خالد صلاح

أنظار العالم تتجه إلى مصر.. تحويل منتدى غاز شرق المتوسط لمنظمة إقليمية مقرها القاهرة.. خطوة على طريق حماية مصالح الدول الأعضاء.. تحقيق التكامل الاقتصادى ودعم استراتيجية مصر كمركز محورى لتجارة وتداول الطاقة

الإثنين، 21 سبتمبر 2020 11:00 م
أنظار العالم تتجه إلى مصر.. تحويل منتدى غاز شرق المتوسط لمنظمة إقليمية مقرها القاهرة.. خطوة على طريق حماية مصالح الدول الأعضاء.. تحقيق التكامل الاقتصادى ودعم استراتيجية مصر كمركز محورى لتجارة وتداول الطاقة منتدى شرق المتوسط - ارشيفية
تحليل – مروة الغول

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يدفع تحويل منتدى غاز شرق المتوسط إلى منظمة دولية تحترم حقوق الأعضاء بشأن مواردها الطبيعية بما يتفق ومبادئ القانون الدولى، فى اتجاه دعم جهود الدول الأعضاء فى الاستفادة من احتياطياتهم واستخدام البنية التحتية وبناء بنية جديدة وذلك بهدف تأمين احتياجاتهم من الطاقة لصالح رفاهية شعوبهم، وقد أقتربت القاهرة كثيرا من اتخاذ هذه الخطوة الهامة حيث يوقع المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية ووزراء منتدى غاز شرق المتوسط، صباح غدا الثلاثاء، ميثاق تحويل المنتدى إلى منظمة إقليمية مقرها القاهرة.

وتأتى تلك الخطوة الهامة تتويجا لخطوات اتخذتها القاهرة منذ بداية عام 2019، فمن خلال تلك المنظمة ألا وهى منظمة غاز شرق المتوسط والتى سيتم توقيع الميثاق الخاص بإعلانها غدا بامتلاك مجموعة من الأدوات الهامة للدفاع عن مصلحة الدول فى تلك المنطقة وكذلك مواجهة التحديات التى تواجه المنطقة بين الحين والأخر بشكل أوسع وأعمق، فخلال منتصف يناير من العام الماضى بادرت مصر بدعوة وزراء الطاقة بدول شرق المتوسط وتضم قبرص واليونان وإسرائيل وإيطاليا والأردن وفلسطين إلى جانب مصر وكذلك ممثلى الاتحاد الأوروبى لأول اجتماع وزارى فى القاهرة صدر عنه إعلان مشترك من وزراء الدول السبع عن تأسيس منتدى غاز شرق المتوسط واختيار القاهرة مقراً له، وتضمن إعلانه التأسيسى اعتزام وزراء الطاقة من الدول المشاركة إنشاء "منتدى غاز شرق المتوسط "EMGF" وفى يناير الماضى تم عقد الاجتماع الوزارى الثالث لمنتدى غاز شرق المتوسط بالقاهرة حيث شهد الاجتماع خطوة محورية بتوقيع ميثاق المنتدى بالأحرف الأولى تأكيداً لانتهاء المناقشات حوله، وهو الميثاق الذى يؤسس منتدى غاز شرق المتوسط كمنظمة حكومية دولية مقرها القاهرة.

 

وغدا تتجه كافة أنظار العالم صوب القاهرة مع توقيع وزير البترول المصرى ووزراء منتدى غاز شرق المتوسط ميثاق تحويل منتدى غاز شرق المتوسط لمنظمة دولية عالمية لا يقتصر فقط على دول شرق المتوسط ولكنه يضم كيانات دولية عالمية أخرى تثقل من أهمية المنظمة بكونها ليست منظمة مقتصرة على منطقة إقليمية معينة ولكنها تخطت حدود الإقليمية وانطلقت نحو العالمية مما يجعل لها القوة الشرعية فى حماية مصالح الدول الأعضاء من أى محاولات تجاوز أو اعتداء مباشر أو غير مباشر على مصالح أعضائها.

 

ويفتح تحويل منتدى غاز شرق المتوسط إلى منظمة دولية عالمية الطريق أمام وضع رؤية مشتركة لمستقبل صناعة الغاز الطبيعى بالمنطقة وتطوير سوق الغاز الطبيعى للاستفادة المُثلى بإمكانات المنطقة من احتياطيات وبنية أساسية تحتية متميزة لتجارة وتداول الغاز الطبيعى حيث تتمتع تلك المنطقة بحجم احتياطيات هائلة من الغاز الطبيعي، كما تعد منطقة البحر المتوسط عامة وشرق المتوسط خاصة نقطة هامة فى مستقبل صناعة الطاقة فى العالم وبذلك سوف تمثل المنظمة آلية هامة للتعاون بين الدول المنتجة للغاز الطبيعى بشرق المتوسط وتكوين شراكات مع الاتحاد الأوروبى وبذلك تستفيد كافة الأطراف من خلال الاستغلال الأمثل لتلك المنطقة الهامة .

 

أما عن اختيار القاهرة مقرا لمنظمة منتدى غاز شرق المتوسط والتى سيتم الإعلان عنها غدا فيأتى ذلك تقديرا للدور المصرى الفاعل فى إطلاق مبادرة تأسيس منتدى غاز شرق المتوسط وكذلك تأكيدا على الدور الهام الذى تلعبه مصر كلاعب رئيسى فى صناعة الغاز الطبيعى فى منطقة حوض البحر المتوسط وفى هذا الإطار ستعطى المنظمة قوة هائلة لمشروع تحويل مصر لمركز إقليمى لتجارة وتداول الطاقة بما تمتلكه من إمكانيات وبنية تحتية هائلة وموقع فريد ومتميز ليس له مثيل على مستوى العالم.

 

 قريبا ستصبح مصر بوابة عالمية لتجارة وتداول الطاقة كما أنها البوابة الرئيسية لتصدير غاز شرق المتوسط بما تمتلكة من مصانع لإسالة الغاز على شاطئ البحر المتوسط "إدكو ودمياط " كما يتم الإعداد حاليا لإقامة خط أنابيب بحرى مباشر بين مصر وقبرص من أجل نقل الغاز من حقل أفروديت القبرصي، وإعادة تصديره عبر مصر، فهناك تنسيق بين مصر ودول شرق المتوسط تحت هذه المظلة الهامة " منتدى غاز شرق المتوسط".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة