خالد صلاح

شاهد مجلة المصور تحتفى بـ محمد نجيب فى ملابس الإحرام منذ 67 عاما

الجمعة، 28 أغسطس 2020 08:00 م
شاهد مجلة المصور تحتفى بـ محمد نجيب فى ملابس الإحرام منذ 67 عاما   محمد نجيب بملابس الإحرام
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تمر اليوم ذكرى رحيل أول رئيس جمهورية مصرى، هو الرئيس محمد نجيب،  الذى توفى فى 28 أغسطس من عام 1984.
وننشر صورة  غلاف مجلة المصورة فى 21 أغسطس من عام 1953 والمحتفى بالرئيس محمد نجيب بملابس الإحرام وعلقت المجلة بجملة "حج مبرور".
فى ذكرى رحيل محمد نجيب
ومحمد نجيب ولد فى الخرطوم بالسودان فى 7 يوليو 1902 وفق ما ورد فى مذكراته كان أبوه مصريا وأمه سودانية واسمه "محمد نجيب يوسف قطب القشلان" بدأ والده يوسف نجيب حياته مزارعا فى قريته النحارية مركز كفر الزيات بمحافظة الغربية ثم التحق بالمدرسة الحربية.
 تلقى محمد نجيب تعليمه الأول بالكتاب وأتم تعليمه الابتدائى متنقلا بين السودان ومصر ثم التحق بكلية جوردون عام 1913 والتحق بعدها بالكلية الحربية فى مصر فى 1917 وتخرج فيها بعد عام وسافر للسودان فى فبراير 1918 والتحق بالكتيبة المصرية التى كان يعمل بها والده ثم انتقل للقاهرة عام 1921.
 
دخل نجيب مدرسة البوليس وعندما تخرج خدم فى أقسام عابدين ومصر القديمة وبولاق وحلوان ثم انتقل إلى الحرس الملكى فى أبريل 1923، كما التحق بكلية الحقوق ورقى إلى رتبة اليوزباشى (نقيب) فى ديسمبر 1931 وظل يترقى حتى صار أميرالاى (عميد) عام 1948. 
وشارك نجيب فى حرب فلسطين عام 1948 وجرح 3 مرات وعقب عودته من فلسطين عين قائدا لمدرسة الضباط العظام مرة أخرى عام 1949، وعين فى العام نفسه مديرا لسلاح الحدود.
 
رقى محمد نجيب إلى رتبة اللواء فى ديسمبر 1950، ثم مديراً لسلاح المشاة، انتخب نجيب رئيسا لمجلس إدارة نادى الضباط فى 1 يناير 1952 بأغلبية الأصوات وأمر الملك فاروق بحل المجلس، اختاره الضباط الأحرار قائدا لثورة 23 يوليو وشكل أول وزارة بعد استقالة على ماهر باشا عام 1952، وتولى رئاسة الجمهورية عام 1953 إلى أن أقيل من جميع مناصبه فى 14 نوفمبر 1954، فاندلعت المظارهرات، وتداركا للموقف أصدر مجلس القيادة بيانا فى 27 فبراير 1954 أعلن فيه عودته رئيسا للجمهورية إلى أن وقعت أزمة "مارس" وتم وإعفاؤه من منصبه وحددت إقامته لأكثر من 25 عاما فى فيلا زينب الوكيل بالمرج إلى أن أطلق السادات سراحه عام 1974.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة