خالد صلاح

وقف سلسال الدم..الكفن ينهي خصومة ثأرية بأسيوط

الجمعة، 21 أغسطس 2020 12:57 م
وقف سلسال الدم..الكفن ينهي خصومة ثأرية بأسيوط جلسات صلح ـ أرشيفية
كتب محمود عبد الراضي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نجحت أجهزة وزارة الداخلية فى اتمام الصلح فى النزاع القائم بين أفراد عائلتين بأسيوط، فى إطار إستراتيجية وزارة الداخلية الهادفة فى أحد محاورها إلى مكافحة الجريمة بشتى صورها من خلال تجفيف منابع الخصومات الثأرية.

وتمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن أسيوط من عقد جلسة صلح بين أطراف عائلتين بناحية قرية بنى هلال بدائرة مركز شرطة ديروط بمحافظة أسيوط.. بالتنسيق مع "أعضاء لجنة المصالحات"، وبحضور عدد من القيادات الأمنية والشعبية والتنفيذية وكبار رؤوس العائلات، حيث تم التوفيق والصلح بين أطراف العائلتين ، وأقروا جميعاً بالصلح النهائى وتعهد كلٌ منهم بعدم التعرض للآخر، وأكد الحاضرون على ثقتهم فى الأجهزة الأمنية وأشادوا بجهود رجال الأمن بإشراف اللواء أسعد الذكير مدير أمن أسيوط المبذولة لحقن الدماء وإنهاء النزاعات.

وكانت وزارة الداخلية نجحت في القضاء على الخصومات الثأرية من خلال عقد العديد من جلسات الصلح بالتنسيق مع الرموز الدينية وكبار العائلات والشخصيات العامة، وتقريب وجهات النظر، حيث ساهمت التحركات الأمنية في القضاء على الخصومات الثأرية وإقامة جلسات صلح تصدرها مشاهد حمل الأكفان، ليتم حقن الدماء ووقف سلسال الدم، وإعلان الصلح والصفح بين الجميع، وعادت روح المحبة بين جميع الأطراف.

وبذلت وزارة الداخلية جهوداً كبيرة في إنهاء سلسال الدم، من خلال الحديث مع أطراف الخصومات وإقناعهم بالعدول عن العنف وقبول الصلح وعودة روح المحبة بين الجميع، حيث لقيت مبادرات الداخلية قبولاً واستحسان من الجميع، خاصة في ظل تواجد القيادات الأمنية على رأس المصلحين وفي سرادق الصلح.

ولم تكتفي الداخلية بذلك وإنما حاربت الأسلحة النارية غير المرخصة التي يستخدمها البعض في جرائم الثأر من خصومهم، مما يزيد من حالة العنف وسلسال الدم بين الأطراف، فوجهت الوزارة العديد من الحملات الأمنية المكبرة بالتنسيق مع مديريات الأمن المختلفة، حيث نجحت على مدار 4 سنوات، في ضبط 128749 قطعة سلاح مختلفة، من بينها 20550 بندقية آلية، و66164 فرد محلى الصنع، بالإضافة إلى ضبط 451 ورشة لتصنيع الأسلحة النارية.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة