خالد صلاح

دينا شرف الدين

تطوير التعليم.. نجاح التحدى

الجمعة، 07 أغسطس 2020 10:01 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بعد عام حافل بالأحداث المتلاحقة التي أصابت معظم المسؤولين بكل أنحاء الدنيا بالشلل، و أفسدت الكثير من الخطط و الإستراتيجيات الموضوعة ،إذ بنا  نطمئن أننا بأيدٍ أمينة محل ثقة و تقدير ،

فقد قبلت الأجهزة المعنية فى الدولة ووزارة التعليم  التحدي ، و أصروا ألا يستسلموا لإحباطات لا أول لها من آخر من قائمة طويلة تضم هؤلاء المنتفعين الذين لا يسعدهم و لا يتناسب و أهوائهم أن يتم تطوير منظومة التعليم المهلهلة التي أطاحت بمستقبل أجيال بعينها من الجهال الحاملين لشهادات جامعية بمختلف التخصصات ،

 

و أصر ت الدولة المصرية  ، أن تتصدى  بكل الطرق و الوسائل لعصابات التعليم المعروفة لدينا جميعاً ،

و تحدي كافة صعاب الكورونا، فقد تحولت المحنة إلى منحة ، وأصبحت أزمة كورونا هى الفرصة الذهبية التي منحها الله لنا لتفعيل التجربة الخاصة بالتعليم عن بعد و الإعتماد علي الإنترنت الذي سخر منه و هاجمه الكثيرين و حاولوا محاولات مستميته لإفشاله كي تستقر مصادر دخولهم الكبيرة لطالما بقي الحال علي ما هو عليه .

 

و لكن شاءت الأقدار أن ينتصر الحق علي الباطل و تخلو الساحة من المغرضين بأمر من الله ليثبت التيار الفاعل فى الدولة بحق أنه علي حق ، و أن كل ما وقف بطريقه من عثرات ما هي إلا مفتعلة فحسب

 

و بالفعل نجحت التجربة ، و تخطي الطلاب مراحل النقل بسلام  و إن شابتها بعض الشوائب التي لا يتحمل أوزارها سوي أولياء الأمور و التي تخص الأبحاث كما أعلم و تعلمون .

 

و لكن :

كانت الثانوية العامة تتويجاً لهذا النصر ،

تلك التي حاول أعداء النجاح و عصابات المنظومة إفشالها بكل طريقة ، و نادوا بتأجيل الإمتحانات بحجة ظروف الوباء ،

 

إذ كان التحدي الأكبر و الأهم بالتجربة هو إجراء إمتحانات الثانوية العامة بموعدها  تحت ضغط شديد و مخاوف غير مسبوقة ، و مسافات أمان مطلوبة و تعقيم مقرات الإمتحانات ذات العدد الضخم و هذا الكم الهائل من الإحتياطات التي تمت بنجاح و علي أكمل وجه ،

لينتهي الطلاب من الإمتحانات بسلام ، و تخرج النتيجة التي أثلجت الصدور و كللت نجاح التجربة

و خاصة بعد ما سعدنا بمعظم أوائل الجمهورية من المدارس الحكومية .

 

فقد كنت ممن ينادون مراراً و تكراراً بضرورة تطوير منظومة التعليم التي عفا عليها الزمان و خرجت بالفعل عن التصنيف العالمي ، و التي نحن أحوج ما نكون لإصلاحها إن كنا بحق نرجو لهذا الوطن صلاحا ،

و الآن و بعد عامين من المهاترات و التحديات و بفضل من الله الذي اختص مصر و جندها من المخلصين بعنايته قد بدأنا بالفعل نجني ثمار  النجاح .

 

نهاية :

كل الشكر و التقدير لأجهزة الدولة وكافة الوزارات التى تعاونت حتى حققت فوزهابتحدٍ غير مسبوق ،

و هذا ما يثبت بحق أن الحق أحق و الباطل دائماً إلي زوال .

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة