خالد صلاح

اليونسكو تدعو العالم لتبادل الثقافات لتجاوز التحديات فى "يوم السلام العالمى"

الإثنين، 21 سبتمبر 2020 01:08 م
اليونسكو تدعو العالم لتبادل الثقافات لتجاوز التحديات فى "يوم السلام العالمى" اليونسكو
كتب محمد شعلان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

احتفلت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، بفاعليات اليوم الدولي للسلام بالدعوة إلى أهمية تبادل الثقافات بين دول العالم عن طريق وتبادل الأفكار، ووجهت اليونسكو على حسابها بموقع "تويتر" رسالة في هذا اليوم، قائلة: "يبدأ بناء حصون السلام في عقول البشر عن طريق الحوار وتبادل الأفكار والتكامل فيما بيننا".

حساب اليونسكو على تويتر
حساب اليونسكو على تويتر

 

وأضافت منظمة اليونسكو: "في اليوم الدولي للسلام، وفي كل يوم، ندعوكم إلى تبادل الثقافة مع العالم لكي نتجاوز التحديات مهما كبرت".

 

وفي وقت سابق، أفادت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، بأن عداد الفتيات المهددات بعدم الرجوع إلى المدارس هذا العام بسبب كورونا 11 مليون فتاة، وغردت منظمة اليونسكو على حسابها بموقع "تويتر"، قائلة: "11 مليوناً هو عدد الفتيات اللواتي من الممكن ألّا ترجعن إلى المدرسة في هذا العام بسبب اضطراب التعليم غير المسبوق نتيجة كوفيد 19.

 

وأكدت منظمة اليونسكو أن تعليم الفتيات هو أحد أهم الاستثمارات التي يمكن أن يقدمونها إلى مستقبل دول العالم المشترك.

 

وأفادت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، بأن هناك 258 مليون طفل وشاب محروم بالكامل من التعليم حول العالم، وغرد الحساب الرسمي لليونسكو على "تويتر"، "يمثل الفقر العائق الرئيسي بين الأطفال والشباب وبين التعليم، كما يُحرم ملايين آخرون من التعليم بعد دخولهم إلى المدرسة. من أجل تحقيق التعليم الشامل للجميع بلا استثناء، يجب ألا نترك أحداً خلف الركب".

 

وقبل ذلك، قالت منظمة "اليونسكو"، بأن تبعات فيروس كورونا ما زالت مسيطرة على وضع التراث فى العالم، وأن إغلاق المتاحف مستمر بنسب مرتفعة بسبب التخوفات من نقل العدوى في التجمعات، ونشرت منظمة اليونسكو على حسابها بـ "تويتر" عدد المواقع التراثية التي ما زالت مغلقة، قائلة: "لا يزال هناك 42% من مواقع  التراث العالمي مغلقة بسبب كوفيد_19".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة