خالد صلاح

تشكيل 7 لجان فرعية بالوحدات المحلية ببنى سويف لمتابعة توصيات "الإقليمى للسكان"

الخميس، 27 أغسطس 2020 03:00 م
تشكيل 7 لجان فرعية بالوحدات المحلية ببنى سويف لمتابعة توصيات "الإقليمى للسكان" جانب من الاجتماع
بنى سويف أيمن لطفى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

صرح اللواء هشام شادى السكرتير العام لمحافظة بنى سويف، بأنه تنفيذا لتوجيهات الدكتور المحافظ محمد هانى غنيم بالعمل على تفعيل دور فرع المجلس الإقليمى للسكان فى خدمة القضية السكانية بالمحافظة، تم لأول مرة وكإجراء نوعى جديد تشكيل 7 لجان فرعية على مستوى الوحدات المحلية السبع لمتابعة تنفيذ أنشطة الخطة السكانية على مستوى المحافظة، والدفع بجهود المجلس وتوصياته الخاصة بكل مكونات وأنشطة وبرامج مواجهة مشكلة الزيادة السكانية.

 

وأشار السكرتير العام إلى أن الهدف من اللجان الفرعية هو العمل والمتابعة الميدانية القريبة من المواطنين بالقرى والمدن، ولضمان تقييم دقيق وميدانى لمجموعة الأنشطة المنفذة على أرض الواقع، وذلك لتقييم الوضع أولا بأول ودعم نقاط القوة وتلافى نقاط الضعف، وفى إطار الدفع بجهود الدولة فى هذا لمجال، مشددا على أن المحافظ الدكتور محمد هانى غنيم يتابع مستجدات هذا الملف بشكل مستمر، وأنه دائم التوجيه بضرورة تحقيق تقدم ملحوظ فى النتائج فى القريب العاجل.

 

جاء ذلك خلال الاجتماع الشهرى للجنة التنسيقية برئاسة اللواء هشام شادى السكرتير العام، لمتابعة تنفيذ توصيات المجلس الإقليمى للسكان بالمحفظة برئاسة المحافظ الدكتور محمد هانى غنيم، والذى تعقد اجتماعته كل 3 أشهر، حيث أكد السكرتير العام أنه تمت مراعاة التكامل فى تشكيل اللجان الفرعية التى تجوب المراكز والقرى لمتابعة تطورات القضية السكانية، وإعداد تقرير فنية ميدانية عما تم إنجازه، حيث حضر اجتماع اللجنة التنسيقية : الأستاذة نجلاء محمد مدير فرع المجلس القومى للسكان، والأستاذ أشرف عبد العظيم وكيل الفرع، والأستاذة نيرمين محمود مقرر مجلس القومى للمرأة ببنى سويف، وباقى أعضاء اللجنة من الأوقاف والشباب والرياضة والتربية والتعليم، وتنظيم الأسرة ومحو الأمية وغيرهم.

 

وأوضح السكرتير العام، أن اللجان ستكون برئاسة رئيس المركز والمدينة، ويكون مسؤول تنظيم الأسرة بالوحدة المحلية هو المقرر للجنة، بجانب عضوية: مسؤولى ومديرى تنظيم الإسرة بالإدارة الصحية، والإعلام السكانى، والشباب والرياضة بالمركز، والأوقاف، والمجلس القومى للمرأة بكل مركز، والإدارة الاجتماعية، ومحو الأمية، وتنظيم الأسرة بالإدارة الزراعية، وتنظيم الأسرة بالجمعيات الأهلية، والتربية السكانية بالإدارة التعليمية، ومتابع المجلس القومى للسكان، منوها على أن عنصر التكامل متوافر فى التشكيل، بجانب أنه تم وضع آلية للتواصل الدائم بين كل الأعضاء.

 

ونقل السكرتير العام توجيهات المحافظ لكل مكونات منظومة العمل بالعمل على تقديم كل سبل الدعم لأنشطة وبرامج المجلس القومى للسكان، من أجل العمل على تحسين الخصائص السكانية للمحافظة وخفض معدلات النمو السكانى، وأهمية التوعية والعمل الجاد ليكون المواطن شريكا أساسيا فى الدفع بالجهود فى هذا المجال، مطالبًا بتوفير معلومات واضحة ومعايير محددة لقياس معدلات النجاح فى كل أنشطة المجلس بالمحافظة، حيث أن الزيادة السكانية تعتبر من التحديات الكبيرة التى تواجه جهود الدولة التنموية، والتى تجعل الدولة فى سباق مع الزمن دائما لتحقيق التنمية، لأن المطالب فى زيادة مستمرة بسبب الزيادة السكانية المطردة.

 

وطالب السكرتير العام بضرورة رفع مستوى الوعى لدى المواطنين بمختلف شرائح المجتمع بأهمية الحد من الزيادة السكانية والسلوكيات الصحية مع التركيز على القطاع الريفى والقرى والنجوع، وذلك من خلال استخدام الوسائل الحديثة والأدوات الممكنة ومشاركة المجتمع المدنى فى هذا المجال المهم من خلال تفعيل دور وسائل الإعلام، ودور المسجد والكنيسة، والجمعيات الأهلية، والجامعة، والمجلس القومى للمرأة والشباب، فضلا عن أهمية دور بعض المؤسسات الحكومية كالشباب والرياضة والتربية والتعليم، منوها أن ذلك كان السبب الرئيسى فى تشكيل اللجان الفرعية.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة