خالد صلاح

العلماء يحذرون.. منتجات تستخدم بشكل يومى تهدد الصحة.. بعض المواد الكيميائية فى مستحضرات التجميل والمنظفات والمواد الغذائية تهدد خصوبة الرجال والنساء.. وتزيد من فرص الإصابة بالسكر والسمنة عند الأطفال

الإثنين، 03 أغسطس 2020 03:26 م
 العلماء يحذرون.. منتجات تستخدم بشكل يومى تهدد الصحة.. بعض المواد الكيميائية فى مستحضرات التجميل والمنظفات والمواد الغذائية تهدد خصوبة الرجال والنساء.. وتزيد من فرص الإصابة بالسكر والسمنة عند الأطفال مستحضرات التجميل
كتبت هند عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أدوات ومنتجات يستخدمها الجميع بشكل يومى دون العلم بمدى خطورة المكونات التي صنعت منها هذه المنتجات وعلى المدى الطويل يؤدى ذلك الى مشاكل خطيرة على الصحة، يقوم العلماء بتجميع قائمة متزايدة من المواد الكيميائية الاصطناعية والتي انتشرت تدريجيًا في الماء والهواء والطعام والدم، والتي تم ربطها بالعديد من الآثار الصحية المقلقة.

ووفقا لتقرير لصحيفة sciencealert العلمية حتى في الجرعات الصغيرة ، هناك سبب للشك في أن هذه "المواد الكيميائية التي تستغرق وقتًا طويلاً لتتحلل في البيئة" ، يمكن أن يكون لها عواقب طويلة الأمد على الصحة.

وتكمن خطورتها من خلال العبث بالغدد التي تفرز وتخزن الهرمونات، وأوضح التقرير أن  بعض المواد الكيميائية المنزلية المستخدمة في المواد الغذائية والتعبئة ومستحضرات التجميل والسلع المنزلية والمنظفات والأقمشة والإلكترونيات والمبيدات الحشرية  تؤثر على مختلف جوانب أجسادنا وعقولنا.

وحددت لجنة خبراء بتكليف من جمعية الغدد الصماء 15 مادة كيميائية معطلة للغدد الصماء (EDCs) مرتبطة بقضايا صحية كما أدرجت الأمم المتحدة 45 مادة كيميائية معروفة قادرة على التدخل في عمل الهرمونات.

والآن ، نشر فريق من الباحثين من كلية الطب بجامعة نيويورك ، وجامعة ديوك ، وجامعة نيويورك ، ومؤسسات أخرى سلسلة تاريخية من ورقتين عن المواد الكيميائية المعطلة للغدد الصماء في مجلى لانسيت العلمية

يهدف الفريق إلى التوسع في التقرير السابق من خلال تحديد ارتباطات التعرض والنتيجة الجديدة المثيرة للقلق ،خاصة فيما يتعلق بالمواد الكيميائية التي لم يتم بحثها على نطاق واسع منذ عدة سنوات.

يكشف تحليلهم الحديث للبحوث الأولية عن أدلة قوية بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بالروابط بين بعض المركبات الكيميائية والتي يطلق عليها اسم  PFAS والسمنة ومرض السكري وانخفاض الوزن عند الولادة وانخفاض جودة السائل المنوي ومتلازمة المبيض المتعدد الكيسات وبطانة الرحم وسرطان الثدي.

حيث وجد الباحثون أن هذه المواد الكيميائية يمكن أن ترتبط بانخفاض جودة السائل المنوي ، ومتلازمة تكيسات المبيض عند السيدات والسمنة في مرحلة الطفولة ، وضعف عدم تحمل الجلوكوز ، وخفض المسافة الشرجية عند الأولاد.

ما هو أكثر من ذلك يقول المؤلفون: تراكمت أدلة أكبر على أن التعرض قبل الولادة لمركبات البيسفينول ومبيدات الفوسفات العضوية يمكن ربطها بالقضايا المعرفية مثل اضطراب نقص الانتباه .

وأوضح الباحثون أن قلق علماء الغدد الصماء من هذه المواد الكيميائية يتزايد منذ عقود وكتب الفريق "بمراجعة المئات من الدراسات المنشورة ، أكدنا على التحديات العديدة في الكشف عن العلاقات المعقدة للتعرض للمواد الكيميائية المستخدمة بشكل يومى مع المرض والعجز عبر العمر.

وحذرت وكالة حماية البيئة الأمريكية (EPA) لأول مرة من المخاطر الصحية المحتملة لبعض المواد الكيميائية المستخدمة بشكل يومى في عام 2001 ومنذ ذلك الحين ، تم العثور على هذه المواد الكيميائية في دم جميع الأمريكيين تقريبًا.

ومازال الجدل العلمي حول الآثار المحتملة لهذه المركبات المعينة يزداد قوة خاصة مع تزايد الأبحاث العلمية التي تثبت خطورتها على الصحة على المدى الطويل .


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة