خالد صلاح

الرئيس يخفف العبء عن محدودى الدخل.. برلمانيون يرحبون بتوجيهات السيسى بالاستمرار فى دعم العمالة غير المنتظمة وقطاع السياحة.. ويؤكدون: أصبحنا مركزا إقليميا للطاقة بعد افتتاح أكبر معمل لتكرير البترول بالشرق الأوسط

الأحد، 27 سبتمبر 2020 06:00 م
الرئيس يخفف العبء عن محدودى الدخل.. برلمانيون يرحبون بتوجيهات السيسى بالاستمرار فى دعم العمالة غير المنتظمة وقطاع السياحة.. ويؤكدون: أصبحنا مركزا إقليميا للطاقة بعد افتتاح أكبر معمل لتكرير البترول بالشرق الأوسط الرئيس عبد الفتاح السيسي
كتبت إيمان علي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
شهدت كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى،اليوم الأحد، خلال افتتاحه أكبر معمل لتكرير البترول فى مصر وأفريقيا بمنطقة مسطرد بمحافظة القليوبية، عدد من التوجيهات الرئاسية لصالح الانحياز للمواطن وتغيير صورة مصر للأفضل، والتى تضمنت استمرار تقديم منحة العمالة غير المنتظمة حتى نهاية العام.
 
ووجه الرئيس عبدالفتاح السيسي بضخ مليار جنيه سنويا لمدة 5 سنوات، من أجل تحسين شكل المجتمع فى منطقة مسطرد وتغيير حياة الناس إلى الأفضل قائلًا : "كان فيه 8 كيانات موجودة فى مسطرد من الستينات، كنت أتمنى من الستينات حتى النهاردة كان ينعكس وجود هذه الكيانات على شكل المجتمع في مسطرد بحيث أنه يتغير من خلال خطة متكاملة، عشان نغير ما أمكن في حياة الناس اللى موجودين".
 
ووجه الرئيس السيسى الحكومة بسرعة الانتهاء من الاشتراطات الجديدة للبناء وإعلانها للمواطنين، حيث قال الرئيس: "اشتراطات البناء والدنيا واقفة ودى مش من المصلحة.. خلصوا اشتراطات البناء وأعلنوها للناس والمسار الجديد، إزاى هنظم عملية البناء في مصر علشان الدنيا تتحرك".
 
ومن جانبه، رحب الدكتور أيمن أبو العلا، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، بتوجيه الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليوم الأحد، للحكومة بالاستمرار فى تقديم منحة العمالة غير المنتظمة حتى نهاية العام الجارى، مشيرًا إلى أن قرار الرئيس يؤكد اهتمامه وحرصه الدائم على مصالح العمالة المصرية فى ظل المعاناة التي يتعرضون لها، لافتا إلى أن تأكيد الرئيس بأن هذه العمالة تعانى من ظروف صعبة يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن الرئيس يتابع كل ما يدور داخل مصر.
 
وشدد أيمن أبو العلا على الحكومة ضرورة الإسراع فى تنفيذ توجيهات الرئيس والصرف سريعا لهذه الفئة، خصوصا وأنهم يعانون أشد المعاناة بسبب تداعيات فيروس كورونا، مؤكدًا أن العمالة غير المنتظمة أحد الفئات المتضررة من كورونا ولابد من مساندتها.
 
وطالب عضو مجلس النواب بتسهيل إجراءات صرف هذه المنحة، وتفادى الإشكاليات التى وقعت فى فترة الثلاثة شهور الماضية، سواء فى الزحام على مكاتب البريد أو تأخر الصرف عن المواعيد المقررة.
 
وبدوره، أعرب النائب طلعت السويدى رئيس لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب عن سعادته بما شاهده اليوم خلال مشاركته مع الرئيس عبد الفتاح السيسى فى افتتاح عدد من المشروعات القومية، ومنها مجمع "التكسير الهيدروجينى" فى مسطرد بمحافظة القليوبية.
 
وقال "السويدى" فى تصريحات للمحررين البرلمانيين اليوم، إن "ما رأيته اليوم يؤكد للمصريين والعالم كله أن مصر ستكون فى عهد الرئيس السيسى واحدة من أهم دول منطقة الشرق الاوسط بأسرها وأفريقيا فى عالم الصناعات البترولية الكبرى"، مؤكدا ان القيادة السياسية أحسنت صنعا فى تحويل مصر لتكون مركزا إقليميا كبيرا للطاقة.
 
وأضاف النائب طلعت السويدى، أن إنجاز الشركات البترولية، وفى مقدمتها شركتى بتروجيت وإنبى وشركات القطاع الخاص مع وجود بعض الشركات العالمية سيجعل مصر واحدة من الدول القادرة على إنجاز وتنفيذ مثل هذه المشروعات داخل الدول العربية وأفريقيا، خاصة أن شركتى بتروجيت وإنبى وبعض الشركات المصرية من الحكومة والقطاع الخاص أصبحت تتمتع بسمعة كبيرة داخل الدول العربية والأفريقية بعد نجاح الشركات المصرية فى إنجاز العديد من المشروعات عربيا وافريقيا، مشيرًا إلى أهمية هذا المشروع الذى تم تنفيذه مع القطاع الخاص، وبلغت استثماراته نحو 3.4 مليار دولار، حيث يعمل المشروع ووحداته الإنتاجية بطاقة تصل إلى 4.7 مليون طن سنويا من مختلف المنتجات البترولية عالية القيمة.
 
وتابع "السويدى" أن هذا الصرح البترولى الكبير له أهميته نظرًا لتنوع منتجاته كالبنزين عالى الأوكتين والسولار بمواصفات الجودة الأوروبية Euro 5  والبوتاجاز ووقود الطائرات والنافتا والفحم وغيره، مشيرًا إلى أن مجمع مسطرد يعد نموذجًا متميزًا فى صناعات المشروعات القومية البترولية الكبرى، نظرًا  لدوره الهام فى تحويل المازوت منخفض القيمة إلى منتجات بترولية عالية الجودة، إضافة إلى أنه يضم وحدات التكسير الهيدروجينى للمازوت والتفحيم والتقطير التفريغى ومعالجة الكبريت ومعالجة وإصلاح النافتا.
 
واعتبر النائب طلعت السويدى مشاركة القطاع الخاص الوطنى فى تشييد مثل هذه المشروعات الاستراتيجية بأنه دليل قاطع على تشجيع الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى ليس فى تشجيع القطاع الخاص للمشاركة فى مثل هذه المشروعات، ولكن منح الثقة الكاملة للقطاع الخاص الوطنى المصرى فى دعم ومساندة جهود الدولة المصرية بجميع المشروعات القومية الكبرى التى تنفذها الدولة فى جميع انحاء البلاد، معلنا تأييده التام لرؤية الرئيس السيسى بأهمية مشاركة القطاع الخاص الوطنى المصرى مع جهود الدولة فى التنمية المجتمعية للمناطق المحيطة بمختلف مشروعات الدولة والقطاع الخاص.
 
ووجه النائب طلعت السويدى التهنئة للمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة العدنية وجميع القيادات ورؤساء الشركات والعاملين بهذا القطاع الواعد ولجميع شركات القطاع الخاص التى ساهمت فى إنجاز هذا المشروع.
 
وأعلن أنه سوف يتفق مع المهندس طارق الملا على تنظيم زيارة تفقدية للجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب لهذا المشروع القومى الكبير.
 
ومن جانبه، قال جون طلعت، عضو مجلس النواب، أن افتتاح الرئيس اليوم لأكبر معمل تكرير فى مصر وأفريقيا بمنطقة مسطرد بمحافظة القليوبية أبلغ رد على الجماعات الإرهابية التى تدعو للفتن وإثارة البلبلة فى الشارع، مشيرًا إلى أن مصر تسير على الطريق الصحيح فى البناء والتنمية.
 
ولفت النائب فى تصريحات صحفية إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي دائما يراهن على وعى الشعب المصرى، قائلا: الشعب لم ولن يخذله وهو ما حدث فى مواجهة الدعوات التخريبية التي لم يستجب لها أحد.
 
وأكد عضو مجلس النواب، أن مطالبة الرئيس للحكومة باستمرار صرف منحة العمالة غير المنتظمة حتى نهاية العام، تأكيد على حرص الدولة في مساندة المتضررين من تداعيات فيروس كورونا وفي مقدمتهم العمال، مشيرا إلى أن الكثيرين فقدوا أعمالهم بسبب الفيروس ومساندتهم واجب وضرورة.
 
فيما قال النائب حسانين توفيق، عضو مجلس الشيوخ، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، دائمًا ما تكون انحيازاته مُعلنة بشكل واضح للمواطن المصري، بعيدًا عن الشعارات المزيفة والأكاذيب التى يعتاد عليها أهل الشر عبر منصاتهم الإعلامية.
 
ولفت عضو مجلس الشيوخ إلى أن الاشتراطات الجديدة للبناء من شأنها مواجهة العشوائية التى عانى منها المجتمع مرة أخرى، خاصة بعد التسهيلات التى تمت فى ملف مخالفات البناء، ومد المدة الزمنية مع التوجيه بشأن مشاركة المجتمع المدنى فى تحمل المسؤولية مع المواطن، مشيرًا إلى أن الاستمرار فى صرف منحة الـ500 جنيه للعمالة غير المنتظمة ترجمة حقيقية لدعم المواطن المصرى.
 
واختتم حديثه بالتأكيد على أن وعى  المصريين هو السلاح الحقيقى ضد كل الأخطار ومحاولات التشويه من أكاذيب وشعارات مزيفة ضد الدولة المصرية،  مشيرا إلى أن رهان الرئيس عبد الفتاح السيسي على وعى المصريين دائمًا فى محله، والذى سيظل السبيل دائما نحو تحقيق التنمية ومواجهة كافة التحديات.
 
واعتبر الدكتور عبد الرحيم على عضو مجلس النواب ورئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس رسائل الرئيس عبد الفتاح السيسي للشعب المصرى خلال افتتاح مجمع التكسير الهيدروجينى فى مسطرد فى محافظة القليوبية، ضمن افتتاح عدد من المشروعات القومية، تهدف إلى التركيز على أهداف هذه المشروعات، والهدف منها فى المقام الأول هو التسهيل وتخفيف العبء عن كاهل المصريين بأنها رسائل حاسمة وواضحة وتؤكد للعالم كله أن مصر بقائدها وقواتنا المسلحة الباسلة والشرطة الوطنية وجميع مؤسسات الدولة وشعبها العظيم على مواجهة دعوات قوى الشر والظلام والإرهاب لإسقاط الدولة المصرية.
 
وشدد على اتفاقه التام مع الرسالة الأولى من الرئيس السيسى التى أكد فيها أن الناس لا يمكن خداعها بالكلام حتى لوكانوا تعبانين، مؤكدا أن هذه الرسالة هى واقع حقيقى، خاصة الرفض القاطع من المصريين لدعاوى جماعة الإخوان الإرهابية بالتظاهر وإحداث فوضى داخل مصر، مشيدا برسالة الرئيس السيسى التى فيها أن الوعى هو سلاحنا ضد حرب الفوضى والدعوات الهدامة، مؤكدا ضرورة ان يقوم الجميع بمسئولياته تجاه قضية الوعى وفى مقدمتها وسائل الاعلام المصرية.
 
وأكد النائب محمد هانى الحناوى عضو مجلس النواب، أن الرئيس السيسى كشف بكل جلاء ووضوح الأهداف الخبيثة لقوى الشر والظلام والإرهاب من وراء الدعاوى للتظاهر، مؤكدا أن جموع المصريين يثقون بلا حدود فى سياسات الرئيس السيسى داخليا وخارجيا وأكبر دليل على ذلك إحباط المصريين لمؤامرات جماعة الإخوان الإرهابية ضد الدولة المصرية.
 
وقال النائب محمد هانى الحناوى، إن توجيه الشكر من الرئيس السيسى للمصريين لحرصهم على استقرار الدولة المصرية لقى ارتياحا كبيرا وواسع من الرأى العام المصرى بجميع اتجاهاته وانتماءاته السياسية والحزبية والشعبية، معربا عن ثقته التامة فى حرص كل المصريين على إفشال إسقاط جميع محاولات الجماعة الإرهابية، والاستمرار فى معركة البناء والتنمية وإنجاز المشروعات القومية الكبرى فى جميع أنحاء البلاد. 
 
وفى السياق نفسه، أبدى النائب أحمد فؤاد أباظة، وكيل أول لجنة الشئون العربية بمجلس النواب اتفاقه التام مع جميع القضايا المهمة التى استعرضها الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال افتتاحه اليوم لعدد من المشروعات القومية الكبرى منها مشروع تكرير البترول بمنطقة مسطرد بمحافظة القليوبية.
 
وقال "أباظة " إن حديث الرئيس السيسى كان واضحا وحاسما بشأن الأهداف الخبيثة والشيطانية لقوى الشر والظلام والإرهاب، موجها التحية والتقدير للرئيس السيسى على إشادته بالمصريين ووعيهم وتماسكهم ووحدتهم لمواجهة التحديات والمخاطر والمؤامرات الداخلية والخارجية التى تواجه مصر والحفاظ على الدولة المصرية.
 
وأشاد النائب أحمد فؤاد أباظة بتأكيد الرئيس السيسى أن الناس لا يمكن خداعها بالكلام حتى لو كانوا تعبانين والوعى هو سلاحنا ضد حرب الفوضى والدعوات الهدامة، وأن العالم يتحدث عن خطوات وإنجازات مصر رغم الأزمات العالمية، مثمنا تأكيد الرئيس السيسى على إن الإزالة التى تتم للمنفعة العامة يتم نقل مالكيها لأماكن متطورة.
 
كما أشاد النائب أحمد فؤاد أباظة بحديث الرئيس عبد الفتاح السيسى عن القطاع الخاص، وتقديم الشكر لهذا القطاع الوطنى الذى يشارك فى إنجاز المشروعات القومية الكبرى التى تنفذها الدولة، مؤكدا أن هذا دليل قاطع على حرص القيادة السياسية على تقديم جميع أنواع الدعم والمساندة للقطاع الخاص المصرى والوطنى لبناء اقتصاد الدولة.
 
من جانبها، أعلنت لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب تأييدها التام لتكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسى للحكومة باستمرار دعم الدولة لقطاع السياحة إلى نهاية العام الجارى، نظرا لأنه لم يتعاف حتى الآن من الآثار السلبية لتداعيات فيروس كورونا.
 
وقال النائب عمرو صدقى رئيس لجنة السياحة والطيران المدنى بمجلس النواب فى بيان له أصدره اليوم اتفاقه مع تكليفات الرئيس السيسى لاستمرار الحكومة فى دعم العمالة المؤقتة التى تضررت داخل قطاع السياحة، وصرف مبلغ الـ500 جنيه شهريا لهم حتى نهاية العام الجارى، مشيدا بالمشروعات القومية الكبرى التى افتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسى، ومنها مشروع تكرير البترول بمنطقة مسطرد بمحافظة القليوبية وغيره من مشرعات الطرق والكباري والبنية الاساسية.
 
كما أشاد النائب عمرو صدقى بحديث الرئيس السيسى عن حرص المصريين على دعم استقرار الدولة المصرية، وتحمل المصريين لتبعات الاصلاح الاقتصادى مؤكدا ان الشعب المصرى العظيم يقف صفا واحدا خلف القيادة السياسية الحكيمة للرئيس عبد الفتاح السيسى والقوات المسلحة الباسلة والشرطة الوطنية وجميع مؤسسات الدولة لمواجهة جميع التحديات والمؤامرات والمخاطر الداخلية والخارجية التى تواجه الدولة المصرية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة