خالد صلاح

مقالات صحف الخليج.. راجح الخورى يناقش المبادرات الفرنسية لحل الأزمة اللبنانية.. على القحيص يبرز دور الإرهاب والأمراض فى تدمير الشعوب.. فاطمة الصايغ تشرح الرؤية الواقعية للعلاقات الدولية بين الإمارات والسعودية

السبت، 19 سبتمبر 2020 10:00 ص
مقالات صحف الخليج.. راجح الخورى يناقش المبادرات الفرنسية لحل الأزمة اللبنانية.. على القحيص يبرز دور الإرهاب والأمراض فى تدمير الشعوب.. فاطمة الصايغ تشرح الرؤية الواقعية للعلاقات الدولية بين الإمارات والسعودية صحف الخليج
كتب محمد جمال

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناولت مقالات صحف الخليج، اليوم السبت، العديد من القضايا الهامة أبرزها، المبادرات الفرنسية لحل الأزمة اللبنانية، والعلاقات الإماراتية العلاقات الإماراتية السعودية، بالإضافة إلى دور الإرهاب والأمراض فى تدمير الشعوب.

وإليكم التفاصيل... 

على القحيص: داعش 2020!

 
على القحيص
على القحيص
 
راجح خورى
راجح خورى

راجح الخورى: «مبادرة ماكرون» غرقت فى مرفأ بيروت!

قال الكاتب فى مقاله المنشور فى صحيفة الشرق الأوسط، ظهر الخميس الماضي، قبل أن يصعد مصطفى أديب الرئيس المكلف تشكيل «حكومة المهمة» الإصلاحية اللبنانية الإنقاذية، إلى بعبدا لمقابلة الرئيس ميشال عون للمرة الثالثة للبحث فى مهمته، كان قد أذاع بياناً مقتضباً، يشكّل إنذاراً صريحاً وواضحاً بأنه يتجه إلى الاستقالة نهائياً من مهمته.

المعروف أن عملية تشكيل الحكومة الجديدة، التي كان ماكرون قد اتفق عليها مع كل القوى السياسية والحزبية، بما في ذلك «حزب الله» و«حركة أمل»، وكانت قد حُددت لها وفق تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مدة أسبوعين قد انتهت الثلاثاء الماضي، لكنها مُددت 48 لمدة ساعة بناءً على موافقة باريس، بعدما اصطدمت بسلسلة من العراقيل التي واجهت أديب، وأعادت شروط المحاصصة السياسية وعقد الحقائب وحجم الحكومة إلى ملعب التشكيل، بما ينسف كلياً مفهوم «المهمة الإصلاحية» للحكومة الجديدة، التي أوضح ماكرون أنه إذا لم يذهب السياسيون اللبنانيون إليها وإلى برنامجها الإصلاحي المحدد، فإنهم سيتعرضون لسلسلة من العقوبات، إضافةً إلى حرمان لبنان من كل المساعدات الضرورية لمنعه من الانهيار الكامل!


بعد ظهر الخميس، قبل أن يعقد أديب اجتماعاً مع ممثلين عن الثنائية الشيعية «حزب الله» و«حركة أمل»، ثم يتوجه فوراً إلى لقاء عون، كان قد أعلن وللمرة الأولى بياناً، بعدما حرص على التزام الصمت والتكتم لمدة أسبوعين، وبدا واضحاً من هذا البيان، أنه يتجه عملياً إلى الاستقالة، من خلال قوله: «إن المهمة التي تمّ تكليفي على أساسها كانت نتيجة تفاهم بين غالبية القوى السياسية اللبنانية، وهي تشكيل حكومة اختصاصيين غير سياسية وفي فترة قياسية، تمهيداً للبدء بتنفيذ الإصلاحات فوراً، وعلى هذا الأساس لم يكن الهدف لا التفرّد في الرأي، ولا استهداف أحد من المكونات السياسية اللبنانية، بل اختيار تشكيلة حكومية من اختصاصيين، وإن أي طرح آخر سيفترض تالياً أن هناك مقاربة مختلفة للحكومة الجديدة، فإنه لا يتوافق مع المهمة التي كُلفت من أجلها».


قبل أن يصل مصطفى أديب إلى بعبدا، سارعت كتلة «حزب الله» إلى إذاعة بيان رفضت فيه بشكل قاطع أن يسمي أحدٌ عنها الوزراء الذين يمثلونها في الحكومة، وأن يضع حظراً على تسلّم الشيعة حقيبة وزارة المال، وسريعاً بعد لقائه مع عون خرج أديب لا ليعلن الاعتذار أو الاستقالة بل ليتحدث تكراراً عن مهلة جديدة للتشاور!


لم يكن الأمر مفاجئاً بعدما كان قد أُشيع أن باريس أعطت فرصة نهائية أخيرة لإنجاح مبادرة ماكرون، قبل أن تتهاوى حطاماً، بما سيفتح الباب على سلسلة من العقوبات الجديدة التي كانت فرنسا عينها قد هددت باتخاذها ضد الذين رفضوا تنفيذ التزامهم بالمبادرة الإنقاذية التي بحثها ماكرون مرتين مع ممثلي كل القوى السياسية اللبنانية.


ليس من الواضح ولا من المتوقع أن تنجح مبادرة ماكرون في إنقاذ لبنان من الانهيار، وفي سياق العراقيل والعُقد السياسية التي تضاف إلى الأزمة المالية والمعيشية الخانقة، يصبح كلام وزير الخارجية جان إيف لو دريان الذي تزامن مع وجود ماكرون في بيروت من تحصيل الحاصل، عندما يقول: «إن لبنان قد يواجه خطر الزوال إذا لم ينخرط في عملية إصلاحية جادة وعميقة»، كانت محادثات الرئيس الفرنسي قد حددت أولوياتها تماماً.

كان الهول الذي أحدثه بركان المرفأ وحجم الكارثة التي ضربت بيروت عاملاً ساعد بدايةً في قبول المنظومة السياسية الفاسدة بالمبادرة الفرنسية، فالبلاد تواجه المجاعة والانهيار الكامل وهناك ثورة شعبية واسعة لم تنفع كل عمليات القمع الإجرامي في وقفها، ولكن هذه المنظومة ستلتقط أنفاسها ولن تستسلم أبداً لعملية إنقاذية تقوم بها حكومة المهمة الإصلاحية رغم موافقتها عليها، لأنها تعرف جيداً أن الإصلاح يعني اقتلاعها وإنهاء دورها وربما سوقها تالياً إلى المحاسبة.


وهكذا سافر ماكرون وبدأت العودة إلى المربع الأول، واصطدمت عملية تشكيل «حكومة المهمة» بسلسلة من الشروط والمطالب والمحاصصة، وكان من الغريب أن عون الذي أجرى مشاورات نيابية ملزمة في ظل التلويح بالعقوبات الأميركية، انتهت بسرعة بتكليف أديب بأكثرية 70 صوتاً، عاد من جديد بعد أسبوع إلى نظرية غريبة، أي إجراء استشارات مع الكتل النيابية بغية حلّ العُقد، لكن مرارة السخرية كشفت أن هذه العقد تضاعفت.


وهكذا تراكمت العراقيل والشروط التي ستنسف في النهاية مهمة مصطفى أديب ومبادرة ماكرون، وتضع لبنان أمام نوعين من العقوبات، تلك التي ستُفرض على السياسيين من أميركا وفرنسا، وتلك التي سيدفع الشعب ثمنها القاتل مع إقفال الأبواب على إمكان حصوله على المساعدات.


أولاً – تمسك الثنائية الشيعية بوزارة المالية، على خلفية القول إن هذا من الدستور والميثاق، ولكن ليس هناك لا في الدستور ولا في الميثاق ما ينص على هذا، ولا حتى فيما يسمى «العُرف»، بدليل أنه سبق أن تولى هذه الحقيبة وزراء مسلمون سُنة ومسيحيون، فمن أين يأتي هذا التمسك، إن لم يكن من سعي واضح إلى ترسيخ أسس مفبركة للمثالثة بدلاً من المناصفة، التي نصّ عليها اتفاق الطائف، والتي يمكن هنا أن تضاف إلى خزعبلات فرضها «اتفاق الدوحة» وهي نظرية «الثلث المعطّل» التي شلّت عمل السلطة التنفيذية كما هو معروف؟


ثانياً – إصرار عون على وزارة من 24 وزيراً خلافاً للاتفاق على وزارة اختصاصيين من 14 وزيراً، ولكن ضمناً بهدف المحافظة على قاعدة «الثلث المعطل» التي كانت له ولحلفائه!


ثالثاً – ربط القبول العوني بالمداورة بطلب الحصول على وزارة المال، ما يضاعف العراقيل مع الشيعة الذين يرفضون المداورة في وزارة المال!


رابعاً – وهو الأغرب، أن المنظومة السياسية والحزبية، ألقت مبادرة حكومة المهمة الإصلاحية، التي يفترض أن تتألف من اختصاصيين غير سياسيين وبعيدين عن الوصاية السياسية، جانباً وانخرطت في القتال على الحقائب والحصص، بما يعني أنها دفنت مبادرة ماكرون تحت ركام المرفأ المدمر!
إلى أين من هنا؟


أي عملية إصلاحية فعلية ستنتهي باقتلاع منظومة الفساد جذورها، ولأن قطع الأرزاق من قطع الأعناق، في بلد فاضت السرقات والنهب فيه على 300 مليار دولار، كما نشرت الصحف الأوروبية، ليس من الغريب أن تنتهي المهلة الفرنسية الأخيرة وأن ينزلق لبنان في طريق الزوال، بغضّ النظر عن العقوبات الموجعة التي ستطال معظم المنظومة الفاسدة والمهترئة.

ولكن لبنان يغرق في الجوع، والجوع يخلق التفلت الأمني، الذي يخلق الفوضى، والفوضى طريق مقيتة يعرف اللبنانيون جيداً أنها قد تقود إلى حرب أهلية جديدة، وبغضّ النظر عن ربط الوضع اللبناني وتطوراته المأساوية بالتطورات الإقليمية وبالصراع بين الولايات المتحدة وإيران، التي تستعمله كورقة ضغط عشية الانتخابات الأميركية، فإن لبنان قد ينزلق إلى الدمار تماماً كما حصل في المرفأ!

فاطمة الصايغ
فاطمة الصايغ
 

فاطمة الصايغ: الإمارات والسعودية رؤية واقعية للعلاقات الدولية

ناقشت الكاتبة فى مقالها المنشور فى صحيفة البيان العلاقات الإماراتية السعودية على مدار التاريخ، وقالت: تاريخياً ترتبط دولة الإمارات العربية المتحدة مع المملكة العربية السعودية بروابط قوية ومتجذرة على مر السنين، حيث تستند تلك العلاقات إلى عمق التاريخ وامتداد الجغرافيا. فالبناة الأوائل للدولتين تشاركا رؤية واحدة قائمة على التعاون المشترك لحماية مصالح شعوبهما والمصالح الإقليمية والعربية. سياسياً تتشارك الإمارات والسعودية في تبنى رؤية جديدة للمنطقة العربية، مبينة على أسس عقلانية ومسؤولية مشتركة، قائمة على الحرص على مصالح شعوبها وتحقيق الأمن والسلام والاستقرار للمنطقة. فالإمارات والسعودية تتشاركان في تلك الرؤية الحقيقية والرغبة في بناء مستقبل أفضل للامة العربية ولشبابها، مبنية على تنمية أنموذج تنموي جديد يستقي أسسه من تاريخ وثقافة المنطقة. كما أن كلاً من الإمارات والسعودية دولتان تشتركان في الرغبة الحقيقية في توثيق أواصر العلاقات مع العالم الحديث، وبناء نماذج جديدة للدول الحديثة القادرة على مد الجسور مع كافة دول العالم على اختلاف أديانها وثقافاتها وأجناسها.

ولا شك أن السياسات التي تتبعها الدولتان هي سياسات مدروسة تستقي مبادئها من الحرص على المصالح الوطنية والإقليمية في إطار التعايش والتسامح مع جميع الشعوب حول العالم. وهي أيضاً سياسة قائمة على التنمية المستدامة والرغبة في مد الجسور مع العالم المتقدم، الذي ينشد العلم والتنمية والازدهار الاقتصادي، وينظر إلى المستقبل نظرة أمل وتفاؤل. ولا شك أن تسارع الأحداث في المنطقة العربية والأخطار المصيرية التي تواجه منطقة الخليج، والاستقطابات الإقليمية ككل، سرّعت الخطى نحو تبنى استراتيجية موحدة بين الدولتين، قائمة على التعاون والتحالف لتنفيذ الأهداف الاستراتيجية، وحماية مصالح شعوبهما. فمنطقة الخليج الاستراتيجية تحتاج إلى تعاون جميع الأطراف لحماية الأمن، وتحقيق الاستقرار حتى تستطيع شعوبها العيش بسلام ورخاء مع كافة الشعوب المحيطة بها. إن ما حققه التعاون والتحالف الإماراتي - السعودي على مدى العقود الماضية، هو خير دليل على أن هذا التحالف يصبّ في المصالح الوطنية لشعوب البلدين وشعوب العالم العربي. فالخليج لا يعيش منعزلاً، بل يعيش وسط إقليم حيوي من أقاليم العالم، ومنطقة الخليج أثبتت عبر التاريخ أن استقرارها وأمنها يصبان في مصلحة استقرار وأمن العالم بأسره.

إن منطقة الخليج الغنية بالطاقة، كالنفط والغاز والموارد الطبيعية الأخرى، في حاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى، إلى الاستقرار والتحالف بعيداً عن خطابات وشعارات الماضي، والخطابات الجوفاء التي لم تؤدِّ إلا إلى الحروب والدمار وزعزعة الاستقرار. فالخطاب الذي تتبناه كل من الإمارات والسعودية هو خطاب الوسطية والاعتدال بعيداً عن الخطاب الأصولي المنتمي إلى التيارات المتشددة والرافضة للتعاون مع الآخر الذي ينشد السلام. ولذا يعتبر الكثير من المحللين أن العلاقات الإماراتية – السعودية أنموذج للعلاقات التى من المفترض أن تسود بين الدول المتجاورة.

إن المملكة العربية السعودية وهي تحتفل بيومها الوطني التسعين، إنما تحتفل بكمية من الإنجازات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تركت بصمة قوية على تاريخ منطقة الخليج والشرق الأوسط. فقد أصبح الاقتصاد السعودي أقوى اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط، كما أن المملكة اليوم لاعب مؤثر على الصعيد الدولي، وبالتعاون والتحالف الإماراتي يصبح هذا التحالف لاعباً فاعلاً في شؤون الشرق الأوسط والعالم.

إن دولة الإمارات، وهي تشارك السعودية فرحتها بهذه الإنجازات، إنما تقف معها في خندق واحد لتنفيذ الأهداف المشتركة، ومواجهة تلك الاستقطابات الإقليمية التي تواجه منطقة الخليج وتدفعها نحو عدم الاستقرار. فكل من دولة الإمارات والسعودية تنطلقان اليوم من قيم التسامح والتعايش والتي تعد من ثوابت السياسة الخارجية لهما لعقود مضت. وقد استطاعت هاتان الدولتان أن تحققا رصيداً من الثقة الدولية، الأمر الذي وفر لهما احتراماً وثقة على مستوى العالم. فكل من قيادة الإمارات والقيادة السعودية تعملان معاً لإيجاد صيغ التوافق والتعايش لجعل منطقة الخليج بعيداً عن تلك التحالفات والاستقطابات الإقليمية التي تحاول جر المنطقة إلى أتون الحرب.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة