خالد صلاح

نابليون بونابرت غراميات مبكرة فى العشرين من العمر

السبت، 08 أغسطس 2020 06:00 م
نابليون بونابرت غراميات مبكرة فى العشرين من العمر نابليون بونابرت
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
فى 8 من شهر أغسطس 1815 غادر نابليون بونابرت فرنسا إلى منفاه فى سانت هيلينا إحدى الجزر النائية فى المحيط الأطلسى، والتى ظل بها حتى وفاته عام 1821، وفى هذا الإطار نريد أن نتحدث عن شيء مختلف فى حياة هذه الشخصية التى شغلت العالم، نريد أن نتحدث عن علاقته النسائية المبكرة.
 
 
ويقول كتاب "غراميات نابليون بونابرت" تأليف جان سافان تحت عنوان "نقطة ضعف" بعد أن أقام نابليون شعرا فى ندينة سور، عاد إلى مدينة أوكسون مدة ثلاثة أشهر، ثم حصل على إجازة من الجيش، وسافر فى شهر سبتمبر ليرى أسرته فى أجاكسيو، ونحن لا نعتقد أنه ذهب إلى هناك ليرى أسرته وعشيرته فحسب، ذلك أن الملازم بونابرت كان ينظر نظرة عالية وجادة إلى واجباته العسكرية، ولو عرفنا أنه غادر مدينة أوكسون فى شهر سبتمبر عام 1786 ولم يعد إليها إلا فى فبراير من عام 1971 لرجحنا أنه كانت هناك وراء هذه الأجازة الطويلة مغامرات نسائية أكثر منها سياسية.
 
كان نابليون حينئذ فى العشرين من عمره، وبذلك دخل فى تلك الفترة من حياته التى سيحلو له أن يتذكرها كثيرا فيما بعد وقد كان - وهو فى جزيرة سانت هيلانة – يذكر هذه الفترة فى كثير من الغرور، وكان سكرتيره كولانكور – وهو من أكبر المعجبين بنابليون والمطلعين على أسراره يرى فى هذا الفخر بالماضى "نقطة ضعف" فى شخصية أعظم قائد عسكرى عرفه هذا العصر. وقد ذكر كولانكور فى مذكراته الت كتبها عن سيده فى سانت هيلانه إنه كان فى سن العشرين يلاقى نجاحا كبيرا ولا سيما بين الجنس اللطيف.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة