خالد صلاح

ارتداد كورونا.. أوروبا تستعد لموجة ثانية من كوفيد 19

السبت، 08 أغسطس 2020 12:09 م
ارتداد كورونا.. أوروبا تستعد لموجة ثانية من كوفيد 19 موجة ثانية من كورونا
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بدأت عدد من دول أوروبا فى موجة ثانية بالفعل من فيروس كورونا مع ارتفاع الإصابات مرة أخرى، ومنها ألمانيا وفرنسا، وقد يكون هذا الارتفاع مع تخلى الناس عن الالتزام بمعايير التباعد الاجتماعى والنظافة الجيدة لليدين وعدم ارتداء الكمامات حتى أن الدول حثت مواطنيها على الالتزام بقواعد الوقاية من الفيروس للسيطرة عليه وحتى لا تحدث موجة ثانية.

bloombergquint_2020-04_6a082931-959d-4637-a334-10913c316ed8_358433448

وبحسب مجلة "تايم" فإن أعداد الحالات اليومية فى العديد من دول أوروبا الغربية بدأت فى الارتفاع مرة أخرى، وسجلت كل من فرنسا وألمانيا الخميس الماضى أعلى عدد يومى للحالات الجديدة فى ثلاثة أشهر، وتتزايد الإصابات بسرعة فى إسبانيا وهولندا أيضًا، من بين دول أخرى.

 

ألمانيا

أكدت سوزانا يونا، رئيسة اتحاد غرف الأطباء الألمانى، أن ألمانيا تتعامل بالفعل مع موجة ثانية من فيروس كورونا، بسبب انتهاك المواطنين قواعد التباعد الاجتماعى، حيث ارتفع عدد حالات الإصابة بالفيروس التاجى يوميًا بشكل مطرد فى الأسابيع الأخيرة وقد حذر خبراء الصحة من أن التراخى فى النظافة وقواعد التباعد بين بعض الناس ينشر الفيروس عبر المجتمعات.

وأضافت أن هناك خطرا من أن التشوق للعودة إلى الحياة الطبيعية وقمع تدابير احتواء الفيروس من شأنه أن يؤثر على النجاح الذى حققته ألمانيا حتى الآن، وحثت الناس على الالتزام بقواعد التباعد والنظافة وارتداء الأقنعة.

europe-second-wave

 

فرنسا

تنبأ المجلس العلمى الوطنى بفرنسا بعودة ارتفاع حالات الإصابة بكورونا لمستوى عالٍ فى الخريف القادم أو  بدء الموجة الثانية من انتشار الفيروس.

وأوضح المجلس العلمى الوطنى أن الفيروس فى فرنسا "بشكل أكثر نشاطاً" خلال الأسابيع القليلة الماضية بسبب عدم الالتزام بالتباعد الاجتماعي وغيرها من الإجراءات الوقائية.

وارتفعت أعداد المصابين الذين نقلوا لغرف الرعاية المركزة بالمستشفيات الفرنسية لأول مرة هذا الأسبوع منذ بداية انخفاضها فى أبريل الماضى.

وحذر رئيس الوزراء الفرنسى جان كاستيكس من التهاون فى مواجهة ارتفاع معدل الإصابة بالفيروس مطالبا الفرنسيين بتوخى الحذر.

وأضاف أن مكافحة الفيروس تعتمد على الدولة والمجتمع المحلى والمؤسسات وكل واحد منا.

california-testing_2048x1152

 

دول أخرى فى أوروبا تشهد موجة ثانية

وشهدت الأسابيع الأخيرة ارتفاعًا حادًا فى إسبانيا وأيسلندا وبلجيكا وهولندا ولوكسمبورج، وزادت ارتفاعات تدريجية فى فرنسا وألمانيا وإيطاليا.

واحدة من أكثر البلدان تضررا فى الوقت الحالى هى إسبانيا  التي أبلغت عن أكثر من 16000 حالة الأسبوع الماضى، ارتفاعا من نحو 2800 حالة فى الأسبوع فى بداية يوليو.

وتركز نحو ثلثى الحالات المؤكدة فى الأسبوع المنتهي في 4 أغسطس في المناطق الشمالية من كاتالونيا وأراجون، كما تضررت مدريد بشدة.

شهدت بلجيكا ارتفاعًا مؤخرًا أيضًا، مع تضاعف الحالات المؤكدة في جميع أنحاء البلاد في الأيام السبعة حتى 1 أغسطس.

ينتشر الفيروس أيضًا بسرعة في البلقان، التي تجنبت في الغالب أن تتأثر بشدة بالموجة الأولى من الوباء، لكنها تشهد الآن بعضًا من أعلى عدد من الحالات للفرد في القارة.

200423-coronavirus

 

أسباب حدوث ارتداد لفيروس كورونا

لا يوجد سبب واحد فقط لتفشي المرض، وتختلف العوامل المساهمة من مكان إلى آخر، لكن الخبراء يقولون إن معظم أوروبا الغربية لديها شيء واحد مشترك على الأقل: أعادت الحكومات فتح اقتصاداتها قبل أن ينخفض ​​الفيروس إلى مستويات منخفضة بدرجة كافية في تعداد السكان.

وحتى مع قيام معظم الدول الأوروبية بتخفيف عمليات الإغلاق في يونيو، كان لا يزال هناك انتقال مجتمعى يحدث فى كل مكان تقريبًا، وفقًا لإحدى دول الاتحاد الأوروبي نشر تقييم المخاطر في أوائل يوليو هذا يعني أن الفيروس كان لا يزال منتشرًا لدرجة أنه كان من المستحيل على معظم السلطات تحديد مصدر كل إصابة ومع ذلك ، كانت الحالات اليومية تتراجع في العديد من الأماكن، لذلك اختارت الحكومات رفع بعض القيود.

وقال البروفيسور مارتن ماكي ، المتخصص في الصحة العامة الأوروبية في مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي: "العديد من البلدان التي فتحت اقتصادها تواجه عودة ظهور الحالات - على وجه الخصوص ، تلك التي انفتحت قبل أن تنخفض معدلات الإصابة بها إلى مستويات منخفضة جدًا".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة