خالد صلاح

"اغلاقات العيد" تثير غصب مسلمى بريطانيا.. و"CNN": تهم الاسلاموفوبيا تلاحق جونسون

الجمعة، 07 أغسطس 2020 02:27 ص
"اغلاقات العيد" تثير غصب مسلمى بريطانيا.. و"CNN": تهم الاسلاموفوبيا تلاحق جونسون جونسون
كتبت: نهال أبو السعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

سادت حالة من الغضب بين أبناء الأقلية المسلمة داخل المملكة المتحدة بحسب تقرير نشرته شبكة سي ان ان وذكرت الشبكة الأمريكية أن المسلمين شعروا بخيبة أمل بعدما أقدمت حكومة المملكة المتحدة على بعض الإغلاقات الانتقائية والجزئية والتي طالت في أغلبها مناطق تضم أغلبية مسلمة خاصة وأن هذه الإجراءات تزامنت مع حلول عيد الأضحي المبارك، وهو ما خلق حالة من عدم الارتياح و شعور بأن الأمر يحمل شبهة التعمد.

قالت شبكة cnn إن المسلمين شعروا بخيبة أمل الأسبوع الماضي عندما أعلنت حكومة المملكة المتحدة عن إغلاق محلي في عدد كبير من المناطق في شمال إنجلترا حيث ارتفعت الحالات قبل ساعات من عيد الأضحى.

وشملت المناطق المتضررة جميع الأماكن التي تضم عددًا كبيرًا من المسلمين وفقًا لمجلس مسلمي بريطانيا (MCB)، وانتقد سياسيون محليون وزعماء مسلمون توقيت الإعلان.

قال ربناوز أكبر عضو مجلس حزب العمال في مانشستر إن الحكومة "فعلت ذلك عشية العيد" مما دفع الناس إلى الاعتقاد بأنه "يجب أن يكون ذلك خطأ الجالية المسلمة". "ترى كيف كان الناس سيصبحون على هذا الافتراضوالناس غاضبون والآن يركز الغضب على مجتمع معين."

وقال متحدث باسم داونينج ستريت في بيان: "القرارات بشأن الإغلاق تستند فقط إلى النصائح العلمية وأحدث البيانات. وحيث توجد حالات تفشي محلية ، ستظل أولويتنا هي اتخاذ أي خطوات ضرورية لحماية الناس".

وتردد النتائج التي توصل إليها المجلس الإسلامي البريطاني ، الذي يمثل العديد من المساجد البريطانية والمنظمات الإسلامية.

وقد تم اتهام جونسون نفسه مرارًا وتكرارًا بارهاب الإسلام، وقد وجه انتقادات من المجتمعات الإسلامية في عام 2018 بسبب مقال كتبه عن ارتداء المسلمات المحجبات حيث قال إن النساء اللاتي ارتدين الحجاب يشبهن "صناديق الرسائل" و "لصوص البنوك".

وفي وقت لاحق قدم اعتذارًا جزئيًا قائلاً: "طالما أن كلماتي قد أساءت خلال العشرين أو الثلاثين عامًا الماضية عندما كنت صحفيًا وأخرج الناس هذه الكلمات من مقالاتي وصعدوها ، بالطبع ، أنا آسف على الجريمة التي تسببوا فيها ".

تشير أرقام الجريمة إلى أن المملكة المتحدة أصبحت مكانًا أكثر عداء للمسلمين في السنوات الأخيرة، على الرغم من أنهم يمثلون أقل من 5 % من سكان المملكة المتحدة البالغ عددهم 66 مليون فإن 52 % من جرائم جرائم الكراهية الدينية المرتكبة في إنجلترا وويلز بين عامي 2017 و 2018 استهدفت المسلمين.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة