خالد صلاح

الخطيب يقود المحاولة الأخيرة لبقاء رمضان صبحي في الأهلي

السبت، 08 أغسطس 2020 08:30 ص
الخطيب يقود المحاولة الأخيرة لبقاء رمضان صبحي في الأهلي رمضان صبحي
كتب فتحى الشافعى _ محمد عراقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يُجري محمود الخطيب رئيس النادي الاهلي محاولة أخيرة للإبقاء على رمضان صبحي لاعب الفريق في القلعة الحمراء بعدما تراجع اللاعب عن اتفاقه السابق بالاستمرار مع الفريق، وأعلن مؤخراً أنه يرغب في العودة لإحدى الدوريات الأوربية رغم أن الاهلي كان قد قطع شوطاً كبيراً مع هيدرسفيلد لشراء اللاعب نهائياً، وعلم "اليوم السابع" أن الخطيب ينوي التحدث مع رمضان صبحي من أجل معرفة موقفه النهائي من البقاء في الاهلي والأسباب التى جعلته يقرر العودة لأوروبا لاسيما وأن النادي كثّف إتصالاته مع نظيره الأنجليزي لإتمام الصفقة ورفع عرضه من 2.5 مليون إسترليني إلى 3.5 مليون إسترليني بناءً على رغبة اللاعب في البقاء مع القلعة الحمراء، وسيحسم رئيس الاهلي مصير صفقة رمضان صبحي في غضون الأيام القليلة المقبلة بعدما استحوذ الأمر على ااهتمام ومتابعة ملايين من جماهير الاهلي بعدما فاجئ اللاعب إدارة القلعة الحمراء برغبته فى العودة لأوروبا وعدم البقاء فى الدورى المصرى.
 
ورغم أن اللاعب سبق وأعلن رغبته فى البقاء مع الأهلى، بل وطالب مسئولى النادى بالتفاوض الجاد مع هيدرسفيلد لشرائه نهائياً بعد انتهاء الإعارة ، وأكد اللاعب لمسئولى القلعة الحمراء أنه يرغب فى العودة لأوروبا لخوض تجربة احترافية جديدة يأمل أن يكون التوفيق حليفه فيها، بعكس ما حدث له فى تجربتى ستوك سيتى وهيدرسفيلد الإنجليزيين ، وكثّف الاهلي إتصالاته مع النادي الأنجليزي لشراء رمضان صبحي بشكل نهائي، خاصة بعدما أعلن هيدرسفيلد رفضه تمديد إعارة اللاعب التى انتهت فى 30 يونيو الماضى، وطلب من الأهلى تقديم عرض رسمى لشراء اللاعب، وهو ما حدث خلال الأيام الماضية، حيث كثّف مسئولو القلعة الحمراء مفاوضاتهم لحسم الصفقة حتى يتمكّن النادى من الاستفادة باللاعب محلياً وأفريقياً فى الفترة المقبلة لأنه لن يُشارك إذا لم يتم شراؤه نهائياً ، ووسط محاولات حمراء لشراء رمضان صبحى من هيدرسفيلد وبينما كانت المفاوضات فى مراحلها الجادة، أعلن رمضان صبحى لإدارة الأهلى أنه يرغب فى العودة لأوروبا، خاصة أن لديه عرض أوروبى من ناد كبير سينجح من خلاله فى تقديم نفسه بشكل جيد وأفضل من تجربتى ستوك سيتى وهيدرسفيلد.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة