خالد صلاح

دير الأنبا أنطونيوس بالبحر الأحمر يعتذر عن استقبال الزوار لحين إشعار آخر

الثلاثاء، 04 أغسطس 2020 01:26 م
دير الأنبا أنطونيوس بالبحر الأحمر يعتذر عن استقبال الزوار لحين إشعار آخر دير الأنبا أنطونيوس
كتب محمد تهامى زكى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نوهت إدارة دير القديس العظيم الأنبا أنطونيوس فى البحر الأحمر، برئاسة الأنبا يسطس، عن عدم استقبال الزوار وأسر الرهبان والخلوة الروحية حتى إشعار آخر، لضمان سلامة الجميع وعملا بأقصى الظروف الاحترازية.

 

ووفقا لبيان الدير، الذى نشره المتحدث الرسمى باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، الذى جاء فيه: "دير القديس العظيم الأنبا أنطونيوس فى البحر الأحمر، يعلن اعتذاره عن استقبال الزوار وأسر الرهبان والخلوة الروحية حتى إشعار آخر، لضمان سلامة الجميع وعملا بأقصى الظروف الاحترازية".

 

وأضاف البيان: "نصلى دائما من أجل سلام العالم أجمع، وأن يحفظ الرب بلادنا مصر من كل مكروه بصلوات البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية".

116780625_3266132246758224_4391223431633937194_n
 

يذكر أن  كنائس القاهرة، فتحت أمس الإثنين، أبوابها للقداسات، بعد توقف دام لأكثر ‏من 4 أشهر، بسبب تفشى فيروس كورونا المستجد، بعد قرار إغلاق الكنائس فى 21 مارس الماضى.

ووضعت الكنائس إجراءات احترازية، لمنع انتشار فيروس كورونا، تزامنا مع استقبال أولى قداساتها رسميا اليوم؛ وفى كنيسة الملاك شيراتون فى مصر الجديدة، نسق فريق الكشافة تنظيم حركة دخول وخروج المصلين، دخول المصلين تباعا، باستخدام أجهزة قياس درجات الحرارة، للتأكد من خلو المصلين من أعراض فيروس كورونا، وكذلك التأكد من ‏أن الداخلين ضمن المسجلين للمشاركة فى القداس وذلك عبر الحجز المسبق سواء بالهاتف أو البريد الإلكترونى أو صفحة الكنيسة على مواقع التواصل الاجتماعى.

وارتدى كل مصلٍ الكمامة عند دخول الكنيسة ليستمر ارتدائها طوال فترة القداس، كما حرصت فرق الكشافة على تعقيم كنيسة الملاك شيراتون، وكذلك قاموا بعمليات تطهير المصلين عبر استخدام الكحول الإيثيلى، وفيما يتعلق بطقس التناول، أحضر كل مصل معه منديل التناول الخاص به، وكذلك زجاجة مياه صغيرة، وغطاء الرأس بالنسبة للسيدات وذلك للاستخدام الشخصى.

وحرصت الكنيسة على ضمان التباعد الاجتماعى بين المصلين، ليكون هناك مصلى واحد فقط فى كل دكة، كما استخدم بعض المصلين تطبيقات الصلوات الطقسية الموجودة فى أجهزة الهواتف المحمولة الخاصة بهم هم بدلا من الكتب الطقسية لعدم لمسها داخل الكنيسة، وفى نهاية القداس، حسبما طالبتهم الكنيسة، غادر جميع المصلين مغادرة الكنيسة بسرعة دون تزاحم عقب انتهاء القداس، فيما تولى فريق الكشافة متابعة ذلك.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة