خالد صلاح

عالم بريطانى يتوقع موجة ثالثة من كورونا العام المقبل.. البروفيسور "وولهاوس" يقترح تعايش المملكة المتحدة مع الفيروس حتى وصول "اللقاح".. ويؤكد أهمية اتباع الإجراءات الاحترازية لحين طرح علاج قادر على هزيمة الوباء

الأحد، 27 سبتمبر 2020 06:00 م
عالم بريطانى يتوقع موجة ثالثة من كورونا العام المقبل.. البروفيسور "وولهاوس" يقترح تعايش المملكة المتحدة مع الفيروس حتى وصول "اللقاح".. ويؤكد أهمية اتباع الإجراءات الاحترازية لحين طرح علاج قادر على هزيمة الوباء توقعات الموجة الثالثة لكورونا
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

في الوقت الذى تعيش فيه دول أوروبا الموجة الثانية لفيروس كورونا، حيث تزايدت أعداد الإصابات بشكل كبير، حذر مستشار علمي بالحكومة البريطانية من إمكانية حدوث الموجة الثالثة من إصابات كورونا العام المقبل، وأوضح البروفيسور مارك وولهاوس من جامعة إدنبرة ببريطانيا أنه من "المشكوك فيه '' مسألة توفر لقاح لفيروس كورونا في غضون ستة أشهر، ووفقا لما ذكرته جريدة "دايلي ميل" البريطانية أوضح إن المشاركين في تطوير لقاح Covid-19 يعتقدون أنه قد يكون جاهزًا بحلول مارس لكن البروفيسور وولهاوس، المشارك في المجموعة العلمية للحكومة البريطانية لمكافحة الأنفلونزا الوبائية، قال إن الأمر قد يستغرق وقتًا أطول حتى يتاح على نطاق واسع.

 
5f6dc54f0f4d550011032416

واقترح أن تستعد المملكة المتحدة أيضًا لموجة ثالثة من المرض تنتشر العام المقبل، حيث حذر من أن بريطانيا ستضطر إلى التعايش مع الفيروس حتى يأتي ما أسماه "سلاح الفرسان'' لإنقاذ الناس في شكل لقاح أو اختبار سريع.

وأعلن بوريس جونسون الأسبوع الماضي عن قيود جديدة لفيروس كورونا لإبطاء انتشار المرض حيث قال رئيس الوزراء إن الحملة الجديدة قد تستمر لمدة ستة أشهر.

33676110-8777711-image-a-33_1601201543742

وقال البروفيسور وولهاوس لبرنامج أندرو مار في بي بي سي إن استراتيجية الحكومة على ما يبدو تتمثل في محاولة "الالتزام بهذا الأمر" حتى يتوفر لقاح لكنه حث على توخي الحذر بشأن الجدول الزمني لإطلاق اللقاح.

وتابع قائلا "يجب أن أقول إن معظم الأشخاص الذين تحدثت إليهم والذين يشاركون في تطوير اللقاح يعتقدون أنه قد يكون لدينا لقاح في غضون ستة أشهر ، ولكن من المشكوك فيه أننا سنكون قادرين على طرحه على نطاق واسع بحلول ذلك الوقت..لذلك نحن في وضع صعب لعدة أشهر قادمة."

واقترح البروفيسور وولهاوس أن تتعايش المملكة المتحدة مع المرض حتى وصول "سلاح الفرسان".

ولدى سؤاله عما إذا كان يمكن أن تكون هناك موجة ثالثة من الإصابات، قال: "هذا ممكن تمامًا. السيناريو الذي ذكرته سابقًا يتضمن في الواقع هذا الاحتمال وهذا مجرد عرض آخر لما كنت أقوله سابقًا بأن الإغلاق لا يحل المشكلة، بل يؤجلها.

وأعلن جونسون عن حملته الأخيرة ضد فيروس كورونا يوم الثلاثاء الأسبوع الماضي، وقال إن الإجراءات قد تكون سارية لمدة ستة أشهر.

وقال لنواب مجلس العموم: "لن ندخر جهدا في تطوير لقاحات وعلاجات وأشكال جديدة من الاختبارات الجماعية"، لكن ما لم نحرز تقدمًا ملموسًا، يجب أن نفترض أن القيود التي أعلن عنها ستظل سارية لمدة ستة أشهر".

AP_20126362016586-1-scaled (1)

وتعيش أوروبا حاليا الموجة الثانية لكورونا، حيث سجلت فرنسا والمملكة المتحدة أعلى حالات إصابة يومية بـ COVID-19 منذ بدء تفشي المرض العالمي، وحذر الاتحاد الأوروبي من أن بعض دوله لديها الآن تفشي أسوأ مما كان عليه في مارس.

وحذرت ستيلا كيرياكيدس ، مفوضة الصحة بالاتحاد الأوروبي ، يوم الخميس من أن "الوضع في بعض الدول الأعضاء أسوأ مما كان عليه خلال ذروة شهر مارس".

وتشير التطورات إلى وصول الموجة الثانية المخيفة من الوباء إلى أوروبا هناك اختلافات عن الموجة الأولى في الربيع. بينما زادت الإصابات، لم يرتفع عدد الوفيات بشكل حاد.

كما زادت قدرة المسؤولين على اختبار وتتبع عدد الإصابات ، مما يعني أن الأرقام اليومية هي الآن انعكاس أفضل لكيفية انتشار الفيروس ففي الموجة الأولى ، كانت أنظمة الاختبار قادرة فقط على التقاط جزء صغير من المصابين.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة