خالد صلاح

مش بس مرض السكر والقلب.. السمنة المفرطة تؤثر على حياتك الجنسية.. تزيد من خطر إصابتك بالقلاع وانخفاض الرغبة الجنسية وتكيسات المبايض.. ونصائح عشان تقلل الوزن

السبت، 29 أغسطس 2020 05:53 م
مش بس مرض السكر والقلب.. السمنة المفرطة تؤثر على حياتك الجنسية.. تزيد من خطر إصابتك بالقلاع وانخفاض الرغبة الجنسية وتكيسات المبايض.. ونصائح عشان تقلل الوزن السمنة المفرطة-صورة ارشيفية
كتبت نهير عبد النبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

السمنة المفرطة تزيد من خطر الإصابة بمرض السكر والقلب، نسمع دائما هذه الجملة وبالفعل فإن السمنة المفرطة تزيد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة وتؤثر على صحة الجسم والحركة، وقد تعرض المريض لمشاكل نفسية أيضا، فضلا عن ذلك أثبتت بعض الدراسات أن السمنة المفرطة تؤثر على الصحة الجنسية وتزيد من خطر الإصابة بالأمراض المختلفة.

وفى التقرير التالى يقدم "اليوم السابع" المشاكل الجنسية التى تسببها زيادة الوزن وكيف تتغلب عليها وفقا لما ذكرته جريدة ديلى ميل البريطانية وموقع webmed..

زيادة الوزن المفرطة يمكن أن تترك الأشخاص يفتقرون إلى الثقة وتؤثر على صحتهم العامة، لكنها قد تؤثر أيضًا على الحياة الجنسية للمرأة، حيث كشف الخبراء، بما فى ذلك طبيب أمراض النساء وأخصائى الغدد الصماء والصيدلانى، كيف يمكن للوزن الزائد أن يسبب مشاكل صحية خطيرة بما فى ذلك الحالات الصحية المهبلية، ويمكن أن يؤدى إلى مشاكل فى الخصوبة.

فى حين أن زيادة الوزن يمكن أن يكون لها مضاعفات صحية خطيرة للجميع، قال الدكتور عبد الطهرانى، المحاضر الأول فى طب الغدد الصماء الأيضية والسمنة فى جامعة برمنجهام، إن هناك عددًا من المشكلات الصحية الفريدة التي يمكن أن تحدث للنساء على وجه الخصوص وهى:

 

1: انخفاض الرغبة الجنسية

يمكن أن يؤثر الوزن على الرغبة الجنسية لدى النساء بعدة طرق، وأوضح الدكتور عبد الطهرانى طبيب الغدد الصماء أنه يمكن أن تؤثر زيادة الوزن بشكل واضح على الحياة الشخصية للمرأة، كاشفاً: "زيادة الوزن، بما فى ذلك أولئك الذين يعانون من السمنة أو الوزن الزائد، يمكن أن يؤثر على الدافع الجنسى للرجال والنساء أو الرغبة الجنسية بسبب العوامل النفسية والهرمونية، وهذا مثال واضح على مقدار الوزن الذي يمكن أن يتعدى على حياة الشخص الشخصية والتأثير العميق الذي يمكن أن يحدثه "على سبيل المثال، عند الرجال، يمكن أن يؤدى الوزن الزائد إلى خفض مستويات هرمون التستوستيرون ويمكن أن يؤدى ذلك بشكل مباشر إلى انخفاض الرغبة الجنسية."

ويمكن أن تؤثر زيادة الوزن أيضًا على الرغبة الجنسية لدى المرأة لأن وزنها يؤثر عليها نفسياً، كما يؤثر على هرموناتها.

وأضاف: أخيرًا على المستوى النفسى أظهرت الدراسات أن عدم رضا النساء عن أجسادهن يمكن أن يؤثر على حياتهن الجنسية، وبالتالى رغبتهن فى عيش حياة جنسية سعيدة ونشطة، ما يقلل من الرغبة الجنسية لديهن، يمكن أن يكون هذا سائدًا بشكل خاص فى النساء فى منتصف العمر اللائى يعانين من زيادة الوزن خلال انقطاع الطمث.

 

2: القلاع

القلاع هو عدوى فطرية شائعة تصيب الرجال والنساء، عادة ما تكون غير ضارة لكنها قد تكون غير مريحة، ولا يتم تصنيفها على أنها عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسى (STI) ، ويعتبر مرض القلاع أكثر الحالات الصحية الحميمة شيوعًا ويؤثر على ثلاث من كل أربع نساء خلال حياتهن.

ومع ذلك كشفت طبيبة أمراض النساء فى كانستين، الدكتورة آن هندرسون، كيف أن أولئك الذين يتبعون نظامًا غذائيًا عالى السكر، أو مستويات السكر العالية المنتشرة فى أجسامهم، هم أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة وتجربة ذلك عدة مرات.

أوضحت الدكتورة آنا: إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فإن اتباع نظام غذائي عالي السكر ، يتكون من الكربوهيدرات المكررة والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر، يمكن أن يؤثر على احتمالية إصابتك بمرض القلاع، السكر ينتقل عبر الجسم ليس فقط في مجرى الدم لكن في أنسجة المهبل أيضًا.

السكر في أنسجتك المهبلية هو المكان المثالي لنمو مرض القلاع، وحتى إذا كنت تعالج هذه الحالة ، فمن المحتمل أن تواجه نوبات متكررة، والتى قد يكون علاجها أكثر صعوبة."

وأضافت: "إلى جانب أولئك الذين يتبعون نظامًا غذائيًا غير صحى، فإن النساء المصابات بمرض السكري الذي تتم إدارته بشكل سيئ، ما لم يكن لديهن سيطرة دقيقة، سيعانين من مرض القلاع أكثر من النساء الأصحاء".

 

3: فترات غير منتظمة

وكشف الدكتور عبد الطهرانى طبيب الغدد الصماء أن دورات الحيض لدى النساء يمكن أن تكون حساسة لتغيرات الوزن واقترح أن زيادة الوزن وفقدانه يمكن أن يكون لهما تأثير على كيفية ظهور الدورة الشهرية، يتم تحديد الدورة الشهرية للمرأة من خلال عدة هرمونات، وقال أخصائى الغدد الصماء إن أى خلل فى أى منها يمكن أن يكون له تأثير.

وقال طبيب الغدد الصماء، إن النساء اللائى يعانين من زيادة الوزن غالباً ما يعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية، أو يفقدنها جميعًا، لأن وزنهن يسبب خللاً هرمونيًا في أجسادهن.

وأوضح: "زيادة الوزن المفرطة يمكن أن تؤدي إلى زيادة الأندروجين (هرمونات الذكورة) واختلال التوازن بين هرمون الاستروجين والبروجسترون (الهرمونات الأنثوية)، يمكن أن يؤدي هذا إلى حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية ونقص (أو انخفاض) الإباضة لدى بعض النساء.

نتيجة لذلك، قد تجد النساء البدينات، أو النساء اللاتى يعانين من زيادة الوزن، أن دوراتهن الشهرية متأخرة أو مفقودة.

بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تؤدى المستويات المرتفعة من بعض الهرمونات إلى زيادة نمو الشعر، أو في بعض الحالات، حدوث فترة شديدة الغزارة، ونصح طبيب الغدد الصماء أولئك الذين يعانون من هذه الأعراض بمراجعة طبيبهم العام.

 

4: متلازمة تكيس المبايض

هناك عدد كبير من الأبحاث حول العلاقة بين متلازمة تكيس المبايض (PCOS) والوزن، متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS) هي حالة شائعة تؤثر على كيفية عمل مبيض المرأة، وتعتبر الميزات الرئيسية الثلاث لمتلازمة تكيّس المبايض هي:

-فترات غير منتظمة ما يعنى أن المبايض لا تطلق البويضات بانتظام (الإباضة). يمكن أن يؤثر ذلك على قدرة المرأة على الحمل.

-الأندروجين الزائد - مستويات عالية من "الهرمونات الذكرية" في الجسم ، والتي قد تسبب علامات جسدية مثل زيادة شعر الوجه أو الجسم.

-تكيس المبايض - يتضخم المبيضان ويحتويان على العديد من الأكياس المملوءة بالسوائل (الجريبات) التي تحيط بالبويضات (من المهم ملاحظة أنه على الرغم من الاسم ، إذا كان لديك متلازمة تكيس المبايض ، فلا يوجد لديك كيسات بالفعل).

وأظهرت الأبحاث أن نحو 61% من النساء اللاتي يعانين من متلازمة تكيس المبايض يعانين من السمنة أو الوزن الزائد ونحو 70% لديهن مقاومة الأنسولين.

وأوضح الدكتور عبد الطهرانى أنه لا تزال الروابط بين متلازمة تكيس المبايض والوزن قيد البحث.

وأضاف نحن نعلم أن كلا من الوزن ومتلازمة تكيس المبايض مرتبطان، لكن العوامل المسببة يمكن أن تختلف، ومن الصعب للغاية التأكد مما إذا كانت زيادة الوزن تساهم في تطور متلازمة تكيس المبايض، أو ما إذا كانت متلازمة تكيس المبايض تسبب زيادة الوزن."

وتابع: في الواقع، كلاهما صحيح والتسلسل الدقيق يمكن أن يكون فريدًا للأفراد، نحن نعلم أن الوزن الزائد يمكن أن يسبق تشخيص متلازمة تكيس المبايض أو تفاقم أعراض متلازمة تكيس المبايض من ناحية أخرى، وتعانى العديد من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض من فقدان الوزن.

واستطرد "ما نعرفه أيضًا هو أن فقدان الوزن لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض المصابات بالسمنة أو الوزن الزائد يمكن أن يحسن بشكل كبير أعراض متلازمة تكيس المبايض، بما في ذلك الدورة الشهرية، والخصوبة، وفي بعض الحالات الشعر الزائد، ويحتمل أن يحسن الصحة على المدى الطويل".

وأضاف: ترتبط متلازمة تكيس المبايض بزيادة مخاطر الإصابة بالعديد من الاضطرابات الأيضية مثل مرض السكري من النوع 2 وسكري الحمل ومرض الكبد الدهني غير الكحولي وانقطاع النفس الانسدادي النومي وغيرها، يمكن تقليل هذا الخطر المتزايد عن طريق فقدان الوزن وتحسين النشاط البدني

 

5: مشاكل الخصوبة

وأظهرت الأبحاث أن النساء اللاتى يعانين من زيادة الوزن لديهن مشاكل أكبر في الصحة الإنجابية مقارنة بالأفراد الأصحاء، قال الصيدلاني الصيدلاني أنشو كاورا من لويدز: "قد تجد النساء صعوبة في الحمل، وبمجرد الحمل تكون أكثر عرضة لخطر حدوث مضاعفات.

إن الطرق التي يمكن أن تؤثر بها زيادة الوزن على خصوبة المرأة متعددة العوامل. ومع ذلك فإن أحد الأسباب الرئيسية هو عدم التوازن الهرمونى، على غرار العديد من المشكلات الأخرى، كما حدد الدكتور عبد ، يمكن أن يؤثر الاستروجين الزائد في الأندروجين على الدورة الشهرية للمرأة ، والتي يمكن أن تؤثر بدورها على قدرة المرأة على الحمل، علاوة على ذلك ، يُعتقد أن أحد الأسباب الرئيسية للعقم عند النساء هو وجود هرمون يعرف باسم اللبتين الذي تنتجه الخلايا الدهنية.

وتعد مستويات اللبتين المنظمة في الجسم أمرًا حيويًا لنظام تناسلي صحي ، والذي يمكن إدارته من خلال وجود نسبة صحية من الدهون إلى العضلات في الجسم.

وهناك بعض النصائح التى يجب اتباعها لانقاص الوزن وتفادى مشاكله المتعددة وهى:

 

نصائح لإنقاص الوزن

1:ينصح بالابتعاد عن تناول الأطعمة الدسمة والغنية بالتوابل وذلك  لانها تزيد من الوزن وتسبب السمنة المفرطة.

2:الابتعاد عن تناول المشروبات الغازية واستبدالها بالعصائر الطبيعية والفواكه والعصائر.

3:تقسيم وجبات اليوم على خمس  وجبات بكمية قليلة.

4:الاهتمام بتناول الخضروات والفواكه والحد من تناول الحلويات.

5:الاهتمام بممارسة التمارين الرياضية يوميا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة