خالد صلاح

التضامن: استمرار ورش "مودة" لتأهيل الفتيات المقبلات على الزواج حتى 6 سبتمبر

السبت، 15 أغسطس 2020 02:32 م
التضامن: استمرار ورش "مودة" لتأهيل الفتيات المقبلات على الزواج حتى 6 سبتمبر الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى
كتب مدحت وهبة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلنت وزارة التضامن الاجتماعى انطلاق الورش التدريبية للمشروع القومى للحفاظ على كيان الأسرة المصرية "مودة" بوزارة من محافظة الإسكندرية لتأهيل الفتيات المقبلات على الزواج فى مرحلة الخطوبة اللاتى يتم تجهيزهن من قبل المنطقة الروتارية، وذلك تحت رعاية نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى وبالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان ولجنة تمكين المرأة بالمنطقة الروتارية؛


حضر الجلسة الافتتاحية الدكتورة راندا فارس مدير مشروع مودة، والدكتورة أميمة الشيخ رئيس لجنة تمكين المرأة بالمنطقة الروتارية 2451 بالإسكندرية، وطارق جمال مدير مديرية التضامن بالإسكندرية.

من جانبها، رحبت الدكتورة أميمة الشيخ، رئيس لجنة تمكين المرأة بالمنطقة الروتارية 2451 بالإسكندرية بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعى، وقالت أن هذا التعاون يأتى لتحقيق الهدف الأكبر للحفاظ على الأسرة المصرية من خلال مشروع مودة، وبالتالى الحفاظ على أمن المجتمع المصرى وترابطه؛ لأن الأسرة هى المكون الرئيسى للمجتمع.

وقالت راندا فارس، مدير مشروع "مودة"، أن الدورات التدريبية تستهدف 200 فتاة وشاب فى مرحلة الخطوبة من خلال تنفيذ 10 ورش تدريبية، يتلقى خلالها المتدربين المحتوى التدريبى للمشروع والذى ينقسم إلى عدة محاور وهي:
• 
الأبعاد الاجتماعية والنفسية للحياة الزوجية.
• 
الجوانب الصحية فى الحياة الأسرية.
• 
الجوانب الشرعية فى الحياة الأسرية.

وأضافت فارس، أن هذه التدريبات تمتد حتى السادس من سبتمبر، فى أربع محافظات وهي: (الإسكندرية - القاهرة - الجيزة - الفيوم).

واستعرضت فارس المحتوى التدريبى للمشروع وخطة المشروع لتعميم المحتوى التدريبى فى الهيئات الشبابية والمنصة الإلكترونية للمشروع والتى أطلقها السيد رئيس الجمهورية فى منتدى شباب العالم.

وحاضر خلال الورشة محمد فوزى والى أستاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية، جامعة دمنهور ومدرب بمشروع مودة، استعرض فيها الجوانب والأبعاد الاجتماعية والنفسية فى العلاقات الأسرية والمقومات اللازمة لنجاح الحياة الأسرية ومعايير اختيار شريك الحياة وكيفية التعامل مع المشكلات الزوجية.

ومن المنظور الصحى حاضرت الدكتورة نهال الدهيمى استشارى نساء وتوليد، ومدير إدارة الإعلام والتربية السكانية بمديرية الشئون الصحية؛ حيث تناولت الجوانب الصحية وأهمية الوعى الصحى فى الحفاظ على العلاقات الأسرية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة