خالد صلاح

انتقادات لهارى وميجان لتخليهما عن "الحياد" بمطالبتهما الأمريكيين بالتصويت

الأربعاء، 23 سبتمبر 2020 11:45 م
انتقادات لهارى وميجان لتخليهما عن "الحياد" بمطالبتهما الأمريكيين بالتصويت الأمير هارى وميجان ماركل
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إن الأمير هاري وزوجته ميجان ماركل يواجهان انتقادات بعد حث الأمريكيين على التسجيل للتصويت في الانتخابات الأمريكية المقبلة خلال برنامج خاص متلفز لمجلة "التايم"، بمناسبة الإصدار السنوى بقائمة أكثر 100 شخص مؤثر حول العالم.

وظهر دوق ودوقة ساسكس يوم الثلاثاء، في البث التليفزيوني على ما يبدو من الحديقة الخلفية لمنزلهما في سانتا باربرا، حيث هنآ الفائزين بجوائز تايم لهذا العام وناقشا أهمية التصويت في الانتخابات الرئاسية.

وقالت ميجان: "كل أربع سنوات، يُقال لنا نفس الشيء إن "هذه هى أهم انتخابات في حياتنا". لكن هذه بالفعل واحدة، عندما نصوت، يتم تفعيل قيمنا وتسمع أصواتنا، صوتك هو تذكير بأنك مهم. لأنك بالفعل مهم. وأنت تستحق أن يتم سماعك ".

وبعد الاعتراف بأنه لن يصوت، لأنه ليس مواطنًا أمريكيًا، ولم يكن قادرًا على التصويت بسبب البروتوكول الملكي، ناشد الأمير هاري الأمريكيين أن يتغلبوا على السلبية قبل الانتخابات.

وأضاف: "الكثيرون منكم قد لا يعلمون أنني لم أتمكن من التصويت في المملكة المتحدة طوال حياتي "، "مع اقترابنا من شهر نوفمبر من هذا العام، من المهم أن نرفض خطاب الكراهية والمعلومات المضللة والسلبية عبر الإنترنت."

ورغم عدم تأييده لمرشح معين، فقد انتقد البعض بيان الفيديو الخاص بالزوجين الملكيين، بما في ذلك الكاتب البريطانى، بيرس مورجان، الذي أعرب مرة أخرى عن اعتقاده بأنه يجب "تجريد" الدوق والدوقة من ألقابهما الملكية بسبب "تجاهلهما الوقح للحياد الملكي".

 

على الرغم من عدم وجود قوانين ضده ، إلا أن أفراد العائلة المالكة عادة لا يصوتون في الانتخابات في محاولة للبقاء محايدين سياسياً.

 

كتب المذيع التلفزيوني في عمود بصحيفة "ديلى ميل": "بالتعبير عن أنفسهم بطريقة حزبية بوقاحة ، تجاوزوا خطاً هائلاً من المفترض أن يكون له الآن عواقب وخيمة على الزوجين المتخصصين في الرغبة في الحصول على كعكتهم الملكية وحرية تناولها".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة