خالد صلاح

تواريخ مرتبطة بمحاكمة ممدوح حمزة بتهمة التحريض على العنف.. بعد حجزها للحكم

الثلاثاء، 22 سبتمبر 2020 01:00 ص
تواريخ مرتبطة بمحاكمة ممدوح حمزة بتهمة التحريض على العنف.. بعد حجزها للحكم المستشار محمد شيرين فهمى ـ أرشيفية
كتب إيهاب المهندس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أوشكت الدائرة الأولى إرهاب، المنعقدة بمجمع محاكم طرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، من تسطير كلمة النهاية فى محاكمة المهندس الاستشارى ممدوح حمزة "هارب"، فى اتهامه بالتحريض على العنف، بعد حجز الدعوى لجلسة 26 أكتوبر المقبل للحكم، وتوجد تواريخ مرتبطة بالدعوى منها: 

1 ـ "11 مايو 2020"، ويشير لتاريخ تلاوة النيابة لأمر إحالة المتهم، وأجلت المحكمة الجلسة لإعلانه.

2 ـ "6 يونيو 2020"،ويشير للجلسة التى حضرت فيها شقيقه المتهم، وأكدت أن شقيقها لم يكن هاربا وكان لديه اشتباه بالإصابة بفيروس كورنا.

3 ـ "6 يوليو 2020"، ويشير لتاريخ الجلسة التى قررت فيها أدراج ممدوح حمزة على قوائم الممنوعين من السفر وترقب الوصول.

4 ـ "20 سبتمبر 2020"، ويشير لتاريخ ىخر الجلسات والتى حجزت فيها المحكمة الدعوى للحكم.

على مدار أكثر من جلستين استمعت المحكمة لأقوال الشهود ومن أبرزهم المحامى سمير صبرى، والذى أكد أمام المحكمة قائلا: دخلت على موقع المتهم ووجدت عبارات تحريض لأهالى الوراق ليمنعوا أجهزة الدولة من استلام أراضى الوراق ووصف أجهزة الدولة بأنها قوات احتلال، وأن القوات المنوط بها التنفيذ هى قوات احتلال، وقال كما فعلنا فى القرصاية منعنا قوات الاحتلال من استلام الأراضى من الأهالى.

كما استمعت المحكمة لأقوال الصحفية أمل غريب وقالت فى شهادتها أمام المحكمة، أن ممدوح حمزة تعامل مركز هينز الحقوقى المشبوه والذى يموله عزمى بشارة مستشار أمير قطر، وان ممدوح حمزة تعامل مع هذا المركز منذ سنوات ضد بلده.

وتابعت : المهندس ممدوح حمزة فى تدوينته على تويتر حرض أهالى جزيرة الوراق للتصدى لقوات الشرطة وحمل السلاح فى مواجهتهم واصفا قوات نفاذ القانون بـ"قوات الاحتلال".

وأسندت نيابة أمن الدولة العليا بإشراف المستشار خالد ضياء الدين المحامى العام الأول للنيابة عدة اتهامات لمدوح حمزة فى هذه القضية المقيدة برقم 48 لسنة 2020 حصر أمن دولة عليا، ومنها تهمة التحريض على ارتكاب جريمة إرهابية لاستخدام القوة والعنف والإخلال بالنظام العام، وذلك عن طريق النشر عبر حسابه الشخصى بـ"تويتر"، وعرقلة السلطات ومقاومتها أثناء تأدية عملهم.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة