خالد صلاح

الفطريات القاتلة بالمنزل تهدد رئتيك والخبراء ينصحون بتغيير الوسائد كل 6 أشهر

الأحد، 20 سبتمبر 2020 11:12 ص
الفطريات القاتلة بالمنزل تهدد رئتيك والخبراء ينصحون بتغيير الوسائد كل 6 أشهر العدوى القاتلة من الفطريات بالوسائد تهدد رئتيك
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حذر الخبراء من العفن الكامن في أكوام السماد، والوسائد، والألحفة، حيث يتطور عندما يتم استنشاق جزيئات صغيرة من الفطريات الشائعة، في الرئتين، مما يسبب عدوى تصل أحيانًا إلى أعضاء أخرى عبر مجرى الدم، وقالت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية: يتنفس الشخص العادي مئات من هذه الجراثيم غير المرئية كل يوم، وبالنسبة لمعظم الناس، فهي غير ضارة، لكن بالنسبة لملايين البريطانيين الذين يعانون من أمراض الرئة، أو ضعف في جهاز المناعة، أو حتى الأنفلونزا الشديدة، وفيروس كورونا  Covid-19، يمكن أن يشكلوا خطرًا ويخرجون عن السيطرة ويمكن أن تنمو كرات الفطريات حتى تسد المجاري الهوائية وتسبب الضرر، تشمل الأعراض المبكرة ضيق التنفس، والحمى، والسعال الذي ينتج عنه بلغم دموي.

 
تغيير الوسائد كل 6 اشهر
تغيير الوسائد 

وأوضحت الصحيفة، أنه على الرغم من أنه يمكن علاجه بالأدوية المضادة للفطريات، إلا أن نصف المرضى لا يمكن إنقاذهم بسبب تأخر التشخيص.

وتشير الأبحاث الجديدة التي أجرتها جامعة مانشستر، إلى أن الآلاف من الحالات بين الأشخاص المصابين بمرض رئوي مزمن، وهي مجموعة شائعة من أمراض الرئة يعتقد أنها تؤثر على ثلاثة ملايين شخص في المملكة المتحدة، قد لا يتم تشخيصها كل عام.

الاسمدة
الاسمدة

وأكد الخبراء، إن أعراض العدوى الفطرية بين مرضى المستشفيات غالبًا ما يتم الخلط بينها وبين أمراض أخرى، بما في ذلك الالتهاب الرئوي، ويمكن علاجها بشكل خاطئ بمضادات حيوية مقاومة للبكتيريا، والتي ليس لها تأثير على الالتهابات الفطرية، أو الأدوية الأخرى التي يمكن أن تزيد الأمور سوءًا.

وفقًا للتحليل، فإن ما يصل إلى 11 ألف مريض بريطاني مصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن، بما في ذلك بعض الذين لم يتم تشخيصهم، قد يموتون نتيجة الإصابة كل عام.

ويقول الباحثون إن هذا الرقم تم التقليل من شأنه إلى حد كبير حتى الآن، وقد تم العثور على هذه البكتيريا في التربة، والسماد، والأوراق المتعفنة، والغبار، والفراش، وأجهزة تكييف الهواء القديمة.

وأظهرت الدراسات أيضًا أن تجفيف الملابس المبللة على مشعات بالداخل يرفع مستويات الرطوبة، مما يخلق أرضًا خصبة لتكوينها.

يقول ديفيد دينينج ، أستاذ الأمراض المعدية في جامعة مانشستر، إن الفطريات غالبًا ما تنمو في الوسائد والألحفة ، وتزدهر جنبًا إلى جنب مع عث غبار المنزل والرطوبة الناتجة عن العرق.

ويقترح بعض الخبراء على أولئك الذين يعانون من مشاكل في الرئة أن يغيروا وسائدهم كل 6 أشهر، والفئات الأكثر ضعفًا، كل 3 أشهر.

وأوضح، أن الوسائد والألحفة بها الكثير من البكتيريا الناتجة عن العفن، مشيرا إلى أنه إذا قمت بنفض وسائدك، فلن تتنفس كثيرًا من هذا العفن، ولكن في اللحظة التي تبدأ فيها بضربها، يمكن إطلاق الكثير من هذه البكتيريا في الهواء بحيث يمكنك استنشاقها بعد ذلك.

تغيير الوسادة كل 6 اشهر
تغيير الوسادة كل 6 اشهر

وأضاف:بالنسبة للأشخاص الأصحاء، فإن خطر الإصابة بهذه البكتيريا الناتجة عن العفن الغازي يقترب من الصفر، إنهم يتنفسون هذه الجراثيم كل يوم، ويمكنهم قتل العفن في الرئتين، لكن المرضى المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن غير قادرين على قتل الجراثيم جيدًا، حيث أنه من المرجح أيضًا أن تكون آليات الدفاع الطبيعية في الرئتين أقل فعالية.

ويقول البروفيسور دينينج، إن دواء الستيرويد الموصوف لمساعدة أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن يساعد في الواقع على نمو العفن بشكل أسرع وانتشاره بمجرد دخوله إلى الرئتين.

وتشير الدراسة الجديدة، التي نُشرت في مجلة BMC Pulmonary Medicine ، إلى أن أكثر أشكال العدوى الفطرية حدة تصيب ما يصل إلى 26ألف مريض يعانون من مرض الانسداد الرئوي المزمن كل عام، وكثير منهم لم يتم تشخيصهم.

لمن يعانون من امراض الرئة
لمن يعانون من امراض الرئة

يقول البروفيسور دينينج: إذا كان المريض يعاني من ضيق في التنفس وتم إدخاله إلى المستشفى، وظهر أي شيء غير طبيعي على الصدر بالأشعة السينية، فيجب على الأطباء التفكير في أنها عدوى بكتيرية.

\مشاكل الرئة

مشاكل الرئة

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة