خالد صلاح

ردود أفعال واسعة على إدانة عضو بحزب الله باغتيال رفيق الحريرى.. ميشال عون: الحكم مناسبة لاستذكار دعوة الراحل للوحدة.. رئيس برلمان لبنان: يجب أن نربح بيروت.. بريطانيا: خطوة نحو العدالة.. والسعودية: ظهور للحقيقة

الثلاثاء، 18 أغسطس 2020 08:01 م
ردود أفعال واسعة على إدانة عضو بحزب الله باغتيال رفيق الحريرى.. ميشال عون: الحكم مناسبة لاستذكار دعوة الراحل للوحدة.. رئيس برلمان لبنان: يجب أن نربح بيروت.. بريطانيا: خطوة نحو العدالة.. والسعودية: ظهور للحقيقة رفيق الحريرى
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ردود أفعال واسعة أثارها قرار المحكمة الخاصة بقضية اغتيال رفيق الحريرى بإدانة سليم عياش بالقتل وارتكاب عمل إرهابى، حيث اعتبر الرئيس اللبنانى ميشال عون، أن تحقيق العدالة فى جريمة اغتيال الراحل رفيق الحريرى ورفاقه يتجاوب مع رغبة الجميع فى كشف ملابسات الجريمة البشعة، والتى هددت الاستقرار والسلم الأهلى فى لبنان، وطالت شخصية وطنية لها محبوها وجمهورها ومشروعها الوطنى.

ودعا الرئيس اللبنانى – فى بيان له – جموع اللبنانيين إلى أن يكون الحكم الذى صدر اليوم عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، مناسبة لاستذكار مواقف رفيق الحريرى ودعواته الدائمة إلى الوحدة والتضامن وتضافر الجهود من أجل حماية البلاد من أى محاولة تستهدف إثارة الفتنة، مضيفا: " لاسيما وأن من أبرز أقوال الشهيد أن ما من أحد أكبر من بلده".

وأعرب الرئيس اللبنانى عن أمله فى أن تتحقق العدالة فى كثير من الجرائم المماثلة، التى استهدفت قيادات لبنانية لها فى قلوب اللبنانيين مكانة كبيرة، وترك غيابها عن الساحة السياسية اللبنانية فراغا.

فيما أعلنت بريطانيا، أن الحكم بقضية رفيق الحريري، رئيس وزراء لبنان الأسبق، خطوة نحو العدالة ولا بد من محاسبة المتورطين، بدوره قال محامى عائلات الضحايا، أن تبرئة 3 أشخاص بقضية الحريرى كان غير متوقع.

كما علق رئيس مجلس النواب اللبنانى، نبيه برى على حكم المحكمة الخاصة بلبنان فى قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريرى، موضحا أنه يجب أن نربح لبنان الذى آمن به الحريرى وطنا واحدا موحدا.

 

ووفقا لموقع روسيا اليوم قال رئيس البرلمان اللبنانى: "كما خسر لبنان فى 14 فبراير عام 2005 باستشهاد الرئيس رفيق الحريري الذى يعتبر قامة وطنية لا تعوض، اليوم وبعد حكم المحكمة الخاصة يجب أن نربح لبنان الذى آمن به الرئيس الشهيد وطنا واحدا موحدا".

وتابع نبيه برى: "ليكن لسان حال اللبنانيين: العقل والكلمة الطيبة كما عبر الرئيس سعد الحريرى، والرحمة للشهيد الحريري ولكل الشهداء وحمى الله لبنان".

فيما قالت وزارة الخارجية السعودية، إن هناك ضرورة لحماية لبنان والمنطقة من ممارسات حزب الله الإرهابية، موضحة أن حزب الله أداة للنظام الإيراني، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

وأضافت وزارة الخارجية السعودية: ثبت ضلوع حزب الله بأعمال إرهابية فى بلدان عديدة، لافتة إلى أن جريمة اغتيال الحريرى كانت أكثر أعمال حزب الله تأثيرا على أمن لبنان.

وتابعت وزارة الخارجية السعودية: تتطلع المملكة إلى أن يعم الأمن لبنان بإنهاء حيازة حزب الله للسلاح، لافتا إلى أن الشعب اللبناني يستحق الاستقرار والنماء وأمنا يبدد الإرهاب.

وأعلنت وزارة الخارجية السعودية، أن الحكم باغتيال فريق الحريري رئيس وزراء لبنان الأسبق ظهور للحقيقة وبداية لتحقيق العدالة، موضحة أن حكم المحكمة باغتيال الحريري تضمن إدانة لعنصر في حزب الله، ولفتت وزارة الخارجية السعودية، إلى أن المملكة ترى فى الحكم القضائى بداية لملاحقة المتورطين.

وكانت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أصدرت اليوم الثلاثاء، حكمها النهائى بقضية اغتيال الحريري بعد 15 عاما على الجريمة، وأدانت سليم عياش بالقتل وارتكاب عمل إرهابى، فيما يتصل بقتل الحريرى و21 آخرين، كما برأت حسن حبيب مرعى، وحسين حسن عنيسى، وأسد حسن صبرا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة