خالد صلاح

عملية طعن فى باريس.. 4 جرحى فى هجوم قرب المقر القديم لصحيفة "شارلى إيبدو" بباريس.. اثنان من المصابين يعانيان جروحا خطيرة.. الشرطة تلقى القبض على أحد المتهمين وتبحث عن آخر.. ووصول طرد مشبوه لمقر الصحيفة الفرنسية

الجمعة، 25 سبتمبر 2020 03:00 م
عملية طعن فى باريس.. 4 جرحى فى هجوم قرب المقر القديم لصحيفة "شارلى إيبدو" بباريس.. اثنان من المصابين يعانيان جروحا خطيرة.. الشرطة تلقى القبض على أحد المتهمين وتبحث عن آخر.. ووصول طرد مشبوه لمقر الصحيفة الفرنسية شارلى ايبدو
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت العاصمة الفرنسية باريس، عملية طعن، حيث ذكرت قناة سكاى نيوز الإخبارية، أن هناك إصابات في هجوم بالسلاح الأبيض قرب المقر القديم لصحيفة شارلي ايبدو في باريس، وانتشرت قوات الأمن الفرنسية قرب المقر القديم لصحيفة شارلي إبدو بعد عملية الطعن التى أسفرت عن إصابة 4 أشخاص اثنان منهما في حالة خطيرة، فيما كشفت الشرطة الفرنسية، تفاصيل عملية الهجوم التي حدثت بالقرب من مقر صحيفة شارلى إيبدو، موضحة أن عملية الطعن وقعت أمام مقر صحيفة شارلي أبدو سابقا، موضحة أن دوافع المشتبه بتنفيذه عملية الطعن في باريس ما تزال غير معروفة، مؤكدة أنه تم إلقاء القبض على المشتبه بتنفيذه عملية الطعن في باريس.

وتبحث الشرطة الفرنسية عن شخص يشتبه فى مشاركته المتهم بارتكاب عملية الطعن في باريس، فيما تم فرض طوق أمني حول المقر السابق لصحيفة شارلي إبدو بعد عملية الطعن، وأوضحت الشركة الفرنسية، أن اثنين من المصابين في عملية الطعن بباريس في حالة خطيرة.

 وأوضحت الشرطة الفرنسية، أنه لا أثر لمواد ناسفة في لفافة مريبة عثر عليها بموقع هجوم باريس.

وقال جان كاستيكس رئيس الحكومة الفرنسية، إن الهجوم في الدائرة 11 بباريس أوقع 4 مصابين.

كما ذكرت قناة سكاى نيوز الإخبارية، في خبر عاجل لها أن هناك أنباء عن وصول طرد مشبوه لمقر صحيفة "شارلي إيبدو"، فيما تم إغلاق المنطقة المحيطة بعملية الطعن في باريس، وأشارت المعلومات الأولية إلى أن عملية الطعن في باريس كانت عشوائية ولم تستهدف أشخاصا بعينهم.

وفى وقت سابق نشرت 100 وسيلة إعلامية في فرنسا رسالة مفتوحة تدعو إلى التعبئة لصالح حرية التعبير دعما لصحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة التي تعرضت للتهديد مجددا من قبل تنظيم "القاعدة".

فيما تستمر محاكمة المشتبه بتنفيذهم الهجوم الذي أسفر عن مقتل 12 شخصا في الفترة ما بين 7 يناير 2015 حتى 10 نوفمبر، وقد نقلت ماريكا بريت مديرة الموارد البشرية في شارلي إيبدو في وقت سابق من هذا الأسبوع من منزلها بعد تعرضها لتهديدات خطيرة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة