خالد صلاح

أولى المكفوفين مذيعة بـ"تلفزيون اليوم السابع" وتحاور وزير التعليم وفاروق الباز.. طارق شوقى يهديها منحة خاصة ويؤكد: تنمية المهارات أهم من المجموع فى الثانوية.. والباز: المعرفة والقراءة الأهم ومجموعى كان 88%

الأربعاء، 05 أغسطس 2020 12:57 ص
أولى المكفوفين مذيعة بـ"تلفزيون اليوم السابع" وتحاور وزير التعليم وفاروق الباز.. طارق شوقى يهديها منحة خاصة ويؤكد: تنمية المهارات أهم من المجموع فى الثانوية.. والباز: المعرفة والقراءة الأهم ومجموعى كان 88% جانب من اللقاء
كتبت هدى أبو بكر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حقق "تلفزيون اليوم السابع" أمنية الطالبة سامية محمد عبد الرحمن، الأولى على الجمهورية من المكفوفين بمدرسة النور بالجيزة، في أن تكون مذيعة، وخلال تغطية خاصة قامت الطالبة بمحاورة وزير التعليم الدكتور طارق شوقى والعالم المصرى الكبير الدكتور فاروق الباز.

وقالت سامية خلال تغطية اليوم السابع، إن طلاب الثانوية العامة لهذا العام واجهتهم العديد من التحديات على رأسها ظروف فيروس كورونا، لكنهم استطاعوا النجاح والتفوق في ظل هذه الظروف.

من جانبه وجه الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفني التهنئة للطالبة سامية، حيث أكد لها أن نجاحها وتفوقها هي وزملائها خير دليل على نجاح المنظومة، مؤكدا أن البنات أثبتوا تفوق في التعليم وفى سوق العمل.

وأكد الدكتور طارق شوقى على أن المجموع ليس الأهم فى الثانوية العامة ولكن الأهم هو تنمية المهارات، وتمنى للطالبة سامية بأن تصبح أنجح مذيعة، كما أشار الوزير إلى توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي بمنح أوائل طلاب الثانوية العامة 100 منحة مجانية.

تلفزيون اليوم السابع
وزير التعليم على تلفزيون اليوم السابع 

وبدوره أكد الدكتور فاروق الباز العالم المصرى الكبير ، على أن أهم ما يجب أن يعمل عليه الشباب هو المزيد من العلم والمعرفة والاهتمام بالقراءة ، وقال موجها نصيحة لسامية:"عشان تكونى مذيعة شاطرة لازم تجمعى أكتر كمية من العلم والمعرفة وتقرى أكتر كمية من الكتب أو تسمعيها، وده عشان لما تيجي تسألى حد سؤال، لازم تكونى بتقوليه بناءً على علم ومعرفة".

الدكتور فاروق الباز على تلفزيون اليوم السابع
الدكتور فاروق الباز على تلفزيون اليوم السابع

قال الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، إن المجموع فى الثانوية العامة ليس نهاية المطاف، وأن التركيز على الدرجات أو المجموع الكبير ليس هو الأمر الهام، لكن المهم هو تنمية المهارات لكل طالب.

وأضاف خلال تغطية خاصة على "تليفزيون اليوم السابع"، قدمتها الطالبة سامية محمد أولى الجمهورية عن المكفوفين مع محمد السيسي، وأعدتها هدى أبو بكر، أن المجموع ليس نهاية المطاف، موجها رسالة إلى أولياء الأمور، بأن الاهتمام المبالغ فيه بالشهادات والأرقام والمجموع ليس هو الأمر الهام، وأن هذه الأمور قضت على التعليم بشكل كبير، مضيفا أن جيل الأربعينات والخمسينات والستينات لم يكن يفكر بهذا الشكل على الإطلاق، لكن كان هدفه المعرفة، والمعرفة هنا لا تتوقف عند الثانوية العامة، لكنها رحلة حياة، وقال: "مساءلة الدرجات نسبية، المهم أنا فين من زملائى، لكن التركيز على الدرجة والنص درجة، ده مش صح، وده مش الهدف من التعليم".

وتابع وزير التعليم موجها نصيحة للطالبة سامية: "أنا عايز سامية متهتمش بالدرجات لكن تهتم بتنمية مهارتها، بعيدا عن الدرجات، وهى أكيد عارفة تعمل ده ازاى، ولو عايزة تبقى مذيعة، لازم تذاكرى كويس وتشتغلى على نفسك، وكده هتبقى أحسن مذيعة".

أهدى الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، منحة دراسية خاصة للطالبة سامية محمد عبد الرحمن أولى المكفوفين على الجمهورية خلال مداخلته على تليفزيون اليوم السابع.

وقال وزير التعليم خلال مداخلته بالتغطية الخاصة على "تليفزيون اليوم السابع"، والتي قدمتها الطالبة سامية محمد أولى الجمهورية عن المكفوفين، ردا على طلب "سامية" أن يكون لها نصيب في المنح الدراسية، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي أمر أن يكون هناك 100 منحة دراسية، ممولة من صندوق تحيا مصر لأوائل الثانوية العامة في الجامعات الجديدة التي قد تكون مكلفة.

وأضاف موجها حديثه للطالبة: "هذه فرصة عظيمة، اختارى المكان اللى انتى شايفاه أنسب حاجة لتخصصك".

وخلال مداخلته توجه وزير التعليم بالشكر للطالبة سامية، وقال: "انتى دليل على نجاح كل اللى بنحاول نعمله عشانك وعشان زمايلك، لانك تحديتي الظروف العامة، وكونك انك تطلعى الأولى، ده نجاح ليكى وللمنظومة بشكل عام، وانا بشكرك".

وتابع وزير التعليم، أن السنوات الماضية شهدت نجاح كبير للبنات بشكل خاص في التعليم والتعليم الفني وسوق العمل، وهذا أمر ناتج عن التزامهم بالتعلم، والتزامهم بشكل عام، وهذا شيء مشرف لمصر.

من جانبه قال العالم المصرى الكبير الدكتور فاروق الباز، إن الشباب هم خير الأمة لأن لديهم الطاقة والقدرة على القيام بكافة الأعمال، مستشهدا بالمشاركين في رحلة أبولو 11 حيث كانت أعمارهم تتراوح بين 26 و30 عاما.

وأضاف خلال مداخلته، أن ما فعلته الطالبة سامية ليس غريبا على بنت مصرية حفيدة الملكات، وقال إن الستات المصريات كانوا ملكات وليس فقط أوائل في الامتحانات.

وتابع موجها نصيحة للشباب، أنه ليس هناك فى الدنيا أهم من جمع العلم والمعرفة، وقال: "القراءة كتير والتعلم والمذاكرة هي الأهم، وأنا لحد دلوقت بقرأ وأذاكر، وده لأن جمع العلم والمعرفة هو أهم شيء إلى الأبد"

وقال الدكتور الباز حول ذكرياته مع الثانوية العامة: "انا مجموعى في الثانوية العامة كان 88% ومقدرتش ادخل طب لان الطب وقتها كان بياخد من حاجة وتسعين في المئة، ودخلت كلية العلوم".

وأضاف: "كل واحد لازم يشتغل قدر طاقته فى المكان اللى هو فيه، انا فاكر لما كنت فى الثانوية العامة كنت كويس فى العلوم ومتميز، وكنت فى علم الأحياء متميز، لدرجة أنى في الحصة شرحت قبل كده الضفدعة وسمكة، وكنت بشرح لزمايلى، والمدرس بتاعى كان بيقول فاروق هيطلع جراح هايل، وساعتها افتكرت أنى المفروض أدخل كلية الطب لكن مجموعى منفعش وقتها ودخلت كلية العلوم".

الدكتور فاروق الباز على تلفزيون اليوم السابع
الدكتور فاروق الباز على تلفزيون اليوم السابع

وأكد الدكتور الباز على أن دعم الشباب أمر هام، وأنه يدعم الشباب لأنهم خير الأمة، وهم من يمتلكون الطاقة لفعل كل شيء، وتابع قائلا: "إحنا كنا شباب وأثناء أول رحلة للقمر أبولو ، كان متوسط عمر الناس اللى شغالة فى أبولو 11 كان 26 سنة ، وكان فى ايدهم كل آمال الرحلة ، وأنا كنت وقتها 29 سنة".

وتابع: لابد أن ندعم الشباب لأن لديهم العلم والمعرفة ، وقال موجها حديثه للطالبة سامية: "انتى عايزة تبقى مذيعة شاطرة ، لازم تجمعى أكتر كمية من العلم والمعرفة وتقرى أكتر كمية من الكتب أو تسميعها، لأنك لما تيجي تسألى حد سؤال لازم تكونى بتقوليه بناءً على علم ومعرفة".

واختتمت الطالبة سامية الفقرة بتوجيه نصيحة للطلاب المقبلين على الثانوية العامة، وقالت للأجيال القادمة "متقلقوش الثانوية العامة سنة طويلة محتاجة مجهود وتحدى وقوة إرادة ولابد من الالتزام وعدم التهاون لأنها سنة تحديد مصير".

كما وجهت رسالة لطلاب الثانوية العامة هذا العام ، "السنة ديه كانت سنة صعبة علينا لكن احنا قدرنا نواجه كل التحديات، واللى مجابش مجموع كويس، ديه مش نهاية المطاف وتقدروا تحققوا نجاح في أى مجال انتو هتدخلوه "


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة