خالد صلاح

أخطر 5 فيديوهات لكارثة لبنان.. كيف علقت الصحافة الإسبانية على تفجير مرفأ بيروت؟

الأربعاء، 05 أغسطس 2020 09:49 ص
أخطر 5 فيديوهات لكارثة لبنان.. كيف علقت الصحافة الإسبانية على تفجير مرفأ بيروت؟ أحد المصابين بانفجار بيروت
كتبت ــ فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

علقت الصحف الإسبانية الكارثة الانفجار الذى شهدته منطقة الميناء البحرى فى العاصمة اللبنانية بيروت، حيث استقبلت المستشفيات عددا كبيرا من المصابين الذين تعرضوا لإصابات بالغة، مما استدعى رفع حالة الطوارئ واستدعاء جميع الأطباء.

وقالت صحيفة "إيه بى سى" الإسبانية، إن انفجاران قويان هزا بيروت ما أدى إلى وفاة 100 شخص وإصابة 4000 على الأقل، مما يجعل إضافة "الدمار" الى الازمة السياسية والاقتصادية العميقة فضلا عن الكارثة الصحية من فيروس كورونا، يؤدى إلى عواقب وخيمة تجاه الحكومة الائتلافية.


ونقلت الصحيفة قول الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بأن "الانفجار ليس مفتعلا بل كان نتيجة لمخزون نترات الامونيوم".

وتسبب الانفجار فى ظهور كتل دخانية برتقالية ورمادية ضخمة شبيه بالزلزال، وأجبر الاكتظاظ فى المراكز الطبية سيارات الإسعاف إلى نقل العديد من الضحايا الى مستشفيات فى خارج بيروت.

وأكدت وكالة أوروبا بريس على نسختها الاسبانية، أنه لا يوجد جرحى عسكريين إسبان فى لبنان، حيث قالت وزارة الدفاع الإسبانية إنه لم يصب أى من افراد الجيش الإسبانى فى التفجيرين اللذين وقعا أمس الثلاثاء فى ميناء بيروت.

وقالت صحيفة "لابانجورديا"، إن انفجار بيروت "وحشى"، وأدى الى العديد من الخسائر والاضرار التى لا حصر لها، خاصة لبلد مثل لبنان الذى يعانى من ازمة اقتصادية حادة، مشيرة إلى أن صوت الانفجار وصل الى قبرص أى على بعد حوالى 160 كيلو متر.

وأشارت الصحيفة إلى أن من بين المصابين بجروح خطيرة بعض أفراد سفينة تابعة للأمم المتحدة رست فى اليمناء.



وقالت صحيفة "الاسبيكتاتور"، إنه فى ساحة وقوف مستشفى الجعيتاوى فى بيروت، وفى الظلام، تم علاج أكثر من 3700 شخص أصيبوا بجروح جراء الانفجار الكبير الذى شهدته بيروت، وذلك بسبب اكتظاظ المستشفيات بحالات خطيرة بجانب حالات الاصابة بفيروس كورونا.



وأشارت الصحيفة إلى أن انقطاع التيار الكهربائى بسبب الانفجار أدى إلى وجود صعوبة فى علاج المرضى فى المستشفيات، مشيرة إلى أنه حتى الآن لا يوجد أسباب للانفجار بشكل واضح وتستمر التحقيقات.

وأوضحت أن العديد من الدول وعلى رأسها فرنسا بدأت فى دعم بيروت، وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إرسال "مساعدات" للوقوف إلى جانب لبنان بعد الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ العاصمة.

وقال ماكرون عبر "تويتر"، الثلاثاء: "أعبر عن تضامني الأخوي مع اللبنانيين بعد الانفجار الذي أسفر عن قدر كبير من الضحايا والأضرار هذا المساء في بيروت. إن فرنسا تقف إلى جانب لبنان دائما".

وأضاف أن "مساعدات وإمكانات فرنسية سيتم إرسالها" إلى لبنان، فضلا عن "أطنان من المعدات الطبية".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة