خالد صلاح

مش بس البشر عرضة لكورونا.. تحليل جينات يكشف أنواع الحيوانات المهددة بالإصابة بعدوى كوفيد 19.. الغوريلا والحيتان والهامستر الأكثر عرضة ومخاوف من انقراضهم.. والحيوانات الأليفة لديها مخاطر مخفضة

الإثنين، 24 أغسطس 2020 01:28 م
مش بس البشر عرضة لكورونا.. تحليل جينات يكشف أنواع الحيوانات المهددة بالإصابة بعدوى كوفيد 19.. الغوريلا والحيتان والهامستر الأكثر عرضة ومخاوف من انقراضهم.. والحيوانات الأليفة لديها مخاطر مخفضة  الحيوانات مهددة بكورونا
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أظهرت دراسة جديدة من جامعة كاليفورنيا أن البشر ليسوا النوع الوحيد الذى يواجه تهديدًا محتملاً من -CoV-2، وهو فيروس كورونا الجديد الذى يسبب COVID-19.
 
واستخدم فريق دولى من العلماء التحليل الجينى لمقارنة المستقبل الرئيسى للفيروس لدى البشر - وهو الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 ، أو ACE2 - في 410 أنواع مختلفة من الفقاريات، بما في ذلك الطيور والأسماك والبرمائيات والزواحف والثدييات.
 
الحيوانات واصابتها بعدىكورونا
الحيوانات واصابتها بعدىكورونا
 
ويوجد الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 عادة في العديد من أنواع الخلايا والأنسجة المختلفة، بما في ذلك الخلايا الظهارية في الأنف والفم والرئتين في البشر.
 
وقالت جوانا داماس، المؤلف الأول للورقة البحثية وزميلة أبحاث ما بعد الدكتوراه في جامعة كاليفورنيا في ديفيس: "من المتوقع أن تكون الحيوانات التي تحتوي على جميع بقايا الأحماض الأمينية الـ 25 المطابقة للبروتين البشري هي الأكثر تعرضًا لخطر الإصابة بـ SARS-CoV-2 عبر مستقبلات ACE2".
 
ووفقا للدراسة التى نُشرت الدراسة في مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences، تم تصنيف نحو 40 % من الأنواع التي يحتمل أن تكون عرضة للإصابة بـ -CoV-2 على أنها "مهددة" من قبل الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة وقد تكون معرضة بشكل خاص لانتقال العدوى من إنسان إلى حيوان. 
 
وقال هاريس لوين، المؤلف الرئيسي للدراسة وأستاذ التطور وعلم البيئة في جامعة كاليفورنيا في ديفيس، "توفر البيانات نقطة انطلاق مهمة لتحديد مجموعات الحيوانات المعرضة للخطر والمهددة لخطر الإصابة بعدوى السارس- CoV-2". "نأمل أن تكون مصدر إلهام للممارسات التي تحمي صحة الحيوان والإنسان أثناء الوباء".
 

من المتوقع أن تكون الأنواع المهددة بالانقراض في خطر

من المتوقع أن تكون العديد من أنواع الرئيسيات المهددة بالانقراض ، مثل الغوريلا ، معرضة بشدة لخطر الإصابة بفيروس SARS-CoV-2 عبر مستقبل ACE2.
 

تشمل الحيوانات الأخرى التي تم الإبلاغ عنها على أنها عالية الخطورة الثدييات البحرية مثل الحيتان الرمادية والدلافين ، وكذلك الهامستر الصيني.

 

الحيوانات الأليفة فى خطر منخفض ومتوسط

وجد العلماء خطرا متوسطا على الحيوانات الأليفة مثل القطط والماشية والأغنام، ووجد أن الكلاب والخيول والخنازير لديها مخاطر منخفضة لربط مستقبلات  ACE2 بالفيروس.
 
في الحالات الموثقة لعدوى SARS-COV-2 في المنك والقطط والكلاب والهامستر والأسود والنمور، قد يستخدم الفيروس مستقبلات ACE2 أو قد يستخدم مستقبلات أخرى غير ACE2 للوصول إلى الخلايا المضيفة، ويمكن أن يترجم الميل الأقل للربط إلى ميل أقل للعدوى ، أو قدرة أقل على انتشار العدوى في الحيوان أو بين الحيوانات بمجرد إنشائها.
 
 
ونظرًا لاحتمال إصابة الحيوانات بفيروس كورونا الجديد من البشر، والعكس صحيح، فقد عززت المؤسسات بما في ذلك حديقة الحيوانات الوطنية وحديقة حيوان سان دييجو، اللتان ساهمتا بمواد جينية للدراسة، برامج لحماية الحيوانات والبشر.
 
وقال المؤلف المشارك كلاوس بيتر كوبفلي ، كبير الباحثين في مدرسة سميثسونيان ماسون للحماية وعالم أحياء الحفظ السابق في مؤسسة سميثسونيان: "إن الأمراض الحيوانية المنشأ وكيفية منع انتقال العدوى من الإنسان إلى الحيوان ليست تحديًا جديدًا لحدائق الحيوان ومتخصصي رعاية الحيوانات"، "وتتيح لنا هذه المعلومات الجديدة تركيز جهودنا والتخطيط وفقًا لذلك للحفاظ على سلامة الحيوانات والبشر".
 
ويحث المؤلفون على توخي الحذر من المبالغة في تفسير مخاطر الحيوانات المتوقعة بناءً على النتائج الحسابية ، مشيرين إلى أن المخاطر الفعلية لا يمكن تأكيدها إلا ببيانات تجريبية إضافية. يمكن العثور على قائمة الحيوانات هنا.
 
وأظهرت الأبحاث أن الفيروس لـ SARS-CoV-2 نشأ على الأرجح في نوع من الخفافيش، ووُجد أن الخفافيش معرضة لخطر منخفض للغاية للإصابة بفيروس كورونا الجديد عبر مستقبلات ACE2 ، وهو ما يتوافق مع البيانات التجريبية الفعلية.
 
ولم يُعرف بعد ما إذا كانت الخفافيش تنقل الفيروس التاجي الجديد مباشرة إلى البشر ، أو ما إذا كانت قد مرت عبر مضيف وسيط ، لكن الدراسة تدعم فكرة مشاركة مضيف وسيط واحد أو أكثر.
 
وتسمح البيانات للباحثين بالتركيز على الأنواع التي يمكن أن تكون بمثابة مضيف وسيط في البرية، ما يساعد فى الجهود المبذولة للسيطرة على تفشى عدوى السارس فى المستقبل بين البشر والحيوانات.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة