خالد صلاح

وزير الدفاع اليمنى: الحوثيون تحشد مقاتليها وأسلحتها لشن هجوم كبير نحو مأرب

الخميس، 24 سبتمبر 2020 10:23 م
وزير الدفاع اليمنى: الحوثيون تحشد مقاتليها وأسلحتها لشن هجوم كبير نحو مأرب الحوثيين
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد وزير الدفاع اليمنى، الفريق الركن محمد على المقدشى، أن الشعب اليمنى وقواته المسلحة عازمون على استعادة دولته وماضٍ نحو إنهاء التمرد الحوثى والحفاظ على أهداف ثورتى الـ26 من سبتمبر والـ14 من أكتوبر المجيدتين، وأن اليمنيين اليوم أكثر تمسكاً بتلك القيم والمكتسبات العظيمة.

 

ووفقا لوكالة الأنباء اليمنية، أوضح وزير الدفاع اليمنى، أن التضحيات التى يسطرها أبطال الجيش اليمنى الوطنى ورجال المقاومة بمختلف ميادين الفداء والشرف لدحر مخلفات الإمامة والاستعمار تُعيد للثورة مجدها وللجمهورية ألقها في قلوب اليمنيين الذين يستلهمون معاني النضال والتضحية من بطولات الأحرار الأوائل ممّن قادوا مسيرة الكفاح والتحرر الوطنى، موضحا أن ما قام به الحوثيين في 21 سبتمبر هو العار "والعار لن يُمحى إلا بإزالته وإزالة أدواته وجذوره.

 

ولفت وزير الدفاع اليمنى، إلى أن الشعب اليمنى الذى اقتلع حصون الإمامة بالأمس قادر على دفن مخلفاتها وأوهامها، مؤكدا أن تلك الدماء الزكية ستضىء دروب المستقبل لليمن وستظل خالدة فى ذاكرة الأجيال .

 

وقال الفريق المقدشى: "واثقون بالله وبشعبنا وقيادتنا السياسية بقيادة الرئيس اليمنى عبدربه منصور هادى، ودعم الأشقاء فى التحالف العربى بقيادة المملكة العربية السعودية؛ بأننا سننتصر على المشروع الحوثي الإيراني الذى لا يستهدف اليمن فقط؛ ولكنه يستهدف المنطقة العربية بكاملها ولدينا ثقة ثابتة بأن الجيش الوطنى قادرٌ على تحقيق النصر مهما كانت العوائق والتحديات".

 

وأوضح وزير الدفاع اليمنى، أن مليشيات الحوثيين حشدت مقاتليها وأسلحتها لشن هجمة كبيرة نحو مأرب، مطمئناً في الوقت نفسه الجميع أنه لا خوف على مأرب، وأن مأرب وصنعاء وكل اليمن ستكون بعيدة على الأعداء، وأن الباطل سينتهي عمّا قريب ، ومؤكدا أن الجيش الوطني الذي يتم إعادة بنائه منذ ما بعد 2015 هو امتداد للجيش اليمنى الوطني الذي تم تشكيله بعد ثورة 26 سبتمبر، ووفق ذات الخطوات والآليات وذات الأهداف المتمثلة في القضاء على العنصرية والتمييز وبناء دولة العدالة والمواطنة المتساوية.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة