خالد صلاح

كيف تعمل"الزراعة" عن توفير وتوزيع الأسمدة المدعمة للمحاصيل الموسمية

الأحد، 23 أغسطس 2020 02:00 ص
كيف تعمل"الزراعة" عن توفير  وتوزيع الأسمدة المدعمة للمحاصيل الموسمية    الاسمدة الزراعية
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 ينشر "اليوم السابع"، عدد من الإجراءات التي تم يتبعها  قطاع  الخدمات والمتابعة  الزراعية  ومديريات  الزراعة   بوزارة الزراعة ،  لتوفير  وتوزيع الأسمدة الزراعية   المدعمة  للمحاصيل الموسومية " صيفى  وشتوى" ،و منع  تسريب الأسمدة المدعمة لتجارة السوق السوداء و  منع التلاعب الاسعار المدعومة من الدولة.

-صرف الاسمدة  عن طريق الجمعيات الزراعية " الاصلاح، الائتمان، الاستصلاح ".

-توزيع الاسمدة   بناءً على لجان معاينة على الطبيعة "  لمن يزرع الأرض بالفعل وليس لمجرد امتلاك حيازة لوصول الدعم لمستحقيه.

- لجان متابعة دورية  من قبل  قطاع الخدمات الزراعية بتفعيل اللجان الرقابية على توزيع الاسمدة لمنع التلاعب فى الاسعار لوصول الدعم لمستحقيه لمنع يزرع الارض فعليا .

-الزام   الشركات المنتجة للأسمدة  بتوريد الاسمدة لتغطية احتياجات  السوق من خلال عقود ملزمة للشركات بتوريد الكميات المتفق عليها لتوزيعها على المزارعين.

-اللجنة التنسيقية تراجع دوريا جميع حصص التوريد من الشركات المنتجة، ومدى التزام المصانع بتوريد كامل حصتها المتفق عليها من قبل وزارة الزراعة، والمتابعة اليومية منذ خروج الاسمدة من المصانع المنتجة حتى وصولها إلى الجمعيات الزراعية.

-لجان فنية ورقابية مشكلة لمتابعة عمليات التوزيع لمنع تسرب الأسمدة المدعمة لمافيا تجارة السوق السوداء.

-تشكيل غرف عمليات لتوزيع الأسمدة بكل محافظة تتبع الغرف المركزية بالوزارة التى تشرف على توزيع المقررات السمادية ، للحد من التلاعب فى الأسعار، على أن تباع شيكارة السماد بأسعارها الثابتة، وضمان وصولها للمزارع الصغير.

-مديرية الزراعة هى الجهة المنوط بها إعداد البرامج الخاصة بالأسمدة وتحديد الاحتياجات والتدخل لنقل الأسمدة من كل الجهات التابعة للوزارة لتوزيعها.

-متابعة من قبل الاجهزة الأمنية  بمراجعة التصاريح التى تسمح بنقل السماد المدعوم، وحظر نقل وتداول الأسمدة بين المحافظات إلا بتصريح من وزارة الزراعة.

التنسيق مع المحافظين والأجهزة الأمنية ومباحث التموين وشرطة المسطحات وشرطة المرور لمنع تسريب الأسمدة المدعمة لتجارة السوق السوداء لتوفير الأسمدة للفلاحين بأسعارها الثابتة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة