خالد صلاح

"عظيمات مصر" شريك رئيسى فى بناء الدولة وحفظ استقرارها والحفاظ على الهوية.. المرأة المصرية الحصان الأسود فى المعادلة السياسية ومحور الكفاح والتربية.. سكينة فؤاد: هى أم الشهيد والأرملة ومسيرتها فى العطاء مستمرة

الأحد، 20 سبتمبر 2020 04:43 م
"عظيمات مصر" شريك رئيسى فى بناء الدولة وحفظ استقرارها والحفاظ على الهوية.. المرأة المصرية الحصان الأسود فى المعادلة السياسية ومحور الكفاح والتربية.. سكينة فؤاد: هى أم الشهيد والأرملة ومسيرتها فى العطاء مستمرة صورة أرشيفية للمرأة المصرية
كتبت إيمان علي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أصبح انتصار المرأة المصرية للدولة ودعمها فى التصدى للإرهاب ومحاولات قوى الشر فى النيل منها أمراً اعتدنا عليه على مر التاريخ، ويمثل مصدرا ملهما للعزيمة والإصرار والقوة، وعلى الرغم من أنها أم الشهيد وتارة زوجته وأخرى شيقيقته إلا أن مسيرتها فى العطاء مستمرة بكل ما تمتلكه، وهى الأساس فى تربية النشء والأجيال القادمة للتصدى للأفكار الظلامية ومحاولات قوى الشر فى نشر الفتن. 
 
وتسجل المرأة المصرية مشهد الحضور الدائم وبقوة فى أى من الاستحقاقات أو الحرص على دعم أبنائنا من رجال القوات المسلحة والشرطة والتصدى بنفسها لأى شائعات قد تنال من الدولة المصرية. 
 
من جهتها أكدت الكاتبة الصحفية سكينة فؤاد أن المرأة فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى كانت محور البناء واستعادة القوة خلال فترة الـ7 سنوات الماضية، وكانت من أهم عوامل نجاح 30 يونيو، والرئيس آمن بدورها ونجاحها فيما أعطته، ما جعل هذا العصر هو عصر ازدهار لها، فكانت هناك وزارات تقودها وأول محافظات فى مصر كانت فى عهده، بالإضافة للتمثيل الجيد فى البرلمان، مؤكدة أن دولة 30 يونيو شهدت تمكينا للمرأة وإزالة العقبات من طريقها وإنهاء الأفكار الظلامية التى كانت تحطيها.  
 
ولفتت إلى أن الرئيس السيسي لقب المرأة المصرية بعظيمات مصر، لنظرته الجيدة لدور المرأة في المجتمع، وأن المرأة عنصر الكفاح والتربية وصناعة الرجال الذين يدافعون عن أرض الوطن وهى من أهم الصناعات البشرية.
 
وأوضحت أن النماذج المضيئة للمرأة فى جنوب الصعيد والنوبة والريف المصرى هن رموز القوة العظيمة ونجاح المستقبل، مؤكدة  أن مشاركة المرأة فى البرلمان والمحليات بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة يعكس عوامل التغيير فى المجتمع المصرى،  وأن دورها أساسى فى تنمية وإصلاح كافة قطاعات المجتمع.
 
وأشارت إلى دور ووعي المرأة المصرية في المجتمع عبر التاريخ منذ ثورة 1919، وقبل مشاركة الوفد النسائي برئاسة هدى شعراوي في الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي عام 1945 الذي طالب بتخصيص يوم يوم عالمي للمرأة، لافتة إلى وعي المرأة المصرية التي كان لها دور كبير في ثورة 25 يناير وثورة 30 يونيو.
 
وشددت أن المرأة المصرية هي الأم التي فقدت ابنها الشهيد وهي الزوجة التي ترملت بعد استشهاد زوجها وهي الإبنة التي فقدت أبيها أو شقيقها نتاج العمليات الإرهابية، ومع ذلك مستمرة فى دعم القيادة السياسية.
 
 ومن جانبه يؤكد النائب طارق الخولى، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، أن المرأة هي عامود الخيمة للدولة المصرية، والرئيس السيسي قدم دعم كبير للمراة بما منحه له من تمكين سياسي وتو
اجد بكافة مناصب الدولة.
 
ولفت إلى حرص المرأة على الحضور بقوة فى كافة استحقاق دستورى، وأصبحت رقما كبيرا فى المعادلة السياسية، وقدمت تجربة رائدة، واكسبت خبرة في مشاركتها بالاستحقاقات السياسية والانتخابية.
 
وأضاف أن وعى المصريين وعلى رأسهم الشباب والمرأة أحبط مخططات الجماعة الإرهابية، وخطوة نحو دعم واستقرار الدولة المصرية، والمشاركة رسالة لا يستطيع أحد أن يشكك فيها، وفى النهاية ستظل خطوات الدولة على أرض الواقع خير مُحفز لتوسيع دائرة مشاركة الشباب والمرأة خلال الاستحقاقات المقبلة.
 
وفى السياق ذاته، قال النائب محمد المسعود، عضو مجلس النواب، إن المرأة المصرية لا ينسى لها بصفة خاصة مشاركتها الإيجابية فى انتخابات مجلس الشيوخ، مؤكدا أن المرأة المصرية العظيمة كانت ولا تزال وسوف تظل "أيقونة" أى انتخابات واستحقاقات دستورية. 
 
وشدد المسعود على أن ظهور وتصدر المرأة المصرية للصفوف فى مجلس الشيوخ كان واضحاً وبارزاً  فى جميع اللجان الانتخابية. 
 
وأشار عضو مجلس النواب إلى أن المرأة تقدمت الصفوف فى صناعة ثورة 30 يونيو عام 2013 وأصبحت تضرب المثل والقدوة لكل المصريين فى الانتصار للديمقراطية وبناء الدولة المدنية الحديثة والديمقراطية واحترام القانون ودولة المؤسسات.
 
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة