خالد صلاح

سباق تأمين لقاحات كورونا مستمر.. 10 دول تبرم اتفاقا لشراء لقاح روسيا و60 ألف متطوع يسجلون فى تجاربه النهائية.. بريطانيا تؤمن كميات قليلة للضعفاء نهاية العام.. ونيوزيلندا تدفع 27 مليون دولار لحقن نصف سكانها

الإثنين، 21 سبتمبر 2020 05:40 م
سباق تأمين لقاحات كورونا مستمر.. 10 دول تبرم اتفاقا لشراء لقاح روسيا و60 ألف متطوع يسجلون فى تجاربه النهائية.. بريطانيا تؤمن كميات قليلة للضعفاء نهاية العام.. ونيوزيلندا تدفع 27 مليون دولار لحقن نصف سكانها لقاح كورونا
كتبت هند عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تسعى دول العالم لتأمين احتياجاتها من لقاح فيروس كورونا من أى بلد أو شركة نجحت فى التصنيع أو اقتربت من هذا الأمل، خوفا من الموجة الثانية للفيروس المتوقعة فى خريف وشتاء العام الجارى، ووفقًا لتقرير نُشر فى صحيفة وول ستريت جورنال، أبرمت عشر دول على الأقل فى آسيا وأمريكا الجنوبية والشرق الأوسط اتفاقيات للوصول إلى لقاح فيروس كورونا الروسىSputnik V .

تشمل قائمة البلدان الهند، حيث دخلت مختبرات الدكتور ريديز ومقرها حيدر أباد في شراكة مع مطوري اللقاح لإجراء تجارب المرحلة المتأخرة ثم توزيع 100 مليون جرعة من اللقاح، ويبحث المطورون الروس أيضًا عن شريك هندى لتصنيع اللقاح فى الهند.

وذكر التقرير أن البرازيل وجنوب إفريقيا والمكسيك كانت من بين الدول الأخرى التى أبرمت صفقات لتقديم اللقاح الروسى لشعوبها، إلى جانب ذلك زعمت روسيا أن نحو عشر دول أخرى تتفاوض لشراء اللقاح منها، وقالت إنها تلقت طلبات أو إبداء اهتمام بنحو 1.2 مليار جرعة من اللقاح حتى الآن ، بحسب التقرير.

ووفقا لوكاله "تاس" الروسية اشترك أكثر من 60 ألف متطوع في تجارب لقاح COVID-19 في موسكو وتم حقن أكثر من 700 شخص بلقاح فيروس كورونا.

وقال عمدة موسكو سيرجي إن أكثر من 60 ألف شخص تقدموا بطلبات للتطوع في تجارب لقاح فيروس كورونا في موسكو، واجتاز آلاف الأشخاص الفحوصات الطبية المطلوبة ليتم تسجيلهم كمرشحين محتملين لإجراء الاختبارات، معلنا عن أنه تم حقن أكثر من 700 شخص بلقاح فيروس كورونا و "كلهم في حالة جيدة".

وفي 11 أغسطس ، سجلت روسيا أول لقاح فى العالم ضد فيروس كورونا الجديد تم تطوير اللقاح، الذى أطلق عليه اسم Sputnik V، من قبل مركز الأبحاث الوطنى لعلم الأوبئة وعلم الأحياء الدقيقة التابع لوزارة الصحة الروسية، وتم الانتهاء من التجارب السريرية بنجاح في يونيو ويوليو تم تطوير اللقاح على منصة تم استخدامها لعدد من اللقاحات الأخرى .

على جانب آخر قال السير باتريك فالانس، كبير المستشارين العلميين لحكومة المملكة المتحدة، إن جرعات قليلة من لقاح فعال لكورونا قد تكون متاحة للاستخدام قبل نهاية العام لكن من المرجح جدًا أن يحدث أى اختراق من هذا القبيل خلال الأشهر الستة الأولى من 2021، وفقا لتقرير لصحيفة الجارديان البريطانية.

وأضاف فالانس، المكلف بإيصال الأخبار السارة فى نهاية التحذيرات الرهيبة والبروفيسور كريس ويتى، كبير المسئولين الطبيين، إن المملكة المتحدة في وضع جيد، مع طلبات لقاحات من مجموعة من الشركات أيًا كان النهج الناجح للقاح  هناك أربع تقنيات رئيسية يتم استخدامها في النماذج الأولية في جميع أنحاء العالم ستكون الحكومة قادرة على الوصول إلى واحد ناجح.

لكنه لم يكن قادرًا على تحديد أيهما سيكون أو متى بالضبط قال فالانس: "تم إحراز تقدم جيد أظهرت العديد من اللقاحات الآن أنها تولد استجابة مناعية من النوع الذي يجب أن يكون وقائيًا، وهناك العديد من اللقاحات في مرحلة متأخرة جدًا من الاختبارات السريرية، بهدف إظهار أنها فعالة وآمنة.

مشيرا إلى أنه من المحتمل أن يكون أول من يتم تطعيمهم هم العاملين في مجال الرعاية الصحية والاجتماعية ، كما توصي منظمة الصحة العالمية بعد ذلك سيأتي كبار السن والفئات المعرضة للخطر.

لكن الترتيب الدقيق للتوزيع سيعتمد أيضًا على اللقاح الذي يأتي أولاً، فاللقاحات التى يتم تطويرها باستخدام مادة مساعدة معزز داخلى لجهاز المناعة هى أكثر ملاءمة للسكان المسنين، الذين يتضاءل نظامهم المناعي مع مرور السنين.

واشترت المملكة المتحدة مسبقًا ستة لقاحات مختلفة ، لتتحوط رهاناتها الأكثر شهرة هو النموذج الأولي من جامعة أكسفورد / أسترازينيكا ، والذي هو في المرحلة النهائية من التجارب وقد تم طلبه مسبقًا أيضًا حول العالم.

كما وقعت نيوزيلندا اتفاقية بقيمة 27 مليون دولار لضمان لقاحات Covid-19 لنصف السكان، إذا نجح جهد دولي لإنشاء لقاح، وقالت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن، اليوم الاثنين، أثناء إعلانها أن البلاد ستخفض مستويات التأهب لـ Covid-19 في الأسبوع المقبل ، قال إن مجلس الوزراء وافق على توقيع اتفاقية ملزمة قانونًا لشراء أي لقاح للخروج من منشأة COVAX.

وقالت أرديرن: "هذه واحدة من عدد من الخطوات الرئيسية التي سنتخذها لضمان حصول النيوزيلنديين على لقاح آمن ومأمون لـ Covid-19 عندما يتوفر أحدها".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة