خالد صلاح

إرشادات "CDC" الجديدة تكشف إمكانية انتشار كورونا عن طريق الهواء

الإثنين، 21 سبتمبر 2020 10:32 ص
إرشادات "CDC" الجديدة تكشف إمكانية انتشار كورونا عن طريق الهواء CDC يعترف انتقال كورونا عبر الهواء
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حدث مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكي الإرشادات على موقعه على الإنترن، لتؤكد أن فيروس كورونا يمكن أن ينتشر بشكل عام "من خلال قطرات الجهاز التنفسي أو الجزيئات الصغيرة، مثل تلك الموجودة فى الهواء الجوى"، والتى يتم إفرازها حتى عندما يتنفس الشخص، وفقا لموقع" CNN" الإخباري.

وقال الموقع، "تعد الفيروسات المحمولة جواً، بما فى ذلك فيروس كورونا COVID-19 ، من بين أكثر الفيروسات المعدية، والتى تنتشر بسهولة".


انتقال كورونا عبر الهواء
انتقال كورونا عبر الهواء

وفى السابق، ذكرت صفحة مركز السيطرة على الأمراض"CDC " أن فيروس كورونا Covidكان يُعتقد أنه ينتشر بشكل أساسي بين الأشخاص الذين هم على اتصال وثيق بحوالى 6 أقدام، ومن خلال قطرات الجهاز التنفسي التي تنتج عندما يسعل الشخص المصاب أو يعطس أو يتحدث"، حيث إن الصفحة، التي تم تحديثها يوم الجمعة، لا تزال تقول إن فيروس كورونا Covid-19 ينتشر بشكل شائع بين الأشخاص الذين هم على اتصال وثيق ببعضهم البعض، وتؤكد الآن إن الفيروس معروف بانتشاره "من خلال الرذاذ التنفسي، أو الجزيئات الصغيرة، مثل تلك الموجودة في الهباء الجوى، التي تنتج عندما يسعل الشخص المصاب أو يعطس أو يغنى أو يتحدث أو يتنفس، مشيرة إلى أنه يمكن أن تسبب هذه الجزيئات العدوى عند "استنشاقها في الأنف والفم والمسالك الهوائية والرئتين"، ويعتقد أن هذه هى الطريقة الرئيسية لانتشار الفيروس.

الصحة العالمية تعترف
الصحة العالمية تعترف بانتقاله عبر الهواء

وقال المركز، إن هناك أدلة متزايدة على أن القطرات والجسيمات المحمولة فى الهواء يمكن أن تظل معلقة فى الهواء ويمكن أن يستنشقها الآخرون، وأن تسافر لمسافات تتجاوز 6 أقدام (على سبيل المثال ، أثناء ممارسة الغناء، أو في المطاعم، أو في صفوف اللياقة البدنية، الصفحة الآن يقول. "بشكل عام، الأماكن المغلقة بدون تهوية جيدة تزيد من هذا الخطر."

أضاف مركز السيطرة على الأمراض أيضًا، تدابير جديدة إلى معلوماته حول حماية نفسك والآخرين.

وأوضح موقع CNN الإخباري، أنه فى السابق، اقترح مركز السيطرة على الأمراض (CDC) الحفاظ على "مسافة اجتماعية جيدة" بحوالي 6 أقدام، وغسل اليدين، وتنظيف وتطهير الأسطح بشكل روتيني وتغطية فمك وأنفك بكمامة عند وجود الآخرين، الآن، تقول "ابقَ على بعد 6 أقدام على الأقل من الآخرين، كلما أمكن ذلك"، وتستمر في توجيه الناس إلى ارتداء الكمامة، والتنظيف والتعقيم بشكل روتيني، ومع ذلك، تقول الآن أيضًا أنه يجب على الأشخاص البقاء في المنزل والعزل عند المرض، و "استخدام أجهزة تنقية الهواء للمساعدة في تقليل الجراثيم المحمولة في الهواء في الأماكن المغلقة"، ويشير التقرير إلى أن الأقنعة لا ينبغي أن تحل محل تدابير الوقاية الأخرى.

كما غيّر التحديث اللغة المتعلقة بالانتقال بدون أعراض، فانتقل من القول "بعض الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض قد يتمكنون من نشر الفيروس" إلى القول "يمكن للأشخاص المصابين ولكن لا تظهر عليهم الأعراض نشر الفيروس للآخرين".

انتقال كورونا عبر الهواء الجوى
انتقال كورونا عبر الهواء الجوى

دفع العلماء للاعتراف بالانتقال الجوي..

لعدة أشهر، لاحظ العلماء احتمال انتقال الفيروس التاجي من خلال الجزيئات الفيروسية في الهواء، ودفعوا الوكالات الصحية إلى الاعتراف بذلك،

في أبريل، أخبرت لجنة علمية مرموقة بالبيت الأبيض، في رسالة أن الأبحاث أظهرت أن فيروس كورونا يمكن أن ينتشر ليس فقط عن طريق العطس أو السعال، ولكن أيضًا عن طريق التحدث فقط، أو ربما حتى مجرد التنفس.

"في حين أن البحث الحالي الخاص بـ "فيروس كورونا" محدود، فإن نتائج الدراسات المتاحة تتوافق مع انتشار الفيروس من التنفس الطبيعي،" وفقًا للرسالة التي كتبها الدكتور هارفي فاينبيرج، العميد السابق لكلية هارفارد للصحة العامة، ورئيس اللجنة الدائمة للأمراض المعدية الناشئة والتهديدات الصحية، أكد فيها أن "البحث المتاح حاليًا يدعم إمكانية انتشار فيروس كورونا عبر الهباء الجوى الناتج مباشرة عن زفير المرضى.

انتقال كورونا عبر الهواء
انتقال كورونا عبر الهواء

وفي يوليو، نشر 239 عالما رسالة حثت فيها منظمة الصحة العالمية وغيرها من منظمات الصحة العامة على أن تكون أكثر صراحة بشأن احتمال إصابة الناس بالفيروس من الرذاذ المتطاير في الهواء.

كتب العلماء في الرسالة التي نُشرت في مجلة Clinical Infectious Diseases: "تركز الإرشادات الحالية من العديد من الهيئات الدولية والوطنية على غسل اليدين، والحفاظ على التباعد الاجتماعي، والاحتياطات من القطرات".

"معظم منظمات الصحة العامة، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية، كانت لا تتعرف بإنتقال العدوى عن طريق الهواء باستثناء إجراءات توليد الهباء الجوي التي يتم إجراؤها في أماكن الرعاية الصحية، ويعتبر غسل اليدين والتباعد الاجتماعي مناسبان، ولكن في رأينا غير كافيين لتوفير الحماية من الجهاز التنفسي الحامل للفيروسات، فهناك قطرات صغيرة يطلقها المصابون في الهواء ".

بعد نشر الرسالة، أصدرت منظمة الصحة العالمية تقريرًا يوضح بالتفصيل كيف يمكن للفيروس التاجي الانتقال من شخص إلى آخر، بما في ذلك عبر الهواء أثناء بعض الإجراءات الطبية وربما الهواء في الأماكن المغلقة المزدحمة.

يوم الأحد، قال أحد المؤلفين الرئيسيين للرسالة، دونالد ميلتون، أستاذ الصحة البيئية في جامعة ميريلاند الذي يدرس كيفية انتقال الفيروسات، إن اللغة الجديدة لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها كانت "تحسنًا كبيرًا".

وكتب ميلتون في رسالة بالبريد الإلكتروني لشبكة" CNN" متشجع للغاية لرؤية أن مركز السيطرة على الأمراض يهتم ويتحرك مع العلم"، ووصف ورقة مطبوعة صدرت في أغسطس، وصف فيها العلماء فيروس كورونا بأنه قابل للحياة من الهواء في المستشفى، بأنها "إضافة مهمة لتقارير تفشي المرض الكبير الذي كان من الواضح أنه ينتقل عن طريق الهباء الجوي ويسافر أكثر من 6 أقدام.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة