خالد صلاح

عملية جديدة تقلل خطر الإصابة بسرطان المبيض وانقطاع الطمث

الإثنين، 24 أغسطس 2020 03:25 م
عملية جديدة تقلل خطر الإصابة بسرطان المبيض وانقطاع الطمث عملية جديدة تجنب المراة استئصال المبايض على غرار انجلينا جولى
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، أن عملية جديدة تم التوصل إليها تقلل خطر الإصابة بسرطان المبيض، حيث يقوم الجراحون أولاً بإزالة قناتي فالوب، ويتم الحفاظ على المبايض نفسها فى العملية، ويتم استئصالها بعد سنوات.

تجري الآن تجربة على الصعيد الوطني في جامعة كوين ماري بلندن، حيث يمكن للشابات اللاتى خضعن لعملية جراحية لتقليل خطر الإصابة بسرطان المبيض أن يتجنبن الآن انقطاع الطمث المبكر، وذلك بفضل تقنية جديدة تحافظ على المبايض.

انجلينا جولى بعد عملية استئصال المبيض
انجلينا جولى بعد عملية استئصال المبيض

يُجري الجراحون أولًا عملية جراحية لإزالة قناتي فالوب، حيث يُعتقد أن العديد من سرطانات المبيض تبدأ فيها، تقلل العملية من فرص الإصابة بالسرطان لدى أولئك الذين لديهم مخاطر وراثية عالية بأكثر من 80%..

وقالت الصحيفة، ينتج المبيضان هرمونات جنسية حيوية، ويؤدي إزالتها إلى دخول النساء مبكرا إلى سن اليأس، مما يؤدى إلى ظهور أعراض تشمل الهبات الساخنة، وتقلبات المزاج، والضعف الجنسي، يرتبط انقطاع الطمث المبكر أيضًا بزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام، وأمراض القلب، والسكتة الدماغية، والخرف.

استئصال قناة فالوب اولا
استئصال قناة فالوب اولا

تختار بعض النساء تجنب الجراحة، ويخترن الخضوع للمراقبة بحثًا عن أي علامة على تطور السرطان على أمل اكتشافه مبكرًا، ولكن الآن يمكن أن يوفر نهج جديد من مرحلتين، والذي يقلل من خطر الإصابة بالسرطان دون آثار جانبية، بديلاً، يقوم الجراحون أولاً بإجراء عملية لإزالة قناتي فالوب، حيث توجد معظم سرطانات المبيض، يتم الحفاظ على المبايض نفسها، ويتم إزالتها بعد سنوات عندما تصل المريضة بشكل طبيعي إلى سن اليأس، أو قبل هذه المرحلة إذا فضلت ذلك، وتجري الآن تجربة على الصعيد الوطني لهذه الطريقة بجامعة كوين ماري بلندن.

قال البروفيسور رانجيت مانشاندا، الباحث الرئيسي، "تقدم العملية الجديدة المكونة من خطوتين خيارات إضافية للنساء لتقليل مخاطر الإصابة بسرطان المبيض مع تجنب التأثير السلبي لانقطاع الطمث المبكر.

يتم تشخيص حوالي 7500 سيدة بسرطان المبيض كل عام في المملكة المتحدة، تحدث حالة واحدة من كل 10 حالات في النساء اللاتى لديهن تاريخ عائلي قوي للمرض، أو نتيجة عيوب وراثية، بما فى ذلك طفرات في الجينات تسمى BRCA1 - التي اشتهرت بها نجمة هوليوود أنجلينا جولي و BRCA2.

انجلينا جولي، التي توفيت والدتها مارشلين برتراند بسرطان المبيض في عام 2007، خضعت لاستئصال ثدي مزدوج في عام 2013، بعد ذلك بعامين، تم استئصال المبيضين وقناتي فالوب في إجراء يعرف باسم استئصال البوق والمبيض، تُجرى العملية عادةً بعد إنجاب النساء لأطفال، بدءًا من سن 35 وما بعدها، ولكن هذا يمكن أن يؤدي إلى انقطاع الطمث لأكثر من عقد، "10 سنوات".

وقالت الصحيفة، إن التقنية الجديدة المكونة من مرحلتين متاحة حاليًا فقط كجزء من التجربة، تسمى الحامي، لم يُعرف بعد إلى أي مدى بالضبط يقلل هذا النهج من خطر الإصابة بالسرطان، لكن الخبراء يعتقدون أنه سيوفر الحماية وسيكون خيارًا أفضل من عدم الجراحة.

يقول البروفيسور مانشاندا: "التفكير العلمي الحالي هو أن نسبة كبيرة من هذه السرطانات تبدأ في قناة فالوب"، موضحا أنبعض النساء يرفضن الجراحة بسبب انقطاع الطمث المبكر، ولكن يمكننا توفير مستوى معين من الحد من مخاطر الإصابة بسرطان المبيض بمجرد استئصال "الأنابيب."

ليزا أندرسون، 38 عامًا، بشمال شرق لندن، هي واحدة من المشاركين في التجربة.

اكتشفت أم لطفلة أن لديها جين BRCA1 معيبًا في عام 2018، بعد الاشتراك في دراسة منفصلة تقدم اختبارًا جينيًا للنساء، توفيت جدتها لأبيها عن عمر يناهز 65 عامًا بسبب سرطان المبيض، هي أيضا مصابة بسرطان الثدي.

تقول ليزا، التي تعمل في مدرسة للأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة، "لقد كنت خائفة حقًا في البداية"، ولكنى شعرت على الفور وما زلت أشعر وكأن لدي قنبلة موقوتة بداخلي، ولا أعرف متى ستنفجر.

كانت ليزا تبلغ من العمر 36 عامًا في ذلك الوقت، ورغبتها في تجنب انقطاع الطمث المبكر جعلتها تختار النهج الجديد المكون من مرحلتين.

 تقول: "قيل لي إنه إذا دخلت سن اليأس القسري، فقد تكون الهبات الساخنة والأعراض الأخرى أسوأ بكثير، لقد اعتقدت فقط أن لدي ما يكفي للتعامل معه.

وقالت الصحيفة، أجرت ليزا أول عملية من خلال ثقب صغير بالمنظار لمدة 45 دقيقة لإزالة قناتي فالوب، في أكتوبر من العام الماضي، كانت في المنزل في نفس اليوم، وعادت إلى العمل في غضون 6أسابيع، يتم مراقبتها بعناية من خلال اختبارات الدم المنتظمة، والتي ستكشف عن أي علامة على السرطان، ستتم العملية الثانية لإزالة المبيضين عند اقترابها من سن اليأس.

وأوضحت الصحيفة، أنه بينما تدرك ليزا، أن استئصال المبيضين قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان المبيض، إلا أنها سعيدة بقرارها. تقول: "لقد كان الخيار الأفضل بالنسبة لي، موضحة، أن أي مخاطرة منخفضة أفضل من عدم القيام بأي شيء على الإطلاق".

يتم تجنيد حوالي 1000 امرأة للمشاركة في دراسة حامي، يجب أن تكون المشاركات في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث، وليس لديهن رغبة في إنجاب المزيد من الأطفال، ولديهن طفرة جينية مؤكدة تزيد من خطر الإصابة بسرطان المبيض، بما في ذلك عيوب في جينات BRCA1 و BRCA2 - أو تاريخ عائلي قوي من المرض.

يمكن للمرأة المشاركة، واختيار عدم الخضوع لعملية جراحية، أو إزالة المبيضين وقناتي فالوب، أو استئصال قناتي فالوب فقط في البداية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة