاليًا وبدأ يستعيد الذكريات امن زمن مضى.

دائماً وأبدًا نسعى جميعاً إلى التغلب على الحزن المسيطر على أنفسنا بسبب تدهور الحال، فمثلاً أغلبنا حينما يسمع ويشاهد ما يحدث على الساحة الكروية حالياً داخل المنظومة بأكملها من لاعبين وأندية واتحاد كرة يرجع بذاكرته إلى الماضى للحصول على دعم معنوى بجمال الزمن الجميل ، لعله يستعيد بقعة ضوء مضيئة تجعلنا نواجه ما نراه في الوقت الحالي للوقوف على أرض صلبة ومحاولة تصحيح الأخطاء.

لكننا اليوم أمام أمر واقع، فما حدث من رمضان صبحى مجرد تكرار لسلسلة من غياب فكرة الانتماء التي تسيطر على الكثير من الجيل الحالي ليس في المجال الرياضي بحسب، وإنما في معظم المجالات الحياتية، قد يرى البعض هنا أن أي لاعب من حقه البحث عن مصلحته أولاً من حيث العروض التي يتلقاها ما دام لم يجد التقدير المادى المناسب من ناديه، ويرى البعض الآخر أن الانتماء لا يضاهيه أي أموال استناداً لما يحصل عليه من حب الجماهير.

كل الأطراف هنا من وجهة نظرى لم تخطئ، فمن حق رمضان صبحى اختيار وجهته المقبلة وفقاً لرؤيته وحساباته الشخصية، ومن حق الجماهير الأهلاوية أن تحزن لرؤيتها أحد أبنائها يرحل بهذه الطريقة.

وأعتقد أن الأهلى لم ولن يقف على أي لاعب مهما كان حجمه لأن الطبيعى أن كرة القدم لعبة جماعية والمواهب لن تندثر، كما أن رمضان صبحى لن يموت كروياً لخروجه من القلعة الحمراء وله في عبدالله السعيد مثلاً عبرة، فالحياة اختيارات صائبة أحياناً وخاطئة أحياناً أخرى لكنها ستظل مستمرة.

 لكن الحقيقة الثابتة والتي يجب أن نلتفت إليها في هذا المشهد بأن العرض والطلب والتعامل بين الأندية في الصفقات وسوق الانتقالات الصيفية والشتوية وغيرها من الأمور المتعلقات بإدارة المنظومة الكروية تدار بعشوائية ليست وليدة اللحظة.

وتبقي الأسئلة التي تطرح نفسها على شرف واقعة رمضان صبحى:

-هل إدارات الأندية عندنا مثل الأهلى والزمالك ومعهما بيراميدز باعتباره أحد أهم المنافسين في الصفقات حالياً تعى فكرة التنافس الشريف؟

- متى نرى لوائح جيدة يتم تنفيذها على الجميع في الوسط الكروي بدون مجاملات ومحاباة؟

-هل المسؤولون في الأندية يختارون احتياجات الفريق فعلا أم أنها مجرد نزوة صراعات؟

- متى نرى الأهلى والزمالك لا يدخلان في التنافس على صفقة لمجرد المغالاة على الطرف الآخر رغم عدم الاحتياج إليها؟

-هل الأندية تطبق القواعد الاحترافية السليمة؟

- متى نطبق دورى محترفين؟

هناك العديد من الأسئلة التى يمكن أن نطرحها فى هذا الملف الشائك أيضًا، لكن أعتقد أنه قبل الإجابة على أي سؤال يجب أولاً أن تكون النية موجودة للتوحد من أجل السير في الطريق الصحيح الذى يخدم مصلحة الجميع ومصر قبلهم طبعًا.

 

 

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة