خالد صلاح

تدخل هارى وميجان بانتخابات أمريكا ينتهك شروط صفقة "Megxit" مع الملكة.. التفاصيل

الأحد، 27 سبتمبر 2020 09:00 م
تدخل هارى وميجان بانتخابات أمريكا ينتهك شروط صفقة "Megxit" مع الملكة.. التفاصيل الأمير هارى وزوجته ميجان ماركل
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال كبار مساعدى العائلة الملكية البريطانية، إن تدخل الأمير هارى وميجان ماركل فى الانتخابات الأمريكية "انتهك" شروط صفقة "Megxit" التى يملكها الزوجان، ويمكن أن تزيد تعليقاتهم من المخاطرة بصلاتهم بالملكية، حيث تزعم المصادر أن كبار رجال البلاط يناقشون كيفية إبعاد أفراد العائلة المالكة فى لندن عن الزوجين، ودعا هارى وميجان، فى رسالتهما الناخبين الأمريكيين إلى رفض خطاب الكراهية والمعلومات المضللة والسلبية عبر الإنترنت فيما وصفوه بـ"أهم انتخابات فى حياتنا"، وقد فُسرت تعليقاتهم، التى جاءت فى فيديو Time 100 مع نشر قائمة هذا العام للأشخاص الأكثر نفوذًا، على أنها انتقاد للرئيس الأمريكى دونالد ترامب، بينما لم تشمل القائمة الزوجين الملكيين.

33663960-8776651-He_wanted_out_whether_he_realised_it_fully_or_not_and_Meghan_was-a-18_1601166734694
 

من المفترض أن يكون أفراد العائلة المالكة محايدين سياسيًا، وبموجب اتفاقية ساندرينجهام - التى تم الاتفاق عليها فى مارس عندما ترك الزوجان واجباتهما الملكية - تعهدت عائلة ساسكس بأن كل ما يفعلونه سيحافظ على قيم صاحبة الجلالة، ومع ذلك - وفقًا لصحيفة صنداى تايمز - قال مساعدون من العائلة المالكة إن تعليقات الزوجين الأسبوع الماضى حنثت بوعدهما فى وقت سابق من هذا العام.

وقال مصدر للصحيفة، "العائلة الملكية كلها تفكر، إلى أين يتجه هذا؟، وهل هذا يلتزم بالصفقة لدعم قيم الملكة؟، وهناك شعور بانتهاك الاتفاق"، وتقول المصادر إنه إذا اعتُبر أن الاتفاقية قد انتهكت، فإن فرص الأمير هارى فى استئناف اتصالاته بمشاة البحرية الملكية وغيرها من المواقع العسكرية التى قيل إنه يحتفظ بها قد تكون مهددة.

33664456-8776731-Harry_is_said_to_be_hopeful_that_he_can_retain_some_military_dut-a-1_1601166204991

فيما ستتم مراجعة الترتيب الذى أبرمته عائلة ساسكس مع العائلة المالكة بعد عام من قبل الملكة وأمير ويلز ودوق كامبريدج، وذلك وفقًا للتقرير الذى نقلته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، وقد ذكرت صحيفة التايمز، أن الملكة وافقت على إبقاء المناصب الشاغرة من قبل الأمير هارى مفتوحة خلال فترة المراجعة حتى يتمكن من العودة إذا كان ذلك مناسبًا، وأحد هذه المناصب هو النقيب العام لمشاة البحرية الملكية.

وقال أحد المساعدين: "تُرك الباب مفتوحًا.. كانت هناك بعض الأشياء التى كان هارى يأمل أن يتمكن من العودة إليها.. إنه يرغب بشدة فى التمسك بالتعيينات فى مشاة البحرية الملكية والعسكرية.. وسيكون ذلك أصعب الآن.. من المحتمل أن يكون هذا بمثابة ضربة للأمير".

ومن المتوقع أيضًا أن تخضع أدوار الأزواج كرئيس ونائب رئيس لصندوق كوينز كومنولث تراست للمراجعة، وبحسب ما ورد تضمنت المحادثات الأسبوع الماضى ما إذا كان يمكن تجريدهم من ألقاب "صاحب السمو الملكى"، وحاليًا، لا يزال هارى وميجان يحملان هذه الألقاب، لكن لا يُسمح باستخدامهما.

33663964-8776651-Asked_what_he_thought_of_the_Duke_and_Duchess_of_Sussex_s_decisi-a-17_1601166734660

ومع ذلك، قال أحد المصادر لصحيفة The Times إن وجهة النظر هى أنهم لا يستطيعون إزالة لقب هارى، مشيرًا إلى حقيقة أنه حتى إدوارد الثامن احتفظ بلقب صاحب السمو الملكى عندما تنازل عن العرش.

ويسعى قصر باكنجهام إلى النأى بنفسه عن تصريحاتهم، حيث قالت مصادر ملكية، إن الملك شعر بالحرج من التعليقات، متسائلة عما يفترض أن تقوله الملكة إذا قام دونالد ترامب بزيارة رئاسية أخرى، وإذا أعيد انتخاب ترامب وقام بزيارة أخرى هنا، فما الذى يفترض أن تقوله الملكة عندما شن حفيدها وزوجته حملة فعالة ضده؟ قال مصدر.

وقال متحدث باسم عائلة ساسكس: "رسالة الدوق ليست إشارة إلى أى حزب سياسى أو مرشح معين، بل هى دعوة إلى اللياقة فى كيفية تعاملنا مع بعضنا البعض"، وجاء هذا بعدما أدلى هارى وميجان، اللذان يعيشان الآن فى قصر لوس أنجلوس، بتصريحاتهما قبل أسابيع فقط من انتخابات 3 نوفمبر، حيث ذهب الأمريكيون فى بعض الولايات إلى صناديق الاقتراع بالفعل.

33665010-8776731-image-m-46_1601161481983

حث دوق ساسكس الناس على "رفض خطاب الكراهية"، بينما وصفته الدوقة بأنه "أهم انتخاب فى حياتنا"، فى تصريحات أثارت موجات على جانبى المحيط الأطلسى، وعبرت مصادر مطلعة على رويال، عن قلقها فى بريطانيا، حيث من المتوقع أن تظل الملكة وعائلتها محايدين سياسياً فى جميع الأوقات، حيث قال أحدهم إن هارى وميجان قد تجاوزا الحدود.

كما نأى قصر باكنجهام بنفسه عن تصريحات هارى، بقوله إن "الدوق ليس عضوًا عاملًا فى العائلة المالكة"، ووصف تعليقاته بأنها "صُنعت بصفة شخصية"، فيما انتقد ترامب، ميجان ماركل من منصة التتويج فى البيت الأبيض بعد نشر رسالة الفيديو، وحث الأمريكيين على التصويت وألمح إلى دعمهم للديمقراطى جو بايدن.

وقال ترامب، يوم الأربعاء، على سؤال طرحه موقع DailyMail: "لست من محبيها.. أود أن أقول هذا - وربما سمعت ذلك - أتمنى الكثير من الحظ لهارى لأنه سيحتاجه"، فيما قال هارى: "مع اقترابنا من شهر نوفمبر من هذا العام، من الضرورى أن نرفض خطاب الكراهية والمعلومات المضللة والسلبية عبر الإنترنت".

33665412-8776731-image-m-69_1601162338613
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة