خالد صلاح

برلمانى تونسى: إعادة تقديم لائحة لسحب الثقة من الغنوشى أمر مطروح

الثلاثاء، 04 أغسطس 2020 03:34 م
برلمانى تونسى: إعادة تقديم لائحة لسحب الثقة من الغنوشى أمر مطروح راشد الغنوشى
كتب مصطفى عنبر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد رئيس كتلة الإصلاح فى تونس حسونة الناصفى، أن "الكتلة تحبذ تشكيل حكومة كفاءات مستقلّة"، مشددا على أن التركيبة الحالية للبرلمان والتجاذبات وغياب أغلبية واضحة لا تسمح بتوفر حزام سياسى مريح للحكومة للعمل فى أريحية، ويجعل من تشكيل حكومة بكفاءات مستقلة عن كل الأحزاب السياسية التمشى الأفضل".

 

وعاد الناصفى فى مداخلة بإذاعة "إى اف ام" التونسية ، إلى جلسة سحب الثقة من رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشى، نافيا غياب المشاورات والتنسيق مع بقية الكتل خاصة كتلة قلب تونس قائلا: "الحديث عن غياب المشاورات مع حزب قلب تونس فيما يتعلق بعريضة سحب الثقة غير صحيح … كانت هناك مشاورات مع كتلة قلب تونس وكان هناك شبه إجماع من الكتل على منح كتلة قلب تونس رئاسة البرلمان فى شخص سميرة الشواشى فى صورة سحب الثقة من الغنوشى".

 

وأضاف: "اتهام كتلتي قلب تونس والمستقبل بالوقوف وراء إسقاط لائحة سحب الثقة من الغنوشي يعود إلى غياب مواقف رسمية من الكتلتين… بالنسبة لي ليس هناك أى دليل لتوجيه الاتهام لأى طرف وكل طرف يتحمل مسؤوليته مع أنى لا أحترم أى نائب صوّت بتلك الطريقة وتم الغاء ورقته في ما بعد …الامور مدبّرة وباتفاق مسبق …تناقشنا مرة واثنين وثلاثة ومن يتحدت عن غياب المشاورات والمحادثات والاتفاقات كلامه مردود عليه …كان هناك تنسيق مع حزب قلب تونس إلى حدود ليلة جلسة التصويت على سحب الثقة من الغنوشي ..النواب الذين ألغيت أوراقهم جبناء ولا يمكنهم تحمل أية مسؤوليات ولا أستطيع احترامهم".

 

وأضاف: "كان هناك تسخير كلى لإمكانات مجلس نواب الشعب قبل 3 أيام من جلسة سحب الثقة للضغط على النواب ..الغنوشي استقبل بمكتبه نوابا أفواجا أفواجا لإقناعهم بالعدول عن موقفهم بسحب الثقة منه وطلب منهم عدم الحضور في جلسة سحب الثقة ..كانت هناك اتصالات بالهاتف في الجهات …جلسة سحب الثقة كانت عبارة عن مؤتمر لحركة النّهضة .. كان هناك حضور من خارج المجلس لقيادات من النهضة …مستشاروا الغنوشي وحاشيته كانوا يضغطون على النواب لعدم التصويت على سحب الثقة منه".

 

وتابع: "لا نعتبر أن نتيجة التصويت خسارة، بل بالعكس يجب أن نبنى عليها وسيتواصل التنسيق بين الكتل المعنية للتغيير وإعادة تقديم لائحة لسحب الثقة من الغنوشى أمر مطروح والنظام الداخلى يسمح لنا بذلك".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة