خالد صلاح

الكنيسة الأرثوذكسية تقرر عودة مدارس الأحد والأنشطة بنسبة 50%

الخميس، 17 سبتمبر 2020 10:33 م
الكنيسة الأرثوذكسية تقرر عودة مدارس الأحد والأنشطة بنسبة 50% البابا تواضروس
كتب مايكل فارس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قررت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، عودة نشاطات مدارس الأحد والأنشطة الكنيسة الأخرى بنسبة 50%. وقالت الكنيسة فى بيان اليوم: "فى ضوء قرارات مجلس الوزراء الأخيرة وتوجه الدولة لعودة العديد من الأنشطة يمكن السماح باستئناف الأنشطة والخدمات الكنسية وخدمة مدارس الأحد، وذلك بنسب 50% بالنسبة للقاهرة والإسكندرية، على أن يتولى الأباء المطارنة والأساقفة كل فى إيبارشيته تدبير الأمور وفقا لظروف كل إيبارشية مع ضرورة التزام الجميع بكافة الإجراءات الاحترازية المنصوص عليها فى البيان الصادر يوم 27 يونيو الماضى بكل دقة وحفاظ على سلامة أبناءنا".

وقررت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، إعادة فتح كنائسها من جديد للصلاة، الاثنين 3 أغسطسس الماضى، بعد إغلاق دام قرابة 4 أشهر، ليكون 3 أغسطس، هو بدء فتح الكنائس جزئيا، وهو أيضا ذكرى ميلاد البابا الراحل، البابا شنودة الثالث، البطريرك 117 للكنيسة، الذى ولد نفس اليوم عام  1923، وتنيح - توفى -17 مارس 2012، ليخلفه على الكرسى البابوى البابا تواضروس الثانى.
 
وفى 21 مارس الماضى، اجتمعت اللجنة الدائمة للمجمع المقدس، برئاسة البابا تواضروس الثانى، لمناقشة آخر التطورات بشأن انتشار فيروس كورونا، لتقرر بعدهها اللجنة غلق جميع الكنائس وإيقاف الخدمات الطقسية والقداسات والأنشطة، وغلق قاعات العزاء واقتصار أى جناز على أسرة المتوفي فقط، على أن تقوم كل إيبارشية بتخصيص كنيسة واحدة للجنازات وتمنع الزيارات إلى جميع أديرة الرهبان والراهبات.

وحددت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، 18 شرطا، للكنائس والكهنة والمسيحيين على حد سواء، يتضمنوا أهم الإجراءات الواجب اتباعها فى الفتح التدريجى للكنائس، وجاءت كالتالى:

1 - أن يتولى فريق الكشافة بكل كنيسة مسئولية تنظيم حركة دخول وخروج المصلين والتأكد من أن من يدخل ضمن المسجلين للمشاركة فى القداس، وكذلك القيام بعمليات التطهير، ومتابعة تنفيذ المصلين لإجراءات الوقاية، على أن يرتدى أعضاء فريق الكشافة ملابس الوقاية المناسبة لمهمتهم.

2- يلتزم كل مصلى بإحضار منديل التناول الخاص به، وكذلك زجاجة مياه صغيرة، وغطاء الرأس بالنسبة للسيدات، وذلك للإستخدام الشخصى، ويمنع تماما التشارك فى استخدام هذه الأدوات بين المصلين، كما يمنع أن تقوم أى كنيسة بتوزيع هذه الأدوات على المصلين.

3- يحب أن يرتدى كل شخص الكمامة عند دخول الكنيسة عموما سواء لصلاة القداس أو غيره.

4- يتم قياس درجات حرارة من يدخل إلى الكنيسة باستخدام أجهة قياس الحرارة عن بعد.

5- تتم عملية تطهير سريعة للمصلين فور وصولهم عند باب الكنيسة الخارجى، وذلك بتطهير أحذيتهم بقطعة من قماش مغمورة فى محلول الكلور، وكذلك تطهير الأيدى بالكحول الإيثلى 70%، وعلى الجميع التجاوب التام مع توجيهات أعضاء الفرق المنوطين بعميلة التطهير.

6- غير مسموح بالمصافحة بالأيدى داخل الكنيسنة أو بأى طريقة تتطلب اقتراب أو تلامس، بما فيها مصافحة الأب الكاهن أو حتى تصافح الكهنة فيما بينهم، ويكتفى الجميع بتبادل التحية من على بعد.

7- تراعى المسافة الآمنة أثناء التواجد داخل الكنيسة بين الكهنة والشمامسة والشعب المشارك فى الصلاة.

8- يفضل أن توضع علامة إرشادية تشير إلى كل مكان مخصص لجلوس المصلين، لضمان الحفاظ على المسافة الآمنة بين كل شخص والمحيطين به.

9- يجب أن يكون المكان الذى تتم فيه الصلوات جيد التهوية، ويلزم فتح النوافد والأبواب لضمان تجديد الهواء بالمكان.

10- يخصص لكل من الكاهن المصلى وكل شماس من الشمامسة الأربعة المشاركين معه فى الصلاة ميكروفون خاص به، ويتم تطهيره قبل وبعد القداس، ولا يجوز لأى سبب تبادل الميكروفون بين المصلين.

11- يستخدم كل مصلى تطبيقات الصلوات الطقسية الموجودة فى جهاز التليفون المحمول الخاص به بدلا من الكتب الطقسية ما عدا كتاب القطمارس.

12- يجب ألا يقترب المتناول من الأب الكاهن لحظة تقدمه للتناول أو توجيه أى حديث إليه حتى ولو بغرض الاعتراف أو نوال الحل لئلا يفقد احتراز التباعد الآمن بينهما.

13- مراعاة عدم توزيع لقمة البركة عقب القداس، وكذلك عدم تقديم قربانة البركة للشعب بالكنيسة سواء قبل القداس أو بعده أو فى أى وقت لاحق.

14- يجب على جميع المصلين مغادرة الكنيسة بسرعة دون تزاحم عقب انتهاء القداس ويتولى فريق الكشافة متابعة هذا بكل دقة، كما يجب على الأب الكاهن أن يحرص على عدم القيام بأى عمل رعوى تجاه أى من المصلين عقب القداس.

15- عقب انتهاء القداس وانصراف الجميع، تقوم مجموعة التطهير بعملها فى تطهير الكنيسة بالكامل.

16- فى حالة الاشتباة فى إصابة أى شخص كان مشاركا فى أحد القداسات يجب إبلاغ  كاهن الكنيسة، ليقوم الكاهن بإبلاغ الأب الأسقف لاتخاذ اللازم.

17- يمنع تماما المجئ إلى الكنيسة سواء لصلاة  القداس أو غيره، الآباء الكهنة أو الشمامسة أو الشعب مما يعنون من أى أعراض أو الأمراض التالية، ارتفاع ولو طفيف فى درجة حرارة الجسم، حالة إسعال أو سعال أو التهاب بالحلق أو الآلم بالجسم عموما، أي أعراض تنفسية بأي شكل، أو أمراض مناعية ،وكذلك المرافقين أو المخالطين  لاناس ثبت إصابتهم بالفيروس.

18- يمكن لمن يعانون من أى أمراض خاصة بالمناعة أو من ضعف المناعة التنسيق مع الأب الكاهن ومناولتهم سواء فى الكنيسة أو فى المنزل، مع مراعاة أن يتخذ الأب الكاهن الإجراء ات الوقائية اللازمة عند قيامه بمناولة المرضى فى المنازل.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة