خالد صلاح

"الإخوان تبيع الوهم".. جماعة الإرهاب تستعين بفيديوهات قديمة بالإسكندرية وتدعى أنها اليوم.. المقاطع المصورة لاحتجاجات باعة في سوق "السبع بنات".. وضابط شرطة يتمكن من تحويلها لهتاف "تحيا مصر" ولافتات مؤيدة للرئيس

الأحد، 20 سبتمبر 2020 04:28 م
"الإخوان تبيع الوهم".. جماعة الإرهاب تستعين بفيديوهات قديمة بالإسكندرية وتدعى أنها اليوم.. المقاطع المصورة لاحتجاجات باعة في سوق "السبع بنات".. وضابط شرطة يتمكن من تحويلها لهتاف "تحيا مصر" ولافتات مؤيدة للرئيس الاخوان - أرشيفية
كتب محمد أبو ضيف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لم تترك جماعة الإخوان بابا للشيطان إلا وطرقته فى سبيل سعيها الدائم لنشر الشائعات تحقيقًا لأهدافها المغرضة فى إثارة أعمال العنف، وتصدير حالة من عدم الاستقرار فى الدولة، ولكن تلك المحاولات دائمًا ما تجد رجالًا مخلصين يدافعون عنها.

آخر محاولات جماعة الإخوان الإرهابية الرامية لنشر العنف ولإثارة الفتنة، اعتمدت على نشر فيديوهات قديمة للادعاء بوجود مظاهرات فى الشوارع، والاستعانة بفيديو يعود تاريخه لـ 10 أيام ماضية بمنطقة الـ7 بنات بالإسكندرية، لاحتجاجات عدد من الباعة الجائلين، وادعاء كونها مظاهرات لعناصر الجماعة الإرهابية.

 

ورغم استعانة جماعة الإخوان بتلك الفيديوهات لنشر الشائعات، إلا أن تلك الواقعة تمكن خلالها ضابط شرطة بشرطة المرافق بمحافظة الإسكندرية من تحويل الاعتراضات والاحتجاجات في سوق السبع بنات على حملة لشرطة المرافق إلى هتاف موحد وهو "تحيا مصر".

 

ورفع الأهالى والبائعين بمنطقة المنشية وسط الإسكندرية، ضباط المرافق ومباحث الجمرك على الأعناق، تعبيرا عن دعمهم للشرطة والجيش والدولة المصرية، وتكذيبا منهم لقناة الجزيرة القطرية وفيديوهاتها المفبركة.

Untitled-1

ورفع أهالى المنطقة النقيب ياسر رجب من شرطة المرافق، على الأعناق وتم إطلاق البخور والهتافات المؤيدة للدولة المصرية والشرطة والجيش، وهو الضابط الذى ظهر فى فيديوهات يتحدث مع الباعة واستجابوا له، كما قاموا برفع المقدم خالد شمس رئيس مباحث قسم شرطة المنشية على الأعناق أيضا.

 

ووضع أهالى المنطقة لافتات مؤيدة للرئيس عبد الفتاح السيسى والدولة وأجهزتها المختلفة، مؤكدين احترامهم والتزامهم بالقانون، ومنددين بالجماعات الإرهابية والقنوات التى استغلت أحداث اعتراض حملة إزالة الإشغالات بالمنطقة.

 

حملة المرافق التي قادها العميد أحمد حبيب، شهدت اعتراض من بعض الباعة، وحاول بعضهم الاحتكاك مع الشرطة، لكن تدخل العميد أحمد حبيب، وأنهى الأزمة، وأكملت الحملة مهمتها، خاصة ان الهدف الرئيسي كان مواجهة الإشغالات التى كانت تعيق المرور حول السوق، والذى كان محل انتقاد دائم من مواطنى المنطقة.

dd
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة