خالد صلاح

كشرى يؤكد براءته من تهمة إهانة الزمالك و"مش عيب لما أهنئ الأهلي"

الأربعاء، 23 سبتمبر 2020 12:00 م
كشرى يؤكد براءته من تهمة إهانة الزمالك و"مش عيب لما أهنئ الأهلي" احمد كشرى
كتبت أسماء عمر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ـ أقول لخالد الغندور:"لا يجب أن تطغى زملكاويتك على ضميرك"

ـ تدريب الأهلى حلم وهدفى فى الفترة المقبلة

ـ حظوظ الأهلى والزمالك فى أفريقيا متساوية

ـ لو السحر موجود فى الكرة كنا خدنا كأس العالم

ـ عاقبت محمد جابر بعد الوقوف على الكرة فى مباراة الزمالك

ـ رمضان صبحى خسر جماهير الأهلى وكان ممكن يكسب نفس الفلوس من الاحتراف

ـ طاهر محمد طاهر لاعب كبير والضغط الجماهيرى أكبر اختبار له

 

رغم ضعف الإمكانيات المادية وتولى مسئولية الفريق فى ظروف صعبة، استطاع أحمد عبد المنعم كشرى، نجم النادى الأهلى السابق والمدير الفنى الحالى لفريق أسوان، أن يثبت بما لا يدع مجالاً للشك أنه واحد من المدربين الذين يستحقون التواجد فى دوري الأضواء والشهرة، بعد فترة طويلة من تولى المسئولية الفنية لفرق المظاليم، حيث حقق المدرب المخضرم نجاحاً ملحوظاً مع تماسيح النيل وأنقذ الفريق من دوامة الهبوط ليؤمن وضعه فى جدول مسابقة الدورى العام، بعيداً عن الصراع الشرس وبأداء شهد له الجميع على جرأته ومتعته دون الاعتماد على الجانب الدفاعى فقط.

كشرى نجح فى تطوير طريقة لعب عدد من نجوم أسوان ليظهروا بشكل لافت خلال المباريات الأخيرة، وكان أبرزها لقاء الزمالك فى الجولة 28 والتى فاز بها أبناء الجنوب بهدف نظيف، وتحت قيادة كشرى نجح أسوان بداية من الدور الثانى فى حصد أربعة انتصارات على حساب المقاولون والإنتاج وطنطا، والزمالك والتعادل مع سموحة وطلائع الجيش، نادى مصر، وإنبي، ولم يخسر إلا أمام الأهلي بيراميدز والمقاصة فقط، ليحصد 31 نقطة وضعت أسوان فى المركز التاسع بجدول الدورى.

المعدل التهديفى لأسوان مع كشرى بات الأعلى فى تاريخ مشاركات أبناء الجنوب بالدورى بعد التعادل مع سموحة 3/3، والفوز على الانتاج 2/0، ثم الفوز على طنطا 4/0، واستطاع الفريق التغلب على ظروف مثل الغيابات بسبب الإصابة أو الإيقاف واللعب خارج ملعبهم طوال أحداث الدور الثانى بسبب كورونا.

وبرز أكثر من نجم تحت قيادة كشري فى أسوان بعدما تطور أداؤهم، منهم مصطفى البدرى، محمد عبد المجيد، وإبراهيم جلال ومسعد عوض الذى استعاد تألقه مع أبناء الجنوب، وبات كشري على موعد مع التألق فى مغامرة جديدة من المقرر أن تجمعه يوم الجمعة المقبل بنادى الزمالك فى لقاء قد يكون سبباً فى حسم الدورى العام لصالح الأهلى إذا فاز كشرى فى تلك المباراة.

اليوم السابع تحدث مع المدرب الصاعد بقوة فى عالم التدريب حول العديد من الأمور فى الحوار التالى:

ما ردك على عتاب البعض لك بتهنئة الأهلى بفوز أسوان على الزمالك؟

كل مدربو الزمالك يهنئون ناديهم بعد تحقيق أى بطولة، لماذا يعتبون على، أنا ابن من أبناء النادى الأهلى، ومحسوب على القلعة الحمراء واسمى وتاريخى كله فى النادى، من حقى أن أهنئ الأهلى، لم أخطئ فى حق الزمالك، هنأت أسوان وجماهيره وقلت مبروك للأهلى حصوله على الدورى.

هل كان أسوان سبباً فى نقل البطولة للأهلى؟

بالتأكيد هذا الكلام غير صحيح، الأهلى حسم الدورى من الدور الأول بفارق كبير، لم يكن يحتاج أسوان أو أى فريق آخر، الأمر كان مسألة وقت والجميع يعلم ذلك.

ما ردك على اتهامك باستخدام السحر للفوز على الزمالك؟

"كلام اتقال عن الناس كلها ولما بسمع الكلام ده .. بضحك"، لو مصر فيها الكلام ده ناخد كاس العالم، صحيح أننا لم نستقبل أهدافاً آخر ثلاث مباريات، ولكن هناك فرق لم تستقبل أهداف فى أكثر من ذلك، ما الغريب فى الأمر.

هذا ليس موضوعا نتحدث فيه "مش أحمد كشرى اللى يتقال عليه كدة" أنا أجتهد قدر المستطاع، وحققت نجاحات مع فرق كثيرة فى مختلف الدرجات ولو كنت أعتمد على السحر كنت أبقيت النصر للتعدين فى الدورى خلال تدريبى له.

هذا الكلام مضحك، يبدو أننى أخذت خاتم وليد سليمان، هذا النجم الذى له تاريخ كبير مع النادى الأهلى تعرض لهذا الكلام أيضاً، فخلاص أنا خدت خاتم وليد سليمان، كسبنا الزمالك بعد مباراة كبيرة وكنا الأفضل، وأهدرنا فرص لم يهدرها الزمالك ومن البداية قلت أننى سأواجه الزمالك على الثلاث نقاط وعندما لاعبنا الأهلى هاجمنا الفريق الأحمر والجميع أشاد بنا وكذلك أمام بيراميدز والجميع أكد أننا كنا نستحق الفوز أو التعادل، فما المانع من الفوز على الزمالك الأمر عادى "دى كورة ووارد يحصل مفاجآت".

كيف تعاملت مع الحركة الاستعراضية لمحمد جابر والوقوف على الكرة؟

عاقبت اللاعب وخصمت منه 5 آلاف جنيه، وحذرته من تكرار الأمر، وحذرت جميع اللاعبين أن من سيقوم بحركة مماثلة سيكون خارج أسوار النادى، نحترم كل الأندية، وفريقنا لا يلعب لـ"الشو"، ولكن نلعب لتحقيق حلم مشجعى أسوان بالبقاء فى الدورى الممتاز باحترامنا، ودون إثارة غضب الآخرين، وهذا لن يتكرر ثانية من اللاعبين.

أين تتوقع مركز أسوان بنهاية الموسم؟

لا يمكننى التكهن بالمركز الآن، الموقف صعب للغاية ومازالت متخوف لأن الفرق من حولى كبيرة جداً والنقاط قريبة، كل هدفى البقاء فى الدورى، وإذا حدث تحقيق مركز متقدم فهذا مكفأة من الله.

ما هو طموحك التدريبى؟

أجتهد كثيراً، بدأت مسيرتى من الناشئين مروراً بفرق صغيرة ومنتخبات، وطموحى أن أكون مدرب منتخب مصر أو الأهلى فى يوم من الأيام وأتمنى أن يكون لى دور فى ذلك الفترة المقبلة.

ما حقيقة تصريحك: "لو كل الفرق زى الزمالك كان أسوان خد الدورى"؟

لم أصرح بهذا مطلقاً، أحترم نادى الزمالك وكل الأندية ومستحيل أن يخرج عنى هذا التصريح، أنا رجل مسئول ومحترف وأقدر الكلام قبل أن أقوله، هذه فبركة السوشيال ميديا، ولو كان هناك من نشر هذا الكلام على لسانى فليأتى بدليل أنى قولته ..لا يمكن أن أقوم بإهانة نادٍ كبير وصرح رياضى عريق كالزمالك أو غيره.

ما ردك على تصريحات خالد الغندور ضدك بسبب صحة هدف أسوان فى الزمالك؟

"يا خالد أنا بحبك على المستوى الشخصى، ولكن بحمد ربنا على كل حاجة، هدفنا فى الزمالك صحيح مائة بالمائة، وتعرضت للظلم فى مباريات كثيرة، قد يكون ربنا عوضنى بالفوز على الزمالك فالحمد لله، وكان هناك طرد مستحق لمحمود علاء وكان يمكن أن يجعل نتيجة المباراة أكبر ومع ذلك لم نتحدث، "خالد يقول اللى هو عايزه ومش هعمل زيه"، "أنت راجل إعلامى يجب أن تعلم كيف تنتقى كلامك، هذا كلام يسئ لك، ولا تجعل زملكاويتك تغطى على ضميرك".

ما سر ارتفاع المعدل التهديفى لأسوان؟

الحمد لله نعمل بجدية وعلى كل الأمور، ولكى نكون فريق مؤثر يجب أن يكون لنا أنياب هجومية وهذا ما عملنا عليه، والنجم لدى هو المنظومة والفريق وليس لاعب، والدليل على ذلك أنا أكثر فريق تأثر بغياب اللاعبين بعض المباريات واجهنا غياب 7 لاعبين دفعة واحدة، ولذلك أشكر اللاعبين وأعضاء الجهاز الفنى.

كيف تفسر تراجع مستوى الأهلى فى الدور الثانى؟

حسم البطولة مبكراً وفارق النقاط جعل لاعبو الأهلى يلعبون دون ضغوط أو دوافع بعد ضمان البطولة، بالإضافة لبعض الاصابات، ولكن الأهلى قادر على لم الأمور والعودة لمستواه.

كيف ترى حظوظ الأهلى والزمالك فى أفريقيا؟

الحظوظ متساوية ولكن أتمنى تتويج الأهلى، وأتمنى أيضاً أن يلملم الأهلى والزمالك أمورهم بشكل أكبر فى الفترة المقبلة لأن مواجهة الفرق المغربية ليست سهلة، ولكن لدى الثقة فى لاعبو الأهلى وأتمنى أن يكون النهائى مصرى خالص.

كيف ترى رحيل رمضان صبحى عن الأهلى؟

اندهشت كثيراً من قرار رمضان صبحى بالرحيل عن الأهلى، لأنه مازال صغيراً ولديه طريق طويل، يمكنك أن تحترف بعد فترة وتحصل على المقابل الذى تريده وأكثر من أى نادى فى أوروبا دون أن تخسر جماهيريتك، وحب جماهير الأهلى، الآن أنت خسرت جماهير الأهلى".

أشرفت على تدريب رمضان فى فريق الشباب وأعرف جيداً كيف وقف الأهلى بجانب رمضان ورعاه، حتى وصوله إلى الدرجة الأولى، ولكنه خسر كثيراً بهذا القرار والأهلى لا يقف على أحد، وسيعود أقوى وسيخرج لاعبين سيكونوا نجوم الفترة المقبلة.

هل طاهر محمد طاهر قادر على تعويض رمضان صبحى؟

لا يمكن المقارنة بين رمضان صبحى وطاهر محمد، كل منهم له مهارته الخاصة ولاعب كبير، ولكن أتمنى فقط أن يندمج طاهر سريعاً مع أسلوب الأهلى، ويتحمل الضغط الجماهيرى الكبير، لأنه حالياً لا يلعب تحت هذا الضغط بحكم تواجده مع المقاولون، وأتمنى أن يركز مع الفريق ولا يركز مع المؤثرات الخارجية، وإذا دخل فى الفريق سيكون له مستقبل كبير جداً وسيصبح أبرز نجوم الأهلى.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة