خالد صلاح

"الوعى بالحقيقية.. ناصر والقوى الناعمة" ندوة بمكتبة القاهرة الكبرى.. الخميس

الأربعاء، 23 سبتمبر 2020 05:00 ص
"الوعى بالحقيقية.. ناصر والقوى الناعمة" ندوة بمكتبة القاهرة الكبرى.. الخميس مكتبة القاهرة الكبرى
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تقيم مكتبة القاهرة الكبرى، التابعة لقطاع شئون الإنتاج الثقافى برئاسة المخرج خالد جلال، ندوة بعنوان "الوعى والحقيقة.. ناصر والقوى الناعمة" فى السادسة من مساء يوم الخميس ٢٤ سبتمبر الحالى، بمقر المكتبة بالزمالك.
 
ويتحدث فى الندوة الكاتبة أمانى القصاص، والناقدة ناهد صلاح، وتدور الندوة حول مرور 50  عاما على رحيل الزعيم جمال عبد الناصر والقوى الناعمة، ويدير الندوة الكاتب شريف عارف، ويقدمها ياسر عثمان مدير عام المكتبة.
 
وتمر هذا الشهر الذكرى الـ50 "نصف قرن" على وفاة الزعيم جمال عبد الناصر، وثانى رؤساء مصر. تولى السلطة من سنة 1956 إلى وفاته. وهو أحد قادة ثورة 23 يوليو 1952 التى أطاحت بالملك فاروق (آخر حاكم من أسرة محمد على)، والذى شغل منصب نائب رئيس الوزراء فى حكومتها الجديدة، إذ توفى 28 سبتمبر عام 1970، عن عمر ناهز 53 عاما.
 
مع اتباع وتنفيذ كل الإجراءات الإحترازية والتدابير الوقائية من خطر فيروس كورونا المستجد، وتقام الندوة فى الهواء الطلق على ضفاف نيل القاهرة بتراس المكتبة.
 
وكانت الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، أعلنت عودة الفعاليات الثقافية والفنية يعد مردودا ايجابيا لقدرة الوطن على مواجهة التحديات، وشددت على ضرورة تطبيق بالإجراءات الاحترازية التى اقرتها الدولة والمتمثلة فى الالتزام بشغل نسبة 50‎‎% فقط من الطاقة الاستيعابية لكافة المنشآت الثقافية واتخاذ التدابير الوقائية الصحية ومراعاة مسافات التباعد الى جانب طرح دليل ارشادى توعوى للحفاظ على السلامة العامة للجمهور، مؤكدة أنه جار تشكيل لجنة لمتابعة تنفيذ هذه الإجراءات فى جميع المواقع.
 
وأوضحت وزيرة الثقافة أن القرار يشمل المتاحف ومعارض الفنون التشكيلية – عروض السيرك القومى – مسارح الدولة – عروض دار الاوبرا – الندوات والأمسيات الثقافية والفكرية – استكمال بعض الانشطة التى كانت قد توقفت بسبب جائحة كورونا – منح التراخيص الخاصة بالمصنفات الفنية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة