خالد صلاح

تفجير بيروت عابر للقارات.. والعالم ينتفض للتضامن.. تدمير مكتب صحفية "ديلى ستار".. تسجيل هزة أرضية بقبرص.. وواشنطن تحذر من "غازات سامة".. وترامب: جنرالات أخبرونى أنه هجوما.. والجارديان: تداعيات اقتصادية خطيرة

الأربعاء، 05 أغسطس 2020 08:00 ص
تفجير بيروت عابر للقارات.. والعالم ينتفض للتضامن.. تدمير مكتب صحفية "ديلى ستار".. تسجيل هزة أرضية بقبرص.. وواشنطن تحذر من "غازات سامة".. وترامب: جنرالات أخبرونى أنه هجوما.. والجارديان: تداعيات اقتصادية خطيرة
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعربت دول في أنحاء العالم عن دعمها وتضامنها مع شعب لبنان بعد انفجارين في بيروت، الثلاثاء، وقدمت عروضا لمساعدة لبنان، الذى يعاني بالفعل من آثار الأزمات المتداخلة قبل أن تضرب الكارثة عاصمته.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن المساعدات والموارد الفرنسية ترسل إلى لبنان.

 

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في تغريدة على تويتر بعد حادث بيروت الذي خلف عشرات القتلى والجرحى: "فرنسا تقف وستقف دائما إلى جانب لبنان واللبنانيين. إنها مستعدة لتقديم المساعدة وفقا للاحتياجات التي عبرت عنها السلطات اللبنانية.".

 

وفي بريطانيا، قال رئيس الوزراء بوريس جونسون إن بلاده مستعدة لتقديم أي دعم يمكنها مساعدته.

وكتب جونسون على تويتر: "الصور ومقاطع الفيديو من بيروت الليلة مروعة، كل أفكاري وصلواتي مع الذين راحوا ضحية هذا الحادث المروع، إن المملكة المتحدة على استعداد لتقديم الدعم بأي طريقة ممكنة، بما في ذلك لأولئك المواطنين البريطانيين المتضررين".

 

وفى الولايات المتحدة، قال المتحدث إن وزارة الخارجية الأمريكية تتابع عن كثب تقارير عن انفجار في بيروت وتقف على أهبة الاستعداد لتقديم "كل المساعدة الممكنة".

وقال المتحدث إن وزارة الخارجية ليس لديها معلومات حول سبب الانفجار، وأضاف أن الوكالة تعمل بشكل وثيق مع السلطات المحلية لتحديد ما إذا كان أي مواطن أمريكي قد تأثر في الحادث.

 

وقال الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب فى مؤتمره اليومى حول آخر تطورات كورونا إنه واثق من أن الانفجارات في لبنان كانت هجوما. قال الرئيس: "يبدو الأمر كذلك "، مشيرا إلى أن بعض الجنرالات الذين تحدث معهم "يبدو أنهم يشعرون" أنها كانت هجوما.

 

وقالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن سكان قبرص شعروا بدوى انفجار بيروت، حيث يفصل بينهما حوالى  234 كم (145 ميلا).

آثار تفجير بيروت
آثار تفجير بيروت

 

وقالت الصحيفة إنها تحدثت إلى أحد المقيمين هناك في مدينة لارنكا، وقال الشخص الذي طلب أن يشار إليه باسمه الأول جورج فقط: "شعر الجميع في قبرص بذلك". "كان الباب يهتز في منزلي. في لارنكا ، سمعوا ذلك وشعروا به ... كان صوته صاخبًا جدًا ظنناه أنه حدث هنا. كان بيتي يهتز. "

 

وقال طبيب في مستشفى سانت جوزيف على بعد أقل من كيلومترين (1.2 ميل) من الانفجار إن العشرات من الجرحى نقلوا للعلاج لكنهم لم يتمكنوا من استقبالهم بسبب تدمير المستشفى.

 

وقال "إنهم ينقلون الناس إلى المستشفى لكن لا يمكننا علاجهم، إنهم يتركونهم في الخارج في الشارع. المستشفى لا يعمل ، والطوارئ لا تعمل. "

 

وقالت الصحيفة فى تحليل لها إنه وسط تفسيرات أولية شديدة التضارب وغامضة حول سبب انفجار بيروت، تبرز بعض الأشياء. يبدو أن معظم لقطات الفيديو التي تم نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، تبدأ في أعقاب الانفجار الأول.

تفجير بيروت
تفجير بيروت

 

يظهر مبنى طويل في منطقة الميناء وبجواره تظهر نار مشتعلة بشدة من حين لآخر من خلال الدخان، من الواضح أيضًا في العديد من مقاطع الفيديو وجود سلسلة من الومضات البيضاء أسفل السحابة الرئيسية للدخان الداكن.

 

أحد التفسيرات التي تم إعطاؤها بسرعة هو أن الانفجار سببه تفجير الألعاب النارية المخبأة فى مخزّن تم تفجيرها بواسطة النار، تفسير آخر محتمل هو أن هذه يمكن أن تكون ذخيرة.

 

والانفجار الثاني لا يزال محيرًا أكثر. كان أحد التفسيرات المبكرة أنه شمل انفجار نترات مخزنة، أو "مواد شديدة الانفجار" مخزنة كما ادعى رئيس الأمن الداخلي اللبناني دون أن يكون أكثر وضوحًا.

 

تعد نترات الأمونيوم من أكثر النترات شيوعًا في الاستخدام الصناعي وتستخدم في الأسمدة. انها ليست متفجرة عادة في حد ذاتها.

 

ومن ناحية أخرى، نقلت صحيفة "الجارديان" البريطانية ما قالته الصحفية غادة الشريف، مراسلة صحيفة ديلي ستار المحلية، والتى التقطت مقطع فيديو عن مكتب الجريدة الذى ألحق به الدمار جراء انفجار بيروت، والذى أودى حتى الآن بحياة 30 شخصا وأصاب 3 آلاف.

 

وقالت الشريف بيروت مدينة صغيرة، لكن حجم الانفجار مذهل.

 

وقال: "عشت هناك بين عامي 2012 و 2015، وأنا أسمع روايات عن شقق مدمرة وجرحى على بعد أميال من انفجار الميناء. من الصعب التقاط هذا الدمار في الصور."

 

ويظهر فى الفيديو مكتب الجريدة وهو خالى ومدمر حيث تحطمت المكاتب وكسرت النوافذ بعد التفجير الكبير الذى قيل إنه دمر نصف العاصمة اللبنانية من شدته، بينما قال قبارصة إنهم شعروا به وكأنه تفجير حدث عندهم.

 

كما أصدرت السفارة الأمريكية في بيروت بيانا نصحت فيه الناس بارتداء الأقنعة والبقاء في منازلهم، بعد "تقارير عن انبعاث غازات سامة في الانفجار."

 

وجاء فى بيان نحن نتابع عن كثب تقارير عن انفجار في ميناء بيروت أو بالقرب منه في 4 أغسطس.

 

وأضاف: "نشجع المواطنين في المنطقة (المناطق) المتضررة على مراقبة الأخبار المحلية، واتباع تعليمات الطوارئ المقدمة من السلطات المحلية، والتسجيل في برنامج التسجيل الذكي للمسافر على step.state.gov لتلقي معلومات الطوارئ الهامة ، ومتابعتنا على Twitter و Facebook للحصول على تحديثات إضافية.

وجاء فى البيان: "هناك تقارير عن انبعاث غازات سامة في الانفجار لذلك يجب أن يبقى الجميع في المنطقة في الداخل ويرتدون أقنعة إن وجدت."

وأضاف: "نحث مواطني الولايات المتحدة في المناطق المتضررة الذين هم بأمان على الاتصال بأحبائهم مباشرة أو تحديث وضعهم على وسائل التواصل الاجتماعى.

إذا كنت في المنطقة المتضررة وتحتاج إلى خدمات طوارئ فورية، يرجى الاتصال بالسلطات المحلية؛ يمكن الاتصال بالشرطة على الرقم 112، والدفاع المدني على الرقم 125، والصليب الأحمر اللبناني على الرقم 140.

ونحث المواطنين الأمريكيين على تجنب المناطق المتضررة في مكانهم واتباع توجيهات السلطات المحلية. تعد رفاهية وسلامة مواطني الولايات المتحدة في الخارج واحدة من أعلى أولويات وزارة الخارجية. سنستمر في توفير المعلومات لمواطني الولايات المتحدة في المنطقة من خلال التنبيهات وموقع السفارة على الإنترنت.

وقالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن سبب الانفجار لا يزال غير مؤكد، لكن وزير الداخلية اللبناني قال إن مخازن نترات الأمونيوم تسببت في الانفجار على الأرجح.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة