خالد صلاح

الفنان علاء مرسي يرصد رحلة هشام عبد الله مع الندالة منذ "الطريق إلى إيلات": دور الجبان فى الفيلم مناسب له.. ويؤكد: كان يهاجم الإخوان ودلوقتى بيدافع عنهم.. وفشله فى التمثيل سبب هروبه لقنوات الجماعة الإرهابية

السبت، 19 سبتمبر 2020 10:30 ص
الفنان علاء مرسي يرصد رحلة هشام عبد الله مع الندالة منذ "الطريق إلى إيلات": دور الجبان فى الفيلم مناسب له.. ويؤكد: كان يهاجم الإخوان ودلوقتى بيدافع عنهم.. وفشله فى التمثيل سبب هروبه لقنوات الجماعة الإرهابية هشام عبد الله وعلاء مرسى
كتب أسامة طلعت - محمد فتحى عبدالغفار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وجه الفنان علاء مرسى رسالة  للإخوانى الهارب هشام عبدالله قائلاً: "أنت مبسوط دلوقتى أو راضى عن نفسك، وأنا أعلم تماما انك خسرت كل شىء دلوقتي، ليه تطلع تجرى في الشارع وتحدف بالطوب طب ما تقف تواجه وتقول رأيك يعنى قول انا مش موافق على كذا يا سيادة الرئيس ولازم يا سيادة الرئيس لأنه رئيسك غصباً عنك وغصب عنى وغصباً عنه هو شخصياً لأن الله هو اللى وضعه رئيس فهو سبحانه يهب الملك لمن يشاء".

وتابع مرسى : "هاتقول يا هشام أنى بطبل وأنت عارف أنى لا أخاف من أحد، وهترجع تقول زى ما قولت عنى قبل كدة أنى كلب بيادة، وده شرف ليا لأنى فى وقت الأزمة هاتحول لجندى لبلدى وهالبس البيادة والأفرول وأنت كنت مجند أكيد ولا هربت من التجنيد لأنك لو هربت دى هاتبقى مصيبة تانية".

وعن دوره في فيلم الطريق إلى إيلات قال الفنان علاء مرسى: "سبحان الله المخرجة إنعام محمد على سكنته في دوره أكثر دور ناسب شخصيته، وهناك مشهد في الفيلم جمعنى به فى الزوديك، عندما قلت عملوها الوحوش فصاح هو يارتنى كنت معاهم وكان يمثل دور مجند أصابه الجبن أثناء تأدية العملية، ورفض استكمالها، وهو ما لم يحدث فعلياً فأبطالنا ما بيخافوش ولا يهابون الموت وهو يعتبر مثل دور مش موجود فى العملية البطولية أصلاً".

ويحكى علاء مرسى زكرياته أثناء تصوير فيلم الطريق إلى إيلات: "واحنا في طابا روحنا سونيستا طابا وعلى بعد منه سونيستا ايلات وكنا سهرانين أنا والراحل عبدالله محمود والأستاذ نبيل الحلفاوى وعزت العلايلى وطارق النهرى، فبعد يوم العمل الطويل كنا نحتاج للترفيه بعد هذا اليوم الطويل، وكان هناك حفل به عازف بيانو إسرائيلى ومحمد سعد قام يغنى أغنية مصر يا أما يا سفينة، التى غناها فى الفيلم فحاول العازف الإسرائيلى طرده فقمت له وضربته".

وأضاف مرسى : "الموضوع كبر أوى لدرجة أنه وصل لممدوح الليثى اللى جه بالطيارة تانى يوم عشان المشكلة تتحل والدنيا اتقلبت والراجل مصمم أنى لازم اعتذر ووقف الفنانون فى ظهرى، ورفضوا أنى أعتذر ومنهم الراحل عبدالله محمود و طارق النهرى ومحمد سعد، ومن جهة أخرى طلب منى هشام عبدالله أنى اعتذر وألم الموضوع، وقالي أن اللى أنا عملته ده كان رد فعل مبالغ فيه، لكنى لم أجد منه أى موقف رجولى حقيقى وكل ما كان يصدر منه مواقف ظاهرية فقط".

تعجب علاء مرسى من نفاق المدعو هشام عبدالله قائلا: "أأنا مستغرب من موقفه، لما ألاقى فيديو ليه وهو في ميدان التحرير بيهاجم ويشتم، ثم أجده يهاجم الإخوان، ثم يهاجم الرئيس، فأنا عايز أعرف أنت مع مين؟ مع جلالة الملك فاروق؟

وقال مرسى : لو شوفته هاضربه علقة وأنا بعون الله أقوى منه عشان أنا عايزه يفوق وعايز أقول أن فيه واحد حالته زى حالة هشام عبدالله عليه أحكام بالإعدام

ومتشرد فى البلاد من أندونيسا لماليزيا لتركيا وبيحلم باليوم اللى يحصل فيه تصالح مع السلطات هنا ويقدر يرجع مصر مرة تانية".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة