خالد صلاح

اليوم.. أبو طالب العيسوى يظهر فى مران الإسماعيلى للمرة الأولى استعداداً للطلائع

السبت، 26 سبتمبر 2020 05:00 ص
اليوم.. أبو طالب العيسوى يظهر فى مران الإسماعيلى للمرة الأولى استعداداً للطلائع ابوطالب العيسوى مدرب الاسماعيلى
كتبت لبنى عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يظهر اليوم السبت، أبو طالب العيسوى المدرب العام للنادى الإسماعيلى للمرة الأولي في تدريبات الدراويش استعداداً لمواجهة طلائع الجيش، واستقر مجلس إدارة النادى الاسماعيلى برئاسة المهندس ابراهيم عثمان على تعيين أبو طالب العيسوى المدير الفنى السابق للدراويش فى منصب المدرب العام بجهاز البرازيلى هيرون ريكاردو المدير الفنى الحالى للفريق الأصفر، وتواصل مجلس الإدارة مع العيسوى الذى وافق على الفور للمساهمة فى إنقاذ القلعة الصفراء من مغبة الهبوط للقسم الثانى، وترى إدارة الاسماعيلى أن أبو طالب العيسوى هو المدرب المناسب فى هذا التوقيت لإنقاذ السفينة الصفراء لاسيما أنه حينما تولى مسئولية تدريب الدراويش عقب رحيل التشيكى ستراكا مدرب الفريق لم يخسر فى أى مباراة من إجمالى عشرة مباريات تولى فيهم تدريب الفريق حيث حقق 6 انتصارات مقابل 4 تعادلات ليحصد 22 نقطة ويصعد بالاسماعيلى من المركز الحادى عشر للمركز الخامس بالمسابقة .

وتخوفت إدارة الاسماعيلى من رفض أبو طالب العيسوى قبول مهمة المدرب العام لاسيما أنه تخطى هذه المرحلة وتولى تدريب الاسماعيلى وحرس الحدود والعروبة العمانى وعرض عليه منصب المدرب العام فى جهاز الفرنسى ديسابر مدرب الاسماعيلى الاسبق ولكنه رفض ، ولكن إدارة النادى وجدت تجاوباً كبيراً من أبو طالب العيسوى لقبول المهمة تقديراً للظرف الصعب الذى يعيشه الدراويش.

ويعد الموسم الحالى الأسوأ فى تاريخ نادى الإسماعيلى على الإطلاق منذ انطلاق المسابقة عام 1948، بعدما تلقى الفريق الهزيمة الـ13 له بالأمس على يد بيراميدز بثلاثة أهداف مقابل هدف فى الجولة التاسعة والعشرين للدورى، ليتجمد رصيد الفريق عند 31 نقطة فى المركز الثانى عشر، وأصبح قريباً من الهبوط للقسم الثانى بعدما لعب 28 مباراة فاز فى 8 وتعادل فى 7 وخسر 13 لقاءً وسجل لاعبوه 30 هدفاً وتلقت شباكه 40 هدفاً ولا يزال لديه لقاء مؤجل مع المصرى البورسعيدى.

وخسر الإسماعيلي فى الموسم الحالى ذهابا وإيابا أمام الأهلي والاتحاد السكندرى بجانب المصرى وحرس الحدود والمقاولون العرب وبيراميدز وأسوان والزمالك والمقاصة وإنبى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة