خالد صلاح

العائلة الملكية تشيد بالصليب الأحمر البريطانى بمناسبة الذكرى 150 لتأسيسه

الثلاثاء، 04 أغسطس 2020 10:01 ص
العائلة الملكية تشيد بالصليب الأحمر البريطانى بمناسبة الذكرى 150 لتأسيسه الملكة إليزابيث الثانية وكيت ميدلتون دوقة كامبريدج
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أشادت العائلة الملكية البريطانية بالصليب الأحمر البريطانى فى الذكرى السنوية الـ150 لتذكر دوقة كامبريدج كيف عملت جدتها وجدتها كممرضات فى الحربين العالميتين، وتأسست الجمعية الخيرية فى 4 أغسطس 1870، بعد سبع سنوات من إنشاء الحركة الدولية، لمساعدة أولئك الذين يعانون من الكوارث الطبيعية والصراعات وحالات الطوارئ الفردية، وقد قدمت مؤخرًا الدعم خلال جائحة الفيروسات التاجية.

 

ومن جانبها، أرسلت الملكة إليزابيث، التى كانت راعية المؤسسة الخيرية لأكثر من ستة عقود، رسالة إلى المنظمة تشكر موظفيها ومتطوعيها على عملهم، وذلك وفقًا لما نشرته وكالة "رويترز" للأنباء، وقالت ملكة بريطانيا فى رسالتها: "سواء كان المشاركون فى الجمعية يساعدون الناس على العودة إلى منازلهم من المستشفى بأمان، وتقديم الرعاية والدعم فى أعقاب وقوع كارثة، أو التطوع فى متجر، أو إدارة الإسعافات الأولية أو بعض الأنشطة الأخرى الكثيرة التى يشملها الصليب الأحمر البريطانى"، وأضافت الملكة البالغة من العمر 94 عاما، إن "المساهمة معترف بها وتقديرا وتقديرا كبيرا".

 

كما قامت كيت، دوقة كامبريدج، بكتابة رسالة إلى 150 من موظفى ومتطوعى الصليب الأحمر أشارت فيها إلى أن جدتها، أوليف، وجدتها فاليرى، عملت كممرضات للصليب الأحمر، خلال الحرب العالمية الأولى والثانية على التوالى.

 

وقالت كيت، زوجة حفيد الملكة الأمير ويليام: "إنهم مثلكم وكثيرون غيرهم جزء من التاريخ الثرى للصليب الأحمر البريطانى، الذى يساعد على ضمان حصول العديد من الأشخاص على الدعم الذى يحتاجون إليه أثناء الأزمة".

 

كما قال ولى العهد على العرش الأمير تشارلز، الذى سجل مقطع فيديو تمهيديًا لمعرض المؤسسة الخيرية الجديد عبر الإنترنت ، إن عمله لا يزال ضروريًا، وأضاف "إن إنسانيتهم ​​الواضحة فى أوقات الأزمات تقدم لنا مصدر إلهام لنا".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة