أكرم القصاص

محمد أحمد طنطاوى

الطيران الشارتر حل سحرى لإنقاذ السياحة

الثلاثاء، 15 سبتمبر 2020 12:10 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التوسع فى الطيران العارض أو الشارتر، حل سحرى لاستعادة قوة السياحة خلال الفترة المقبلة، سواء الداخلية أو الخارجية، فمازالت أسعار الطيران إلى الأماكن السياحية مرتفعة جدا مقارنة بالوسائل العادية بمعدلات تصل إلى 5 أو 6 أضعاف على الأقل، الأمر الذى يجعل الطيران منخفض التكاليف أمر ضرورى وهام جدا لإنعاش السياحة خلال الفترة المقبلة، وعلى وزارتى الطيران المدنى والسياحة التعاون والنقاش حول زيادة رحلات الشارتر في مصر، لكى نجعل المناطق السياحية الكبرى مثل شرم الشيخ والغردقة والأقصر وأسوان أماكن جذب حقيقى سواء للمواطن المصرى أو السائح العربى والأجنبى.

الوجهات السياحية المصرية التى تتمتع بشواطئ مميزة، وبنية فندقية متكاملة، تبعد عن العاصمة بمسافات تترواح من 500 إلى ألف كيلو متر تقريبا، وهذا ما يجعل التحرك إلى هذه المدن من خلال السيارات أو "الباص"، أمر مرهق قد يعيق قرار السفر من عدمه، بالإضافة إلى أن أغلب هذه الأماكن لا توجد بها خطوط سكك حديدية ملائمة، بحيث يستطيع السائح استقلال القطار والذهاب إلى الوجهة التي يرغبها عبر وسيلة سريعة ومريحة، الأمر الذى يجعل الطيران العارض منخفض التكاليف حل سحرى لهذه المشكلة، وإذا تم تخفيض أسعاره بنسب من 30 إلى 40%، مقابل مضاعفة أعداد الرحلات 4 أو 5 أضعاف سيكون العائد على السياحة مرتفع جدا، وستشهد مصر طفرة فى هذا الملف لم تعهدها من قبل، فالكثير يرغب فى السفر إلا أن عدم توفر الطيران بأسعار مناسبة ومواعيد منتظمة يجعل السائح يراجع قراره مرات عديدة.

التجربة الأوروبية والآسيوية فى مجال الطيران العارض تقدم رحلات بأسعار مغرية جدا، لدرجة أن الطيران فى هذه الدول يعد أرخص وسائل المواصلات إذا ما تمت مقارنته بالقطار أو السيارة الخاصة، فلو أن رحلة الطيران من موسكو إلى سان بطرسبيرج تكلفتها 100 دولار، فإن نفس الرحلة فى القطار ستتكلف 120 دولارا، ولو أن القطار بين العاصمة المجرية بودابيست ومدينة فيينا فى النمسا تكلفته 90 دولارا ستجد نفس الرحلة بالطائرة تكلفتها نحو 70 دولارا فقط، الأمر الذى يجعل الطيران فى أوروبا الخيار الأول لأى مسافر سواء كان سائحا أو مواطن أوروبى.

رحلات الطيران العارض يجب أن يتم توسيع نطاقها فى مصر خلال الفترة المقبلة بصورة تتلاءم مع الخطة الطموحة التى نستهدفها للسياحة، والوقت الآن مناسب جدا لتنفيذ هذه الخطة والاستفادة منها، خاصة أن السوق السياحى مابعد كورونا يحتاج إلى عملية انعاش حقيقية حتى يستعيد قدرته على المنافسة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة