خالد صلاح

فيديو لـ اليوم السابع يكشف فوائد التصالح في مخالفات البناء.. إيجابيات عديدة تعود على المواطنين.. أهمها ضمان السلامة الإنشائية حفاظا على الأرواح.. وشهادة لكل عقار لتسهيل التسجيل بالشهر العقارى

السبت، 12 سبتمبر 2020 09:24 م
فيديو لـ اليوم السابع يكشف فوائد التصالح في مخالفات البناء.. إيجابيات عديدة تعود على المواطنين.. أهمها ضمان السلامة الإنشائية حفاظا على الأرواح.. وشهادة لكل عقار لتسهيل التسجيل بالشهر العقارى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعد اليوم السابع فيديو توضيحي يكشف فيه إيجابيات عديدة ستعود على المواطنين جراء التصالح فى مخالفات البناء وفقا للقانون رقم 17 لسنة 2019 والمعدل بالقانون رقم 1 لسنة 2020، على رأسها الحفاظ على الثروة العقارية وتحقيق الأمن المجتمعى والاستقرار الأسرى.

القانون نص على مجموعة اشتراطات الهدف منها ضمان السلامة الإنشائية وعدم التعدى على أملاك الدولة وأيضا تضمن القانون الكثير من الامتيازات من بينها منح المبنى المخالف رخصة رسمية بعد التصالح تعطيه تسهيلات كثيرة سواء فى التسجيل، أو الإجراءات الخاصة بالشهر العقارى بشكل عام إلى جانب منح المواطن الحق فى تقديم طلبات لشركات المرافق والخدمات العامة المختلفة بطريقة قانونية .

 

وكان الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء أكد اليوم، أن هدف الدولة تقنين الأوضاع المخالفة وليس جلب الأموال، مشددا أن كل ما يتم تحصيله يُخصص لتطوير البنية الأساسية والخدمات، منوها خلال المؤتمر الصحفى، الذى عقده اليوم، لتوضيح حقائق وتداعيات مشكلة البناء المخالف غير المخطط، والتعدى على الأراضى الزراعية، مشيرًا فى ضوء ذلك إلى أنه تم عرض مجموعة من الأرقام المهمة، منها أن مصر فقدت على مدار الـ 40 عاما الماضية، ما يقرب من 400 ألف فدان من أجود وأخصب الأراضى الزراعية على مستوى العالم، منها 90 ألفا خلال الفترة من 2011 حتى الآن فى الدلتا ووادى النيل من الأراضى التى حبانا بها الله على مدار آلاف السنين.

 

وأكد رئيس الوزراء أن الحكومة ليست بمعزل عن المواطنين، وأنها دائما متواجدة فى الشارع ترصد كافة تساؤلات المواطنين حول ملف التصالح مع مخالفات البناء، والدولة تعرف حجم وصعوبة هذه القضية، لذا فكان من الضرورى العمل على وقف التعديات على الأراضى الزراعية، مشيرا إلى أن هناك توجيها من الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، بضرورة وضع مصلحة أهالينا فى الريف والقرى على رأس الأولويات فى التعامل مع ملف مخالفات البناء، وتغليب مصلحتهم فيما يتعلق بالتقييمات الخاصة بالتصالح، معلنًا أنه تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية فى الشأن، فسوف تكون قيمة التصالح لكل الريف المصرى 50 جنيها للمتر، وهو الحد الأدنى لقيمة التصالح المقررة طبقًا للقانون، وذلك بغض النظر عن مكان العقار وتميزه، ومراعاة للظروف الاجتماعية لأهلينا فى الريف، مع العلم أنه من الممكن أن تكون القيمة السوقية للمتر أعلى من ذلك بكثير، مجددًا التأكيد على أن هدف الدولة هو تقنين الأوضاع المخالفة، وليس استيداء أموال، مشيرًا إلى أن القانون ينص على أن كل ما يتم تحصيله نتيجة للتصالح فى مخالفات البناء، يتم تخصيصها لتطوير البنية الأساسية ورفع كفاءة الخدمات بهذه المناطق.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة