خالد صلاح

متحف الحضارة يتزين لاستقبال ملوك وملكات مصر.. الآثار تستعد بموكب مهيب لنقل 22 مومياء ملكية أشهرها أحمس ورمسيس الثانى.. والمحليات تضع اللمسات النهائية لعين الصيرة وتجهز جداريات فرعونية وعجلات حربية

الأحد، 16 أغسطس 2020 08:00 ص
متحف الحضارة يتزين لاستقبال ملوك وملكات مصر.. الآثار تستعد بموكب مهيب لنقل 22 مومياء ملكية أشهرها أحمس ورمسيس الثانى.. والمحليات تضع اللمسات النهائية لعين الصيرة وتجهز جداريات فرعونية وعجلات حربية متحف الحضارة يتزين لاستقبال ملوك وملكات مصر
كتبت آمال رسلان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
ما بين ميدان التحرير ومنطقة الفسطاط بمصر القديمة تستعد الشوارع المحيطة لاستضافة أهم حدث أثرى، حيث موكب مهيب يتم الاعداد له على قدم وساق لعملية نقل 22 مومياء ملكية من مكان عرضها الحالي بالمتحف المصرى إلى مكان عرضها الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية، تلك الاعدادات لإخراج المشهد بما يليق بعظمة الأجداد وعراقة الحضارة المصرية المتفردة خلال الاسابيع القليلة المقبلة. 
 
وتضم قائمة المومياوات 22 ملك وملكة من أشهر ملوك الفراعنة والتى ظلت محفوظة في المتحف المصري منذ اكتشافهم منذ أكثر من 140عاما، وهم (رمسيس الثاني والثالث والرابع والخامس والسادس والتاسع، تحتمس الأول والثاني والثالث، والملك سيتي الأول والثاني، سقنن رع الشهيد الأول في تاريخ المصريين، مرنبتاح، الملك احمس، امنحوتب الأول والثاني والثالث، والملك سبتاح، والملكات حتشبسوت، والملكة نفرتاري، والملكة تي والملكة أحمس مريت امون).
 
خبير آثار: رمسيس الثاني وإسفكسيا الغرق تكهنات ليس لها أساس علمي أو ...
 
وتتم الاستعدادات على أكثر من مستوى، أولها الانتهاء من عملية ترميم المتحف القومى والذى سيكون المقر الآخير للمومياوات الملكية، حيث يعد متحف الحضارة من أهم المشروعات التي تمت بالتعاون مع منظمة اليونسكو ليصبح من أكبر متاحف الحضارة في مصر والشرق الأوسط ذو رؤية جديدة للتراث المصري العريق.
 
ويتابع الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والأثار بشكل شبه يومى المراحل النهائية للأعمال بقاعة العرض المركزية، وتطور سيناريو العرض قبيل الافتتاح الوشيك للمتحف، والاعمال الجارية فى قاعة عرض المومياوات الملكية وفتارين العرض ونظم الاضاءة الخاصة بها.
 
واشار مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف وعضو لجنه سيناريو العرض المتحفي، إلى ان كافة الاستعدادات جارية بمتحف الحضارة لعملية استقبال المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير والتي سيتم نقلها قريبا في موكب ملكي مهيب، مؤكدا علي ان العمل يجري على قدم وساق للانتهاء من جميع الأعمال في الوقت المحدد لها.
 
أما على صعيد الترتيب للموكب الملكى فتجرى أعمال رفع كفاءة المنطقة المحيطة بالمتحف وخاصة بحيرة عين الصيرة والشوارع التى سيمر منها وفقا لخط السير المتفق عليه، وكذلك ميدان التحرير والمتحف المصرى وواجهات العمارات فى الطرق المقرر السير منها، وتتم تلك الاجراءات بالتعاون مع وزارتى الاسكان والتنمية المحلية والمحافظة، كما تم الانتهاء من تصميم الجداريات المزينة للطريق المؤدي لموكب المومياوات الملكية والتى صممت بنقوش فرعونية، توثيقا لتراث الحضارة المصرية القديمة بطرق فنية تتماشى مع المجتمع المصري المعاصر.
 
الفراعنة المحاربون.. سقنن رع مات فى معركة الشرف دفاعًا عن مصر ...
 
 وقامت الشركة التي ستقوم بالإشراف على نقل المومياوات بعمل أول بروفة عن خط سير الموكب المهيب، والذي سيضم المركبات المصفحة وستقل كل عربة مومياء ملكية، حيث سيتصدر الموكب العجلات الحربية التي ستجرها الخيول، وسيرتدى قائد كل عجلة حربية الزي الفرعوني الذي تم الانتهاء من تصميمه وبحثت الشركة كيفية سير ونقل المومياوات الملكية، وأيضا كيفية خروجها من المتحف، وكذلك اللوجيستيات والاحتياجات الفنية والتقنية التي يجب توفرها خلال عملية النقل.
 
 واستعدادا للموكب المهيب لنقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير؛ تم نقل التوابيت بنجاح إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط لترميمها وتجهيزها لاستقبال المومياوات، حيث استقبل المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط 17 تابوتا ملكيا لترميمها وتجهيزها للعرض استعدادا لاستقبال المومياوات الملكية عند نقلها من المتحف المصري بالتحرير في موكب مهيب خلال الأسابيع القليلة القادمة.
 
وأوضحت د. منال الغنام مدير عام الترميم بالمتحف القومي للحضارة المصرية، ان عملية نقل التوابيت تمت وسط إجراءات أمنيه من قبل شرطة السياحة والآثار وتحت إشراف آثري ومرممي متحف الحضارة، مشيرة إلى انهم في حالة جيدة من الحفظ وانه قبل عملية التغليف والنقل تم معاينة التوابيت وعمل تقرير حالة مفصل لكل تابوت على حدة لإثبات حالة حفظه بصورة دقيقة. كما قام فريق الترميم بأعمال التنظيف والترميم الأولي للتوابيت قبل التغليف، مؤكدة على ان عملية التغليف والنقل تمت على أعلى قدر من الكفاءة وطبقا للمعايير العلمية المتبعة في تغليف ونقل الآثار .
 
وأضافت د. منال أن جميع التوابيت تخضع الآن إلى أعمال الترميم من قبل فريق عمل متخصص من مرممي معمل الترميم بالمتحف لتقويتها وتثبيت بعض القشور بها، لكي تكون جاهزة للعرض وأستقبال المومياوات الملكية .
 
 وحاليا تتم أهم واخطر مرحلة فى عملية النقل وهى تجهيز المومياوات الملكية من تغليف وحفظ هذه المومياوات على يد فريق من الاثريين والمرممين المصريين، وهناك خمس لجان تعمل على عملية حفظ ونقل المومياوات، الاول فريق اثري علمي من المتحف القومي للحضارة لفحص المومياوات وإعداد خطة النقل وتحديد المواد المستخدمة وفحصها، والثانى فرق علمية لفحص المومياوات الملكية للتأكد من وجود أي إصابات بيولوجية كأجراء احترازي، والثالث فريق علمي للفحص بالأشعة المقطعية، والرابع فريق للصيانة من المتحف القومي للحضارة، والخامس فريق للتناول وتغليف وحقن المومياوات بالنيتروجين، حيث تم وضع حسابات دقيقة لعملية النقل والاهتزازات التى قد تتعرض لها المومياوات خلال الموكب، واتخاذ كافة الاحتياطات لسلامتها.
 
 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة