خالد صلاح

العراق يسعى للخروج من لائحة الدول عالية المخاطر فى غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.. دعم أوروبى لبغداد وإعادة نشاط 169 شركة ومؤسسة محظورة بقرار مجلس الأمن.. واشتعال المعركة بين التيار الصدرى والحشد الشعبى

الخميس، 24 سبتمبر 2020 07:00 م
العراق يسعى للخروج من لائحة الدول عالية المخاطر فى غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.. دعم أوروبى لبغداد وإعادة نشاط 169 شركة ومؤسسة محظورة بقرار مجلس الأمن.. واشتعال المعركة بين التيار الصدرى والحشد الشعبى العراق
كتب محمد عبد العظيم - أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تسعى الحكومة العراقية إلى رفع البلاد من لائحة الدول عالية المخاطر فى غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، في الوقت الذى اشتعلت المعركة بين التيار الصدرى والحشد الشعبى بعد مطالبة مقتدى الصدر للمليشيات بوقف القصف والاغتيالات وهو ما استنكره الحشد ال، في هذا السياق أعلنت وزارة الخارجية العراقية، اليوم الخميس، قرب خروج البلاد من لائحة الدول عالية المخاطر في مجال غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، وأوضح المتحدث باسم الوزارة الخارجية العراقية، أحمد الصحاف أن وزير الخارجية العراقى فؤاد حسين بعد لقائه عددا من نظرائه الأوروبيين ومسؤول السياسات والأمن في الاتحاد الأوروبي وشخصيات أخرى رفيعة المستوى، نجح في كسب أصواتهم ودعمهم لرفع العراق من لائحة الدول عالية المخاطر في مجال غسيل الأموال وتمويل الإرهاب كلياً في وقت قريب جداً.

ولفت المتحدث باسم الوزارة الخارجية العراقية إلى أن الكيانات والمؤسسات المشمولة بالحظر يمتد عملها إلى مختلف القطاعات كالاستثمار والاقتصاد والصناعة والقطاعات الأخرى، مؤكداً أن رفع الحظر عنها سيضيف دعما للاقتصاد الداخلي ويسهل تعاونها مع الحكومة.

كما أعلنت وزارة الخارجية العراقية، أنها نجحت فى إعادة نشاط 169 شركة ومؤسسة عراقية من بين 230 كياناً حُظرت بقرار مجلس الأمن الدولي الذي صنّف العراق بأنه من الدول عالية الخطورة، وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف: "إن وزير الخارجية بعد لقائه عددا من نظرائه الأوروبيين ومسؤول السياسات والأمن في الاتحاد الأوروبي وشخصيات أخرى رفيعة المستوى، نجح في كسب أصواتهم ودعمهم لرفع العراق من اللائحة كلياً في وقت قريب جدا".

وأضاف المتحدث باسم الوزارة الخارجية العراقية ، أن الكيانات والمؤسسات المشمولة بالحظر يمتد عملها إلى مختلف القطاعات كالاستثمار والاقتصاد والصناعة وقطاعات أخرى، مشيرا إلى أن رفع الحظر عنها سيضيف دعما للاقتصاد الداخلي ويسهل تعاونها مع الحكومة.

ووجه وزير الخارجية العراقى فؤاد حسين، رسالة لنظرائه في بلدان الاتحاد الأوروبي يبدي فيها استغرابه من إدراج العراق ضمن لائحة الدول عالية المخاطر في مجال غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

وعن المعركة الدائرة بين التيار الصدرى، والحشد الشعبى، قال زعيم التيار الصدى، مقتدى الصدر، إن بعض فصائل "الحشد الشعبي" تعمل على إضعاف العراق، مطالبا ميليشيات الحشد الشعبي بوقف القصف والاغتيالات، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

وفى وقت سابق دعا زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، الحشد الشعبي إلى الابتعاد عن المهاترات السياسية وتصفية عناصره من السيئين، وفق ما نشرت السومرية نيوز.

واعتبر الصدر في تغريدة له على "تويتر" أن الخلافات السياسية تفاقمت بين الاحزاب والبلدان، مشيراً الى أن الصراعات العشائرية باتت تحصد الأرواح والأموال.

وقال الحشد الشعبي: لسنا مسؤولين عن جهات تقصف بعثات أجنبية في العراق.. لا نريد الدخول في أي صراعات سياسية.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة