خالد صلاح

لجنة التجارة الأمريكية قد تقاضى فيس بوك بتهمة الاحتكار.. اعرف التفاصيل

الأربعاء، 16 سبتمبر 2020 01:06 م
 لجنة التجارة الأمريكية قد تقاضى فيس بوك بتهمة الاحتكار.. اعرف التفاصيل مارك زوكربيرج
كتب مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تستعد لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) لرفع دعوى قضائية ضد فيس بوك تتعلق بالاحتكار وذلك قبل نهاية العام، وفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال وبلومبرج، حيث بدأت الوكالة فى النظر فى شراء الشبكة الاجتماعية لشركات أصغر مثل Instagram و WhatsApp العام الماضى، بعد فترة وجيزة من فرضها غرامة قدرها 5 مليارات دولار على فيس بوك بسبب ممارسات الخصوصية المتعلقة بفضيحة Cambridge Analytica.

وبينما وافقت لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) على عمليات الاستحواذ هذه، إلا أنها تتمتع بسلطة إعادة النظر فى المعاملات السابقة - فى هذه الحالة، كانت جهودها جزءًا من تحقيقها حول الممارسات المانعة للمنافسة فى صناعة التكنولوجيا ككل.

وفى شهر يوليو الماضي، استجوب المشرعين رئيس فيس بوك مارك زوكربيرج بشأن استحواذ الشركة على انستجرام بقيمة مليار دولار خلال جلسة استماع لمكافحة الاحتكار حضرها أيضًا الرؤساء التنفيذيون فى جوجل وأمازون، وقد تم طرح العديد من رسائل البريد الإلكترونى من كبار المسؤولين التنفيذيين فى الشبكة الاجتماعية، بما فى ذلك رسالة تحدثوا فيها عن ضرورة "تحييد منافس محتمل".

وبحسب ما ورد كتب زوكربيرج أيضًا فى رسالة بريد إلكترونى أن فيس بوك" من المحتمل دائمًا أن شترى أى شركة ناشئة تنافسية"، على الرغم من أنه قال إنه لا يتذكر كتابة الملاحظة.

وقال تقرير لصحيفة نيويورك تايمز فى يوليو إنه "من المستحيل عملياً" أن تنهى لجنة التجارة الفيدرالية تحقيقاتها قبل عام 2021، ولكن ربما تغيرت الأمور منذ ذلك الحين، ومع ذلك، لم تتوصل الوكالة بعد إلى قرار نهائي: تقول وول ستريت جورنال إن المفوضين لا يزالون بحاجة للتصويت لصالح رفع دعوى قضائية.

وإذا قررت لجنة التجارة الفيدرالية المضى قدمًا، فقد يستغرق الأمر سنوات لحلها، وقد تؤثر نتائج الانتخابات المقبلة على نتيجتها، وفى حالة خسارة فيس بوك لقضية مكافحة الاحتكار، فقد يواجه قيودًا أو يُجبر على قطع أجزاء من أعماله، اعتمادًا على ما يمكن للوكالة إثباته فى المحكمة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة