خالد صلاح

الأمم المتحدة تحذر من تدهور الأمن الغذائي بسبب تصاعد الصراع في موزمبيق

الأربعاء، 23 سبتمبر 2020 11:36 ص
الأمم المتحدة تحذر من تدهور الأمن الغذائي بسبب تصاعد الصراع في موزمبيق ستيفان دوجاريك المتحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة
كتبت - هند المغربي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعرب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة اليوم، عن قلقه إزاء تصاعد الصراع وتدهور حالة الأمن الغذائي في مقاطعة كابو ديلجادو الشمالية في موزمبيق، ما تسبب في فرار أكثر من 300 ألف شخص من منازلهم وقراهم، تاركين محاصيلهم. ولفت ستفيان دوجاريك المتحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة، أنه منذ عام 2017، تعرضت كابو ديلجادو لهجمات من قبل الجماعات المسلحة غير الحكومية التي أدت تدريجياً إلى نزوح المجتمعات التي تبحث الآن عن ملاذ في مقاطعات أخرى، مثل نامبولا ونياسا.

وحذرت وكالة الأمم المتحدة من أن الوضع مقلق أكثر بالنظر إلى أن المقاطعة لديها ثاني أعلى معدل لسوء التغذية المزمن في البلاد ، حيث يعاني أكثر من نصف الأطفال دون سن الخامسة من سوء التغذية المزمن.

وأضاف برنامج الغذاء العالمي أن آلاف اللاجئين عبروا الحدود إلى تنزانيا المجاورة ، مما أدى إلى تعميق مخاوف المجتمع الدولي بشأن إضفاء الطابع الإقليمي على الصراع. مع تسجيل Cabo Delgado حاليًا ثاني أكبر عدد من حالات  كوفيد-19 في موزمبيق ، فإن نزوح السكان لديه أيضًا القدرة على تسريع انتشار الفيروس.

وأشار دوجاريك الى أن برنامج الأغذية العالمي أطلق نداءً عاجلا بقيمة 4.7 مليون دولار شهريًا لمساعدة المشردين داخليًا في المنطقة. وقالت وكالة الأمم المتحدة ، بدون تمويل إضافي ، إنها ستضطر إلى خفض الحصص الغذائية في وقت مبكر في ديسمبر.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة