خالد صلاح

تحريض وفيديوهات مفبركة حصيلة محتوى قناة الجزيرة وأخواتها.. ضبط طائرة تجسس بحوزة مذيعة القناة ريم جبارة فى مطار القاهرة أبرز الوقائع.. المذيعة سعت لإنتاج مقاطع مصورة مزيفة.. وإعلاميو التنظيم سوابق فى التحريض

الإثنين، 28 سبتمبر 2020 02:23 م
تحريض وفيديوهات مفبركة حصيلة محتوى قناة الجزيرة وأخواتها.. ضبط طائرة تجسس بحوزة مذيعة القناة ريم جبارة فى مطار القاهرة أبرز الوقائع.. المذيعة سعت لإنتاج مقاطع مصورة مزيفة.. وإعلاميو التنظيم سوابق فى التحريض قنوات الإخوان
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تورطت قناة الجزيرة والإخوان في الكثير من الفضائح والجرائم، جاء ذلك وفقا لتحقيقات النيابة وعمليات الضبط، والأحكام القضائية الصادرة ضد قيادات والعاملين بتلك القنوات، فقناة الجزيرة خططت بشكل واضح منذ ثورة 30 يونيو فى إثارة الفوضى والفتن على الأراضى المصرية وكان أبرز تلك الجرائم خلال الفترة الماضية انتاجها للفيلم الوثائقى «سيناء.. حروب التيه» حيث لم تكن جريمتها هذه هي الجريمة الأولى من نوعها في المجال الإعلامي أو التجربة الوحيدة في بث الأخبار الكاذبة أو الشائعات حيث أن هناك العديد من القضايا والجرائم التي لا تزال يتم التحقيق في عدد منها من قبل النيابة العامة أو المختصة، بينما أصدرت المحاكم المصرية الحكم على المتهمين والمتورطين في عدد منها، ولا تزال في مراحل الطعن على الأحكام.

 

تورط قطر بآلتها الإعلامية كشفت عنه حيثيات الحكم النهائى البات الصادر من محكمة النقض المصرية، بتأييد سجن الرئيس المعزول محمد مرسى و 6 آخرين بأحكام تتراوح بين المؤبد والإعدام، على خلفية اتهامهم فى القضية المعروفة إعلامياَ بـ«التخابر مع قطر»، وذلك فى الجزء الخاص بـ«حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني»، وزير خارجية ورئيس وزراء قطر، ورئيس قناة الجزيرة السابق، الذى لازال قرار إحالته إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيق قائماَ، وبالطبع صدور قرار من النيابة باستدعاءه.  

 

نيابة أمن الدولة العليا لاتزال تفحص وتباشر التحقيق فى قرار محكمة النقض بإحالة الأوراق للنيابة العامة، تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية تجاه «حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني»، للتصرف فيما نسب إلى رئيس قناة الجزيرة حمد بن جاسم من أفعال ووقائع تنطوي على جرائم جنائية مؤثرة بشأن التخابر على دولة أجنبية، والإضرار بمصلحة البلاد ومركزها الحربي والسياسي والدبلوماسي والاقتصادي، وإعطاء مبالغ مالية بقصد ارتكاب عمل ضار بمصلحة قومية للبلاد.

 

كما أنه سبق فى غضون 3 يناير 2017، أن قضت الدائرة الأولى جنايات شبين الكوم، بالسجن 10 سنوات لكل من الإعلامي معتز مطر والإعلامي محمد ناصر، والقيادي الإخواني حمزة زوبع وجمال عبد الستار وآخرين، والسجن 7 سنوات لعزام مجدى علام، وبراءة أنس مجدي، على خلفية اتهامهم بإنشاء موقع رسمي على الإنترنت يحمل اسم رابعة ستوري تابع لقناة مكلمين في القضية المقيدة برقم 7210 لسنة 2015 جنايات شبين الكوم.

 

وبحسب التحقيقات وقتها – فإن المتهمين الـ11 في القضية خططوا مع آخرين مجهولين لإنشاء موقع على شبكة الاتصالات والمعلومات الدولية «الإنترنت» وهو الموقع الرسمي رابعة ستوري وهي القناة الإخبارية لموقع قناة مكملين التابعة لجماعة الإخوان ، وكان ذلك بغرض الترويج للأفكار والمعتقدات الداعية إلى ارتكاب الأعمال الإرهابية ولبث ما يهدف إلى تضليل السلطات الأمنية، استعدادا لما يسمى بالحراك الشعبي في الشارع المصري من خلال حشد المواطنين للخروج في تظاهرات متتالية.

 

ووفقاَ للتحقيقات اتفق المتهمون فيما بينهم سواء الهاربين منهم والمحبوسين بالتنسيق مع مسئولين قطريين وأتراك ببث أخبار وبرامج لخلق حالة من الفوضى داخل المجتمع المصري لإحداث حالة من الهياج وتحريضهم على التظاهر غير السلمي عن طريق بث أخبار وشائعات، تهدف إلى تغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة واستهداف المنشآت العامة بهدف الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر مع علمهم بالأغراض من وراء تأسيس ذلك الموقع الذي يتبع الجماعة الإرهابية .

 

فى غضون 25 ديسمبر 2016، أمرت نيابة أمن الدولة العليا، بحبس محمود حسين جمعة مدير المراسلين بالمقر الرئيسي لقناة الجزيرة بالدوحة 15 يوما على ذمة التحقيقات، لاتهامه، وبث وإشاعة أخبار وبيانات كاذبة، تستهدف إثارة الفتن والتحريض ضد مؤسسات الدولة وإشاعة حالة من الفوضى من خلال بث الأخبار الكاذبة وإعداد التقارير الإعلامية والمقالات والأفلام الوثائقية المفبركة.

معلومات توافرت لقطاع الأمن الوطني-طبقاَ للتحقيقات بإصدار مسئولي قناة الجزيرة القطرية تكليفات لبعض العناصر المتعاونة مع القناة داخل البلاد للاستمرار في تنفيذ مخططها الإعلامي الهادف إلى إثارة الفتن والتحريض ضد مؤسسات الدولة وإشاعة حالة من الفوضى من خلال بث الأخبار الكاذبة وإعداد التقارير الإعلامية والمقالات والأفلام الوثائقية المفبركة

محمود حسين جمعة، مدير المراسلين بالمقر الرئيسى لقناة الجزيرة بالدوحة، تورط حينها فى اتخاذ عدة مقرات للإقامة له بمحافظة الجيزة، وكذا مقر إقامة شقيقته، وكرا لتنفيذ المخطط المشار إليه، وذلك بغرض تفادي عمليات الرصد الأمني في ضوء عمل القناة بصورة غير شرعية بالبلاد، وعدم حصولها على التراخيص اللازمة، فضلا عن احتفاظه بأرشيف للتقارير الإعلامية والمقالات والأفلام الوثائقية المفبركة بتلك المقار-وفقاَ لـ"التحقيقات"

الواقعة الأبرز ضمن أرشيف نيابة أمن الدولة العليا، تمثلت فى قضية المصرية ريم جبارة، التى أُلقى القبض عليها فى يناير 2016 بمطار القاهرة فور عودتها ووصولها قادمة من تركيا، وبحوزتها طائرة تجسس.

نيابة أمن الدولة المصرية، أكدت خلال التحقيقات إن «ريم قطب جبارة»، عضو في التنظيم الدولي للجماعة الإرهابية، حيث أنها تعمل في قناة الجزيرة القطرية، وتم إعدادها وتأهيلها من خلال دورات تدريبية على استخدام طائرات التجسس والتصوير، لاستخدامها في تصوير الأحداث وإرسالها للقناة في العاصمة القطرية الدوحة.

عودة ريم قطب جبارة عضو التنظيم الدولي، جاءت في إطار تجهيز القناة القطرية لإعداد تقارير وفيديوهات مفبركة، تمهيدا لبثها تزامنا مع ذكرى ثورة 25 يناير، في إطار خطة القناة القطرية، لإنتاج عشرات الفيديوهات المفبركة، وعرضها على الرأي العام باعتبارها مشاهد أنية وتحدث في الوقت الراهن، في إطار خطة التعبئة التي تنتهجها القناة القطرية المشبوهة ضد الدولة المصرية.

يشار إلى أن هذه الوقائع سالفة البيان ليست الوقائع الأولى ولا الأخيرة من قبل النظام القطري ممثلاَ في ذراعه الإعلامي قناة الجزيرة، بل إن هذه الجرائم ما هي إلا غيض من فيض الجرائم التى ارتكبتها الحكومة القطرية ضد الدولة المصرية.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة