خالد صلاح

عمرو أديب يعرض مكالمة مسربة بين قيادى إخوانى بالفيوم وأحد العناصر بالشرقية تكشف اعتراض عناصر الجماعة الإرهابية على قرارات إبراهيم منير.. وأخرى تكشف خطة التنظيم الإرهابى لإنهاك الشرطة.. فيديو

السبت، 26 سبتمبر 2020 12:02 ص
عمرو أديب يعرض مكالمة مسربة بين قيادى إخوانى بالفيوم وأحد العناصر بالشرقية تكشف اعتراض عناصر الجماعة الإرهابية على قرارات إبراهيم منير.. وأخرى تكشف خطة التنظيم الإرهابى لإنهاك الشرطة.. فيديو المكالمة المسربة
كتب أحمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عرض الإعلامى عمرو أديب، مكالمة مسربة بين أحد قيادات تنظيم الإخوان الإرهابى في الفيوم وأحد العناصر بالشرقية، وكشفت المكالمة التي عرضها أديب، خلال برنامجه "الحكاية"، على فضائية "MBC مصر"، اعتراض عناصر جماعة الإخوان والعناصر الإرهابية على قرارات إبراهيم منير.

وكانت المكالمة كالتالى:

- هااا بدأ الغيث أهو.. الناس ابتدت تحس بالأمور، جت على بيوت الناس.

- بدأ الغيث يا شيخنا ولكن برضو يعنى أنا سعيد زيك بالحراك الأخير ده بس يعنى يا شيخنا أنا برضو مش متفائل.

- لالالالا الأمور إن شاء الله تكون.. خير خير إن شاء الله بداية، بس عاوزين قيادة الناس تلتف حواليها تقود الأمور.

- يا شيخنا طب هو القيادة اللى موجودة دلوقتى هي دى اللى الناس هتلتف حواليها؟.

- بس أنا ليا رأى في الموضوع ده، لو أن قطة أسميت مرشدا لاتبعتها غامض العين.. لن نفتش في النوايا لكن محتاجين شخصية أقوى يعنى بكتير حد يلحقنا.محتاجين شخصية ليها ولاء أكثر من كده يا شيخنا.

 

- صحيح صحيح صحيح.. لن نفتش في النوايا طبعا أخ إبراهيم يعنى أيا كان ولكن أعزك الله يعنى مش عارف إزاى متخيلين الحقيقة أنا لا أخفيك سرا يعنى الترشيحات دى.

 

- شيخنا أنت تعلم مدى محبتك ومعزتك.حبيبي حبيبي حبيبي. العفو العفو.. أنا من ساعة الموضوع ده يا شيخنا أنا والله النوم ما بيجى في عينى.

 

- لا اطمئن حبيبي اطمئن، ولكن يعنى لا أخفيك سرا يعنى الترشيحات خصوصا في حالة التفكك اللى احنا فيه محتاجين شخصية أقوى من كده تلمنا حواليها الأخ إبراهيم منير أعزه الله، له مش عاويز أول ولكن سوابق بسببها حصلت انشقاقات كتير في الجماعة يعنى موقف الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح لما كان هينزل قبل ما الجماعة ترشح الدكتور مرسى.

 

مكالمة مسربة تكشف خطة التنظيم الإرهابى لإنهاك الشرطة

كما عرض الإعلامى عمرو أديب، مكالمة مسربة بين أحد عناصر تنظيم الإخوان الإرهابى محمد سودان وأحد العناصر الهاربين بتركيا.

 

وكشف التسريب الذى عرضه أديب ببرنامج "الحكاية"، خطة الجماعة لإنهاك قوات الشرطة، وتشتيت انتباهها فى التعامل معهم.

وجاء فى المكالمة المسربة:

الدكتور أحمد: المهم اللى جاى مش اللى راح خلاص يعنى، ربنا المستعان بقى.

محمد سودان: طب اللى جاى هنعمل ايه يعنى هل الأمور؟.

الدكتور أحمد: مستمرين في نفس الطريق يا دكتور  احنا مستمرين في نفس الطريق.

محمد سودان: ما هو الطريق ده أنا شايفه يعنى اسمحلى أنا حكاية وقفة في الشارع عشرة وعشرين أو ثلاثين دى غير مجدية.

وتابع: ما هو مصر ده أنا شايف مع الوقت طبعاً هو لما هيفرض قبضته ويعنى.

الدكتور أحمد: أما أعتقد إن هو حت ىاللى بيسمح بيه هو اللى سامح بيه لإن هو..

 

محمد سودان: يا دكتور أحمد يا دكتور أحمد أنا كنت ظابط في الجيش وعارف يعنى إيه تقعد تلبس البدلة وتقف في الشارع 7 شهور، دى معناها إيه كنا نقعد ساعات بالـ 7 شهور ده معناه كلفة جدا جدا جدا على الظابط وعلى العسكرى، وعلى الصفوف اللى تحت لم يستمر ولن يستمر، مبيقدروش، حضرتك متخيل لمؤاذخة أن واحد مزنوق وعايز يخش الحمام، فاهم ازاى هيعمل ايه يعنى؟.

 

وتابع:" هيسيب دبابته يروح الحمام يعنى ولا يعمل ايه يعنى، يسيب عربيته المدرعة، لا ميقدرش، هيسيب سلاحه، هيروح فين يعنى واخد بال حضرتك.

 

الدكتور أحمد: يعنى أنا بقول لحضرتك حاجة بسيطة يعنى، وقتال و 24 ساعة في الشارع وإن هيمون ابن خالته وابن عمته، بعد كده بيبدأ هو نفسه ضغط نفسى خطير، عصبيا اه ضغط عصبى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة